اللقاحات تحمي الأطفال من الأمراض وتبعث الأمل بالمستقبل

خلال الفترة ما بين يناير وفبراير2021، تم تطعيم 133,215 طفل دون السنة الواحدة من العمر ضد 11 نوعاً من الأمراض التي يمكن الوقاية منها عن طريق التطعيم، فيما تم تطعيم 114,156 طفل دون السنة الواحدة من العمر ضد الحصبة والحصبة الألمانية.

شوقي العباسي
برنامج التحصين في اليمن
اليونيسف/ اليمن/2021 / سليمان أحمد
18 أيار / مايو 2021

تشير التقديرات إلى وفاة طفل كل 10 دقائق في اليمن بسبب الأمراض التي يمكن الوقاية منها عن طريق التطعيم. تعمل اليونيسف بصورة وثيقة مع السلطات المحلية الصحية في اليمن لتطوير برامج التحصين وتوفير اللقاحات المنقذة للحياة لجميع الأطفال.

يتمثل أحد الجوانب الرئيسية لهذا في تقديم الدعم لمستودعات التبريد المركزية التي تحافظ على اللقاحات بصورة آمنة وفعالة لحماية آلاف الأطفال من الأمراض الفتاكة. تم تقديم هذا الدعم من قبل اليونيسف بالشراكة مع وزارة الخارجية والتنمية البريطانية لصالح مستودعات التبريد المركزية التابعة لوزارة الصحة العامة والسكان في صنعاء والمحافظات الأخرى.

طرق مختلفة لتخزين اللقاحات

يقول طه العقاري، رئيس إدارة التحصين وسلسلة التبريد في البرنامج الوطني للتحصين الموسع في صنعاء: "التحصين الروتيني هو العمود الفقري للمجتمع ويمثل الحل الأمثل لحماية الأطفال من الأمراض الخطيرة وضمان أجيال خالية من الأوبئة والأمراض". ويضيف قائلاً: "تتوافق الممارسات الخاصة بتخزين اللقاحات والتعامل معها مع المعايير الدولية بدءاً من لحظة خروجها من مصدر تصنيعها حتى وصولها إلى المستودعات المركزية في صنعاء حيث يتم تسليمها ثم نقلها بواسطة الشاحنات المجهزة بالمبردات إلى مستودعات التخزين في المحافظات، ثم إلى المديريات، وصولاً إلى وجهتها الأخيرة في المرافق الصحية. تتم جميع مراحل نقل اللقاحات من خلال معدات سلسلة التبريد لضمان فاعلية اللقاحات وإيصالها بالشكل المناسب إلى المرافق الصحية ".

اللقاحات توفر الحماية من الأمراض المتعددة

تختلف طريقة التخزين ودرجة الحرارة المطلوبة للحفاظ على اللقاحات وهناك تساؤل حول كيفية تخزينها. وبحسب طه العقاري، يجب حفظ بعض اللقاحات تحت درجة الصفر، في حين يتعين حفظ اللقاحات الأخرى بين 2-8 درجات مئوية. يحوي المستودع المركزي على غرف للتجميد وأخرى للتبريد، حيث يتم ضبط أجهزة مراقبة درجة الحرارة لاكتشاف درجات الحرارة التي تصل دون النطاق المحدد وتنبيه القائمين على حفظ اللقاحات.

يُشير العقاري بقوله: " لقد وصلت إلى اليمن أكثر من ثمانية أنواع من اللقاحات وهي متوفرة في جميع المرافق الصحية للمساعدة في الوقاية من أكثر من 13 نوعاً من الأمراض."

وأردف قائلاً: "على الرغم من الظروف والأوضاع الحالية التي تمر بها اليمن، فإن برنامج التحصين وبدعم من اليونيسف وشركائها قد عمل على توفير اللقاحات وإيصالها إلى مختلف المحافظات وتوزيعها على المرافق الصحية مجاناً". كما أوضح إلى أن اللقاحات ساهمت في الحد من أو القضاء على الأمراض والأوبئة.

تعزيز نظام التبريد والحفاظ على اللقاحات

بما أن النظام الصحي في اليمن قد تعرض للدمار جراء الحرب التي دخلت عامها السابع، فلا يزال الحفاظ على مرافق تخزين اللقاحات يمثل تحدياً كبيراً للقطاع الصحي. وقد دفع ذلك اليونيسف وشركائها إلى العمل على حفظ اللقاحات من خلال دعم المستودعات المركزية والمرافق الصحية من خلال توفير معدات سلسلة تبريد اللقاحات وتسخير الطاقة الشمسية واستخدام التكنولوجيا المتنقلة والقياس عن بعد لضمان وصول اللقاحات إلى جميع الأطفال دون فقدان فعاليتها نتيجة التعرض للحرارة الشديدة أو سوء الأحوال الجوية في اليمن.

وفي هذا الصدد يشدد العقاري على أهمية الدور الذي تضطلع به اليونيسف في التغلب على مشكلة انقطاع التيار الكهربائي من خلال دعم المستودع المركزي في صنعاء والمحافظات الأخرى بمولدات كهربائية تعمل على مدار الساعة وتوفير الوقود لإبقائها قيد التشغيل. ويشير العقاري إلى أن اليونيسف، بصفتها الداعم الرئيسي لبرنامج التحصين، قدمت اللقاحات ومعدات سلسلة التبريد.

