نداء للعمل: بناء الأدمغة، بناء المستقبل

الدليل واضح: يجب أن يكون النماء في مرحلة الطفولة المبكرة أولوية وطنية وعالمية.

UNICEF
Early childhood development: A father holds his daughter in North Macedonia
UNICEF/UN0118566/McConnico

إن زيادة الحصة العامة من مخصصات الميزانية للبرامج المعنية بالنماء في مرحلة الطفولة المبكرة هو خطوة حاسمة يجب أن تتخذها الحكومات. وعلى سبيل المثال، من شأن تخصيص 10 في المئة من إجمالي ميزانية التعليم الوطنية للتعليم في مرحلة الطفولة المبكرة أن يحقق توسعاً كبيراً في عدد الأطفال الذين يحصلون على فرص التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة، ويمكنه تحسين اكتسابهم للتعليم وزيادة دخلهم في المستقبل. وبوسع التمويل المبتكر أيضاً أن يساعد الحكومات في الوصول إلى عدد أكبر من الأطفال بمزيد من البرامج الفعالة. ويمكن لهذه النُهج أن تتضمن تخصيص ضرائب لتغطية الخدمات المتعلقة بمرحلة الطفولة المبكرة، أو استحداث أطر قائمة على ’الدفع على أساس النتائج‘ التي تربط الاستثمار بالنتائج.


تدعو اليونيسف الحكومات والشركاء إلى القيام بما يلي:


1- الاستثمار بسرعة في الخدمات التي تمنح الأطفال الصغار، وخصوصاً الأشد حرماناً من بينهم، أفضل بداية في الحياة.

إن زيادة الحصة العامة من مخصصات الميزانية للبرامج المعنية بالنماء في مرحلة الطفولة المبكرة هو خطوة حاسمة يجب أن تتخذها الحكومات. وعلى سبيل المثال، من شأن تخصيص 10 في المئة من إجمالي ميزانية التعليم الوطنية للتعليم في مرحلة الطفولة المبكرة أن يحقق توسعاً كبيراً في عدد الأطفال الذين يحصلون على فرص التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة، ويمكنه تحسين اكتسابهم للتعليم وزيادة دخلهم في المستقبل. وبوسع التمويل المبتكر أيضاً أن يساعد الحكومات في الوصول إلى عدد أكبر من الأطفال بمزيد من البرامج الفعالة. ويمكن لهذه النُهج أن تتضمن تخصيص ضرائب لتغطية الخدمات المتعلقة بمرحلة الطفولة المبكرة، أو استحداث أطر قائمة على ’الدفع على أساس النتائج‘ التي تربط الاستثمار بالنتائج.


2- توسيع إمكانية الحصول على الخدمات الأساسية والفعالة المعنية بالنماء في مرحلة الطفولة المبكرة، وذلك في المنازل والمدارس والمجتمعات المحلية والعيادات الصحية.

للوصول إلى عدد أكبر من الأطفال والأسر بأسلوب أكثر فاعلية من حيث الكلفة، يمكن للحكومات وشركائها إدماج التدخلات المعنية بالنماء في مرحلة الطفولة المبكرة في الخدمات القائمة من قبيل الفحوصات الصحية الروتينية التي تجري في رياض الأطفال، وتقديم الدعم في مجال تنشئة الأطفال كجزء من الزيارات المنزلية للوالدين الجدد. ويمكن إضافة تدخلات للخدمات الفعالة المعروفة من قبيل الرعاية السابقة للولادة والعناية المجتمعية بالأطفال، ومن بين التدخلات التي يمكن إضافتها تقديم استشارات بشأن الرضاعة الطبيعية، وإرشادات حول التحفيز الاستجابي، والتعلّم المبكر، وبرامج تنشئة الأطفال الرامية إلى حماية الأطفال من العنف.


3- جعل السياسات المراعية للأسرة والمعنية بالنماء في مرحلة الطفولة المبكرة أولوية وطنية – وضرورة للقطاع الخاص.

ثمة عوائد للسياسات والبرامج وأشكال الدعم الأخرى التي تُمكّن الوالدين ومقدمي الرعاية من توفير أفضل بداية في الحياة للطفل، وتتمثل هذه العوائد في تربية أطفال أكثر تمتعاً بالصحة وأفضل تعليمياً، وبناء قوى عمل أكثر استعداداً وتجهيزاً، وتحقيق نمو أكثر استدامة. ويجب على جميع البلدان توفير سنتين من التعليم قبل الابتدائي المجاني، وهو أمر حاسم الأهمية للتطور الإدراكي المبكر، كما أنه يتيح للوالدين العاملين الحصول على دخل أكبر للأسرة. ومن بين سياسات مكان العمل الرئيسية توفير إجازة والدية مدفوعة الأجر لمدة 12 شهراً؛ ومرافق لتقديم الرضاعة الطبيعية، واستراحات مدفوعة الأجر لتقديم الرضاعة الطبيعية أثناء الأشهر الستة الأولى؛ وخدمة الرعاية النهارية للأطفال في مكان العمل، وبرامج للتعليم المبكر لأطفال الموظفين.


4- جمع البيانات حول المؤشرات الأساسية المعنية بالنماء في مرحلة الطفولة المبكرة وتتبّع التقدم في هذا المجال.

من أجل تقييم التقدم المُنجز نحو منح كل طفل أفضل بداية في الحياة، يتعين علينا أن نقيس تطور الأطفال الصغار اجتماعياً وعاطفياً وإداركياً ولغوياً وقدراتهم الحركية، وذلك بالمقارنة مع بيانات دولية. وإذ تعمل البلدان على تتبُع التقدم نحو تحقيق الغايات المحددة المعنية بالأطفال الصغار ضمن أهداف التنمية المستدامة في مجالات الصحة والتغذية والتعليم والحماية، بوسعها أيضاً أن تفصّل البيانات على نحو أفضل من أجل تتبُع الفجوات في المساواة كي تتمكن من الوصول إلى الأطفال الأشد حاجة.


5- توفير قيادة ملتزمة للبرامج المعنية بالنماء في مرحلة الطفولة المبكرة، وتنسيق الجهود بفاعلية أكبر عبر القطاعات.

ترتبط البرامج المعنية بالنماء في مرحلة الطفولة المبكرة بعدة قطاعات في آن معاً، بما فيها الصحة؛ والتغذية؛ والتعليم؛ والحماية؛ والمياه والصرف الصحي والنظافة الصحية. ويجب أن تكون السياسات والبرامج متكاملة أيضاً. ومن الممكن تعيين وزير أو هيئة لتنسيق القطاعات والإشراف على الجهود كي تكون أكثر تكاملاً وكفاءة وفاعلية من حيث الكلفة. ويمكن استحداث هياكل شبيهة على مستوى الأقاليم والبلديات والقرى مما سيساعد في الوصول إلى معظم الأطفال المحرومين.


6- تحفيز الطلب على الخدمات العالية الجودة المعنية بالنماء في مرحلة الطفولة المبكرة.

إن الآباء والأمهات ومقدمي الرعاية هم العامل الأهم في منح الأطفال أفضل بداية ممكنة في الحياة. وبوسع مبادرات الترويج والاتصال للبرامج الإنمائية وغيرها من مبادرات التوعية العامة أن تبني فهماً أفضل للأهمية الحاسمة للتغذية والحماية والتحفيز في مساعدة الأطفال على تحقيق إمكاناتهم الكاملة. وإذا ما تحقق هذا الفهم، بوسع الأسر أن تخلق طلباً أكبر على خدمات عالية الجودة معنية بالنماء في مرحلة الطفولة المبكرة.