We cannot abandon the children of Afghanistan in their time of need

Statement by UNICEF Regional Director, George Laryea-Adjei, upon his return from Kabul

29 August 2021
UN0502898
UNICEF/UN0502898/

KATHMANDU, 29 August 2021 - “In the past weeks, with increased conflict and insecurity, it is children, those least responsible for the crisis in Afghanistan, who have paid the heaviest price. Not only have some been forced from their homes and cut off from their schools and their friends, but they are also deprived of the basic healthcare that can save them from diseases such as polio and tetanus.

“Now, with a security crisis, skyrocketing food prices, a severe drought, the spread of COVID-19, and another harsh winter just around the corner, children are at greater risk than ever.

“If the current trend continues, UNICEF predicts that one million children under 5 in Afghanistan will suffer from severe acute malnutrition – a life-threatening condition. Meanwhile, over 4 million children, including 2.2 million girls, are out of school. Around 300,000 children have been forced out of their homes, some in their pyjamas as they slept, some while they sat quietly reading schoolbooks. Too many of them have witnessed scenes that no child should ever see. Children and adolescents are struggling with anxieties and fears, in desperate need of mental health support.

“We know some partners are considering cutting aid to Afghanistan. This is very concerning and poses some major questions.

“Will we have enough resources to keep health centres running and ensure pregnant women can give birth without risking their lives?

“Will we have enough resources to keep schools open and ensure both girls and boys are able to spend their young years learning in safe, nurturing spaces?

“Will we have enough resources to save the lives of hundreds of thousands of severely malnourished children?

“UNICEF has been in Afghanistan for 65 years and has field presence across the country. We are engaging all interlocutors so that we can scale up our response across all regions. We are already supporting mobile health and nutrition teams in camps for Internally Displaced Persons, setting up child friendly spaces, nutrition hubs, and vaccination sites, prepositioning additional lifesaving supplies, and supporting thousands of students in community-based education classes.

“But more resources are direly needed. Young people and children have been telling us they are in desperate need of the most basic items and services – needs which, given support, the humanitarian community can easily respond to. UNICEF recently launched an appeal for USD 192 million and we urge donors to step up their support to the vulnerable families and children who are struggling amidst an escalating humanitarian crisis.

“The needs of the children of Afghanistan have never been greater. We cannot abandon them now.”

#####

لا يمكننا التخلي عن أطفال أفغانستان في أصعب الأوقات التي يمرون بها

بيان من المدير الإقليمي لليونيسف في جنوب آسيا، جورج لاريا - أدجي، لدى عودته من كابول

 

كاتماندو – ٢٩ آب/أغسطس ٢٠٢١ – "في الأسابيع الماضية، مع تزايد الصراع وانعدام الأمن، فإن الأطفال، الذين الأقل مسؤولية في خلق الأزمة في أفغانستان، هم من يدفع ابهظ الثمن. لم يُجبر البعض فقط على ترك منازلهم وانقطعوا عن مدارسهم وأصدقائهم، ولكنهم أيضًا محرومون من الرعاية الصحية الأساسية التي يمكن أن تنقذهم من أمراض مثل شلل الأطفال والكزاز.

الآن، مع الأزمة الأمنية والارتفاع الهائل في أسعار المواد الغذائية والجفاف الشديد وانتشار جائحة كوفيد ١٩ وشتاء قاسٍ آخر قاب قوسين أو أدنى، فإن الأطفال معرضون لخطر أكبر من أي وقت مضى.

إذا استمر الوضع بالاتجاه الحالي، تتوقع اليونيسف أن مليون طفل دون سن الخامسة في أفغانستان سيعانون من سوء التغذية الحاد الوخيم - وهو مرض يهدد الحياة. وفي الوقت نفسه هناك أكثر من 4 ملايين طفل، من ضمنهم ٢،٢ مليون فتاة، خارج المدرسة. اضطر حوالي ٣٠٠،٠٠٠ طفل على ترك منازلهم، بعضهم بملابس نومهم أثناء منامهم، والبعض الآخر بينما كانوا يجلسون بهدوء يقرأون الكتب المدرسية. لقد شهد الكثير منهم مشاهد لا يجب أن يراها أي طفل على الإطلاق. يعاني الأطفال والمراهقون من القلق والخوف وهم بحاجة ماسة إلى دعم الصحة النفسية.

نعلم أن بعض الشركاء يفكرون في قطع المساعدات عن أفغانستان. هذا مقلق للغاية ويطرح بعض الأسئلة الرئيسية.

هل سيكون لدينا موارد كافية لمواصلة تشغيل المراكز الصحية ولضمان قدرة المرأة الحامل على الولادة دون المخاطرة بحياتها؟

هل سيكون لدينا موارد كافية لإبقاء المدارس مفتوحة ولضمان قدرة كل من الفتيات والفتيان، في أعمارهم الفتية، على الحصول على فرصهم في التعلم في أماكن توفر لهم الامن والرعاية؟

هل سيكون لدينا موارد كافية لإنقاذ حياة مئات الآلاف من الأطفال المصابين بسوء التغذية الحاد؟

تعمل اليونيسف في أفغانستان منذ ٦٥ عامًا ولها حضور ميداني في جميع أنحاء البلاد. نحن نشرك جميع الجهات المعنية حتى نتمكن من زيادة استجابتنا في جميع المناطق. نحن ندعم بالفعل حاليا فرق الصحة والتغذية المتنقلة في مخيمات النازحين داخليًا وننشئ مساحات صديقة للأطفال ومراكز للتغذية ومواقع للتلقيح ونوفر إمدادات أخرى منقذة للحياة كما تستمر بدعم آلاف الطلاب في فصول التعليم المجتمعي.

لكن هناك حاجة ماسة إلى المزيد من الموارد. يخبرنا الشباب والأطفال أنهم في حاجة ماسة إلى الخدمات الأساسية - وهي الاحتياجات التي يمكن للمجتمع الإنساني الاستجابة لها بسهولة عند توفر الدعم من الجهات المانحة. أطلقت اليونيسف مؤخرًا نداءً بحاجتها الى ١٩٢ مليون دولار أمريكي ونحث المانحين على زيادة دعمهم للأسر والأطفال الضعفاء الذين يكافحون وسط أزمة إنسانية متصاعدة.

لم تكن احتياجات أطفال أفغانستان أكبر من أي وقت مضى. لا يمكننا التخلي عنهم الآن.

#####

Media contacts

Eliane Luthi
Regional Chief of Communication
UNICEF Regional Office for South Asia
Tel: +977-98010 30076
Sabrina Sidhu
UNICEF New York
Tel: +197471537
Tel: +919818717522

About UNICEF

UNICEF works in some of the world’s toughest places, to reach the world’s most disadvantaged children. Across more than 190 countries and territories, we work for every child, everywhere, to build a better world for everyone. 

UNICEF’s Regional Office for South Asia (ROSA) works with UNICEF Country Offices in Afghanistan, Bangladesh, Bhutan, India, the Maldives, Nepal, Pakistan and Sri Lanka to help to save children’s lives, defend their rights, and help them fulfil their potential. For more information about UNICEF’s work for children in South Asia, visit www.unicef.org/rosa and follow UNICEF ROSA on Twitter and Facebook.

For more information about UNICEF and its work for children in Afghanistan, visit https://www.unicef.org/afghanistan/