برنامج التحصين في اليمن
اليونيسف/اليمن/2021/سليمان أحمد
يتم تخزين عدة أنواع من اللقاحات في مستودعات وزارة الصحة العامة والسكان في صنعاء - اليمن. يتم دعم المستودعات بالأدوات والثلاجات وتزويدها باللقاحات.

التطعيم يعني الوقاية من الأمراض  

لا يمكن الوقاية من أمراض الطفولة القاتلة إلا من خلال التطعيم. وعندما لا يتم تطعيم الأطفال فإن حياتهم ومجتمعاتهم تتعرض للمخاطر. وهذا ما يدركه العاملون في مجال التطعيم والرعاية الصحية حيث يبذلون قصارى جهدهم للتأكد من حماية الأطفال من الأمراض التي يمكن الوقاية منها بالتطعيم وتمكينهم من الاستمتاع بكل شي في حياتهم على نحوٍ أفضل.

تعمل هنية محمد ساطح بصفتها مشرفة التطعيم في مديرية الصافية بصنعاء والمسؤولة عن تدريب طاقم التطعيم في المرافق الصحية المتواجدة في نطاق المديرية. تقول هنية: "يكتسب التطعيم أهمية بالغة وطريقة مؤكدة النجاح لمنع الإصابة بالأمراض وتقليل الوفيات بين الأطفال. ولا ينبغي أن تكون هناك مخاوف بشأن سلامة الأطفال [في برنامج التحصين] حيث يتم تخزين اللقاحات في المرافق الصحية وفقاً للآليات والمعايير المناسبة التي تضمن توصيل اللقاحات المناسبة والفعالة".

كما توضح هنية أنه "بعد وصول اللقاحات من المستودع يتم تخزينها في ثلاجات تعمل بالكهرباء أو بالطاقة الشمسية والتي تم توفيرها لبعض المرافق الصحية مما ساعد في التغلب على مشاكل انقطاع التيار الكهربائي".

وبحسب السيدة هنية يساعد توفير ثلاجات تعمل بالطاقة الشمسية في الحفاظ على فاعلية اللقاحات حتى في حالة انقطاع التيار الكهربائي عن جميع المرافق الصحية وهذا الأمر من شأنه الحفاظ على مواكبة التقدم الذي تم إحرازه بالفعل في جانب تخزين اللقاحات.

برنامج التحصين في اليمن
اليونيسف/اليمن/2021/سليمان أحمد
تستعد أميرة وإيناس اللتان تعملان لدى قسم التطعيم في مركز الرحبي الصحي في صنعاء لاستقبال الحالات.

انقاذ الأرواح

تلعب برامج التحصين دوراً حيوياً في إنقاذ الأرواح في بلد يشهد أعداداً كبيرة في وفيات الأطفال بسبب أمراض يمكن الوقاية منها.

وبما أن والدة جمانة على علم بهذا الأمر، قامت باصطحاب ابنتها البالغة من العمر خمسة أشهر إلى مركز الرحبي الطبي في صنعاء للحصول على اللقاحات. وتقول: "التطعيم مهم لحماية الأطفال من الأمراض ويضمن حياة خالية من الإعاقات التي يمكن أن تصيب الأطفال الذين لم يتم تطعيمهم. تتوفر اللقاحات في المركز الصحي مجاناً، وتتلقى ابنتي اللقاحات الروتينية في الوقت المحدد".

تدعو والدة جمانة جميع الآباء والأمهات لتطعيم أطفالهم للحفاظ على سلامتهم وصحتهم.

برنامج التحصين في اليمن
اليونيسف/اليمن/2021/سليمان أحمد
تلقت شيماء حسن إبراهيم، 9 أشهر، للتو اللقاح في مركز الرحبي الصحي في صنعاء وناقشت والدتها موضوع التطعيم والتغذية.

  19,992,050 جرعة لقاح

خلال العام 2020 استهدفت اليونيسف ووزارة الخارجية والتنمية البريطانية 1,1 مليون طفل دون سن الثانية باللقاحات بينما تم تطعيم ما مجموعه 923,889 طفل دون السنة الواحدة من العمر ضد الأمراض التي يمكن الوقاية منها. كما تم تطعيم 805,463 طفل ضد الحصبة والحصبة الألمانية.

خلال الفترة ما بين يناير وفبراير2021، تم تطعيم 133,215 طفل دون السنة الواحدة من العمر ضد 11 نوعاً من الأمراض التي يمكن الوقاية منها عن طريق التطعيم، فيما تم تطعيم 114,156 طفل دون السنة الواحدة من العمر ضد الحصبة والحصبة الألمانية.

وبحسب اليونيسف، بلغ إجمالي عدد اللقاحات 19,992,050 جرعة وذلك خلال 2020 و2021. يشمل هذا الرقم اللقاح ضد السل ولقاح شلل الأطفال الفموي ثنائي التكافؤ واللقاح الخماسي ولقاح المكورات الرئوية ولقاح الحصبة والحصبة الألمانية ولقاح فيروس الروتا واللقاح المضاد لفيروس شلل الأطفال ولقاح الكزاز والدفتيريا.