الارتفاع العالمي المقلق لحالات الإصابة بالحصبة يشكل تهديداً متزايداً للأطفال — اليونيسف

عشرة بلدان تمثل نحو ثلاثة أرباع مجموع الزيادة في حالات الإصابة بالحصبة في عام 2018، ومنها حالات التفشي الكبير للداء في أوكرانيا، والبرازيل، والفلبين، ومدغشقر، واليمن.

01 آذار / مارس 2019
تتلقى مريانا دزوبا، 9 سنوات، جرعتها الأولى من لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية في 21 شباط / فبراير 2019 في المركز الطبي لمدرسة قرية لابايفكا، في منطقة لفيف، أوكرانيا
UNICEF/UN0284080/ Dyachyshyn
تتلقى مريانا دزوبا، 9 سنوات، جرعتها الأولى من لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية في 21 فبراير 2019 في المركز الطبي لمدرسة قرية لابايفكا في منطقة لفيف، بأوكرانيا، كجزء من حملة التطعيم التي تستمر لمدة ثلاثة أسابيع للرفع من التغطية ضد الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية بين الأطفال في سن المدرسة في المنطقة.

نيويورك، 1 آذار / مارس 2019 — حذرت اليونيسف اليوم من ارتفاع حالات الإصابة بالحصبة في العالم إلى مستويات عالية ومقلقة، حيث تمثل عشرة بلدان ما يزيد على 74 في المئة من مجموع الزيادة في حالات الإصابة، ويعود الداء إلى العديد من البلدان الأخرى التي أعلنت في السابق أنها تخلصت من الحصبة.

وعلى الصعيد العالمي، أبلغ 98 بلداً عن حدوث المزيد من حالات الحصبة في عام 2018 مقارنةً بعام 2017، مما أدى إلى تآكل التقدم المحرز ضد هذا المرض الذي يمكن الوقاية منه إلى حد كبير، والذي يمكن مع ذلك أن يكون فتاكاً.

البلدان التي شهدت أعلى عشر زيادات في الحالات بين عامي 2017 و2018

أوكرانيا 30,338
الفلبين 13,192
البرازيل 10,262
اليمن 6,641
فنزويلا 4,916
صربيا 4,355
مدغشقر 4,307
السودان 3,496
تايلند 2,758
فرنسا 2,269

وقد شهدت أوكرانيا والفلبين والبرازيل أكبر الزيادات في حالات الحصبة من عام 2017 إلى عام 2018. ففي أوكرانيا وحدها، كانت هناك 35,120 حالة إصابة بالحصبة في عام 2018. واستنادا إلى الحكومة، أصيب 24,042 شخصاً آخر في الشهرين الأولين فقط من عام 2019. وفي الفلبين، سجلت حتى الآن هذا العام 12,736 حالة إصابة بالحصبة و 203 حالات وفاة[1] مقارنة بـما مجموعه 15,599 حالة في عام 2018 بأكمله.

وقالت السيدة «هنرييتا هـ. فور»، المديرة التنفيذية لليونيسف: "إنها دعوة لليقظة. فلدينا لقاح مأمون وفعال وغير مكلف ضد مرض شديد العدوى — لقاح أنقذ على مدى العقدين الماضيين ما يقارب مليون شخص سنوياً، وهذه الحالات لم تحدث بين عشية وضحاها. وبما أن التفشي الخطير للداء الذي نراه اليوم قد بدأ في عام 2018، فإن عدم المبادرة إلى اتخاذ إجراءات اليوم ستكون له عواقب وخيمة على الأطفال غداً".

والحصبة معدية للغاية، وتفوق في عدواها إيبولا أو السل أو الأنفلونزا. ويمكن أن يصاب شخص بالفيروس بعد ساعتين من مغادرة الشخص المصاب لغرفة. وينتشر عبر الهواء ويصيب الجهاز التنفسي، مما قد يؤدي إلى وفاة الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية أو الأطفال الصغار الذين لم يتم تلقيحهم. وبمجرد الإصابة بالعدوى، لا يوجد علاج محدد للحصبة، لذا فإن التلقيح أداة تنقذ حياة الأطفال.

