برنامج صندوق الأمم المتحدة للسكان واليونيسف للقضاء على تشويه الأعضاء التناسلية للإناث

تسريع القضاء على شكل شديد من أشكال العنف ضد الفتيات

في كينيا، يتراجع انتشار تشويه الأعضاء التناسلية للإناث.  وإلى يومنا، خضعت حوالي 11 في المائة من الفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 15 و 19 سنة إلى هذه الممارسة.
Georgina Goodwill

يعكس تشويه الأعضاء التناسلية للإناث في أي مكان يمارس فيه تَرسُّخ عدم المساواة بين الجنسين. الفتيات اللواتي تعرضن لتشويه الأعضاء التناسلية للإناث خضعن لعنف ممنهج؛ لذلك غالباً ما تحتاج الناجيات إلى عناية خاصة لإنقاذ حياتهن، ومعالجة مباشرة للنزيف الشديد، ومضادات حيوية للقضاء على العدوى، وجراحة لمعالجة النوبة البولية أو الرعاية التوليدية الطارئة لحالات الولادة المعقدة.

تستمر ممارسة تشويه الأعضاء التناسلية للإناث لعدة أسباب، تتضمن عوامل ثقافية واقتصادية تصعّب على الفتيات والنساء والمجتمعات التخلي عن هذه الممارسة. ولكن رغم ذلك، لا يمكن لهذه الممارسة أن تصمد إلى الأبد أمام أصوات الناجيات اللواتي يحشدن كل الطاقات لتغيير هذه القناعات. يقوم عمل البرنامج المشترك على تسريع التلاشي المحتوم لهذه الممارسة.

بيلين يوسف، 12 عاماً، تقف لالتقاط صورة لها
UNICEF/UNI193030/Bindra
بيلين يوسف، 12 عاماً، تقف لالتقاط صورة لها في بيتها في جيرسوم ووريدا في إثيوبيا. تقول بيلين إنها طلبت من أمها أن تُخضعها لهذه الممارسة لأنها لم ترغب في أن تكون مختلفة عن قريناتها.

الحل

اليونيسف بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان، تعمل على معالجة قضية تشويه الأعضاء التناسلية للإناث من خلال التدخلات في 17 دولة:  بوركينا فاسو وجيبوتي ومصر وإريتريا وإثيوبيا وغامبيا وغينيا وغينيا بيساو وكينيا ومالي وموريتانيا ونيجيريا والسنغال والسودان والصومال وأوغندا واليمن. البرنامج مدعوم بسخاء من قبل حكومات كل من فنلندا وألمانيا وآيسلندا وأيرلندا وإيطاليا ولوكسمبورج والنرويج والسويد والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي.

يعمل البرنامج المشترك مع المجتمعات لتغيير الأعراف الاجتماعية من الداخل، ويتعاون أيضاً مع الحكومات على تعزيز قوانين منع هذه الممارسة والتأكد من إمكانية الوصول إلى الخدمات الجيدة لحماية الأطفال والصحة الجنسية والإنجابية.  

حققت الشراكة على مر السنين إنجازات هامة:

  • استفادت أكثر من 2.3 مليون فتاة وامرأة في جميع بلدان البرنامج المشترك السبعة عشر من خدمات الحماية والرعاية المتعلقة بتشويه الأعضاء التناسلية للإناث
  • قام أكثر من 25 مليون شخص في أكثر من 18,000 مجتمع محلي في 15 دولة بإصدار بيانات علنية حول التخلي عن تشويه الأعضاء التناسلية للإناث
  • هناك ثلاثة عشر بلداً لديها أطر قانونية وسياسات تحظر تشويه الأعضاء التناسلية للإناث
  • وثقت حوالي 700 حالة من تطبيق هذه القوانين
  • وضع 12 بلداً خطط تمويل وطنية للخدمات والبرامج لمعالجة تشويه الأعضاء التناسلية للإناث على وجه التحديد
  • تستخدم جميع البلدان المشمولة في البرنامج المشترك والبالغ عددها 17 بلداً نظاماً فعالاً لإدارة المعلومات الخاصة ببيانات تشويه الأعضاء التناسلية للإناث لتعزيز عمليات التحليل واتخاذ القرارات
الصديقتان المقربتان بولين 13 عاماً، ومورين 12
Georgina Goodwin
الصديقتان المقربتان بولين 13 عاماً، ومورين 12 عاماً طالبتان في مدرسة أولوسيو الابتدائية في أوليبولوس في كينيا، حيث تعلمتا كل شيء حول الأثر السلبي لتشويه الأعضاء التناسلية للإناث على الفتيات وعلى تطور المجتمع.

الموارد

تحليل أداء البرنامج المشترك للقضاء على تشويه الأعضاء التناسلية للإناث في المرحلة الثانية،2014-2017

يوضح هذا التقرير الفرق الإيجابي الذي حققه البرنامج المشترك في حشد الدعم من أجل القضاء على تشويه الأعضاء التناسلية للإناث، في البلدان السبعة عشر التي ينفذ فيها.


يُمثل القضاء على تشويه الأعضاء التناسلية للإناث استثماراً في المستقبل

تظهر قضية الاستثمار هذه أن العمل يحتاج للتأكد من عدم خضوع 68 مليون فتاة لتشويه الأعضاء التناسلية للإناث بحلول عام 2030.