اجتماع تقييمي نصف المرحلة لمشروع "مواكبة اليافعين والشباب في انتقالهم من المراهقة إلى سن الرشد

تعليم الفتيات

28 شباط / فبراير 2024
Les filles en force
@UNICEFMaroc_Hardlight/2023

في 28 فبراير 2024 في الرباط، يُعقد اجتماع تقييمي نصف المرحلة لمشروع "مواكبة اليافعين والشباب في انتقالهم من المراهقة إلى سن الرشد"، والذي يهدف إلى تحسين جودة التعليم لتمكين اليافعين والشباب لإدماج أفضل في الحياة المهنية وتسهيل انتقالهم إلى سن الرشد، ويغطي المشروع الفترة من يناير 2022 حتى دجنبر 2024.  

تمّ تنفيذ هذا المشروع بالشراكة مع وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة على مستوى الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين مراكش آسفي (الحوز - شيشاوة) وطنجة تطوان الحسيمة (العرائش – القصر الكبير)، حيث نجح المشروع في تحقيق تغييرات إيجابية لصالح تعليم الأطفال وخاصة الفتيات. وسيكون الاجتماع مناسبة لاستعراض وتحليل النتائج التي تم تحقيقها في نصف مرحلة المشروع بشكل جماعي مع الشركاء الوطنيين والدوليين والأطفال أنفسهم.

 أحد النتائج البارزة لهذا المشروع هو إنشاء بيئة داعمة لتعليم الفتيات وتمكينهن بناءً على شراكة متعددة القطاعات. وسيشكل هذا النموذج مرجعًا للتعميم على نطاق أوسع. وبالتالي، فإن العمل بتناغم على المستوى الإقليمي والمحلي بين وزارة التربية الوطنية والنيابة العامة ووزارة الصحة ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية والسلطات المحلية والمنتخبين المحليين بالإضافة إلى فعاليات المجتمع المدني أظهر أهمية الالتزام الجماعي لتحقيق آثار إيجابية في قطاع التعليم. على سبيل المثال، أدى هذا النموذج إلى خفض معدل الهدر المدرسي بمقدار 4.6 نقطة في السنة الدراسية 2023/2024 على مستوى السنة السادسة من التعليم الابتدائي في جماعة سوق الطلبة بالقصر الكبير.

يتميز هذا المشروع أيضًا بالدور المحوري الذي يلعبه الأطفال في الدفاع عن حقوقهم وإسماع أصواتهم. في هذا السياق، تم إنشاء 16 لجنة للترافع والمناصرة تتكون من 126 طفلًا فتاة وفتيان، حيث تمّ تعزيز قدراتهم في مجال المناصرة مما أتاح لهم التفاعل وتعبئة إرادة الفاعلين الإقليميين والمحليين على مستوى القطاعات المختلفة للتأثير على العقبات التي تحول دون تعليم الفتاة في العالم القروي. على سبيل المثال، أدت الحملات الترافعية التي قدمتها لجان المناصرة للأطفال إلى السلطات المنتخبة إلى تعزيز أسطول النقل المدرسي بالعالم القروي، وهو جانب كان قد حدده الأطفال أنفسهم كعقبة مركزية لاستمرارية تعليم الأطفال، وخاصة الفتيات.

في هذا النموذج، إعداد الأطفال واليافعين كفاعلين حقيقيين للتغيير الإيجابي. ومعهم، أتاحت عملية "الشباب من أجل الشباب" تسجيل الشباب NEETs (غير المدرجين في التعليم أو التكوين أو العمل) وإقناعهم بالانضمام إلى مدارس الفرص الثانية أو مؤسسة تعليمية وفقًا لوضعهم. وبفضل هذا العمل، استعاد 70٪ من الشباب الذين تم تسجيلهم من قبل أقرانهم فرص الانضمام إلى هذه المدارس في مقاطعات شيشاوة – الحوز، العرائش، القصر الكبير. بالإضافة إلى هذه الأمثلة على النتائج، سمح المشروع بإنتاج عدة دلائل وأدوات بغية استخدامها على نطاق أوسع (دليل الأنشطة للتدريب على النظافة الشهرية، ودلائل التوجيه المدرسي، وتكييف أدوات الطفل للطفل مع الشباب).

يعرف هذا الاجتماع نصف المرحلي للمشروع والذي يعقد في الرباط مشاركة ممثلين عن وزارة التربية الوطنية، والأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، ويونيسف، وممثلين عن إمارة موناكو.

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

أنيس ماغري
خبير الترافع والتواصل
يونيسف
هاتف: 00212 661 489 493
بريد إلكتروني: amaghri@unicef.org

·        مشروع "الفتيات اليافعات" هو مبادرة من يونيسف لتعزيز تمكين الفتاة في وضعية هشاشة. تلتزم يونيسف بكسر سلسلة الهشاشة وتقديم فرص للفتيات الشابات للتعبير عن أنفسهن والترافع من أجل حقوقهن. يجسد مشروع " الفتيات اليافعات " التزامناً بحقوق وإمكانيات كل فتاة، ويعزز إرادتنا الجماعية لخلق مستقبل منصف ومشرق لكل طفل.

·        مشروع موناكو: يعد مشروع مواكبة اليافعين والشباب في انتقالهم من مرحلة المراهقة إلى سن الرشد مشروعًا تجريبيًا لمدة ثلاث سنوات يهدف إلى إنشاء نموذج مبتكر ومتكامل لتمكين اليافعين في وضعية هشاشة، خاصة الفتيات في العالم القروي، من الحصول على تعليم جيد وتدريب ونجاح الانتقال إلى حياة نشطة وواعدة.