 وللتصدي لحالات تفشي الداء، تدعم اليونيسف وشركاؤها الحكومات للوصول على وجه السرعة إلى ملايين الأطفال في البلدان بشتى أنحاء العالم. وعلى سبيل المثال:

وفي مدغشقر، أصيب، في الفترة من 3 أيلول / سبتمبر إلى 21 شباط / فبراير، 76871 شخصاً بالحصبة وتوفي 928 شخصاً، غالبيتهم من الأطفال. وفي كانون الثاني / يناير، أعلنت الحكومة عن انطلاق حملة تلقيح، بدعم من الشركاء بمن فيهم اليونيسف، وتستهدف جميع المقاطعات الـبالغ عددها 114 مقاطعة. وتم تحصين ما يزيد على مليوني طفل في 25 مقاطعة. وفي شباط / فبراير، تم تلقيح 1.4 مليون طفل، وسيعقبهم 3.9 ملايين طفل آخر في آذار / مارس.

 

أبرز حالات الحصبة المبلغ عنها في عام 2018 في البلدان التي لم يبلغ فيها عن أي حالات حصبة في عام 2017
البرازيل 10,262
مولدوفا 312
الجبل الأسود 203
كولومبيا 188
تيمور – ليشتي 59
بيرو 38
شيلي 23
أوزبكستان 17

وقد أدى سوء البنية التحتية الصحية، والحروب الأهلية، وانخفاض الوعي المجتمعي، وفي بعض الحالات التقاعس والتردد في تلقي اللقاح إلى تفشي هذه الأمراض في البلدان المتقدمة النمو والبلدان النامية على السواء. وعلى سبيل المثال، زاد عدد حالات الحصبة في الولايات المتحدة، ستة أضعاف بين عامي 2017 و2018، حيث بلغ 791 حالة. وفي الآونة الأخيرة، شهدت الولايات المتحدة تفشي المرض في نيويورك وواشنطن.

وقالت فور "إن كل هذه الحالات تقريباً يمكن الوقاية منها، ومع ذلك يصاب الأطفال حتى في أماكن ليس للإصابة فيها أي عذر. وقد تكون الحصبة مرضاً، لكن في كثير من الأحيان، العدوى الحقيقية هي التضليل وعدم الثقة والرضا عن الذات. فيجب أن نبذل جهدا أكبر لإخبار الآباء بدقة، حتى يساعدونا في تلقيح كل طفل بأمان ".

ولمكافحة الحصبة، تصدر اليونيسف نداءً عاجلاً إلى الحكومات ومقدمي الرعاية الصحية والآباء لبذل المزيد من الجهود لاحتواء المرض عن طريق:

  • إدراك أن اللقاحات مأمونة وفعالة ويمكن أن تنقذ حياة الطفل
  •  تلقيح جميع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ستة أشهر وخمس سنوات أثناء تفشي الداء
  • تدريب وتجهيز العاملين الصحيين حتى يتمكنوا من تقديم خدمات عالية الجودة
  • تعزيز برامج التحصين لتقديم جميع اللقاحات المنقذة للحياة

######

ملاحظات للمحررين

يمكن تحميل الصور ومقاطع الفيديو الأولية من هنا.

عن مبادرة الحصبة والحصبة الألمانية

تشارك اليونيسف في مبادرة الحصبة والحصبة الألمانية وهي شراكة بين القطاعين العام والخاص تضم خمسة شركاء عالميين بما في ذلك منظمة الصحة العالمية ومركز مكافحة الأمراض والوقاية منها ومؤسسة الأمم المتحدة والصليب الأحمر الأمريكي التي تقود الجهود الرامية إلى القضاء على الحصبة والحصبة الألمانية.


 

[1] ملاحظة: يستند هذا التحليل إلى بيانات منظمة الصحة العالمية بشأن الحصبة والحصبة الألمانية في 194 بلداً لعامي 2017 و2018لمعرفة المزيد، يرجى النقر هنا. ويستند التحليل إلى مجموع حالات الحصبة المؤكدة.

حتى 23 شباط / فبراير 2019.

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

Sabrina Sidhu

UNICEF New York

هاتف: +1 917 476 1537

Nina Sorokopud

UNICEF Ukraine

هاتف: +380 50 388 2951

Zafrin Chowdhury

UNICEF Philippines

هاتف: +63 9178678366

Elisa Meirelles Reis

UNICEF Brazil

هاتف: +5561981661649

Thaiza Castilho

UNICEF Yemen

هاتف: +967 71 222 3001

Fanjaniaina Saholiarisoa Alida

UNICEF Madagascar

هاتف: +261 202354045

عن اليونيسف 

تعمل اليونيسف في بعض أكثر أماكن العالم صعوبة للوصول إلى الأطفال الأكثر حرماناً في العالم. فنحن نعمل من أجل

كل طفل، في كل مكان، في أكثر من 190 بلداً وإقليماً لبناء عالم أفضل للجميع.

تابع اليونيسف على تويتر وعلى فيسبوك.