مليونا طفل لاجئ فروا من الحرب في أوكرانيا سعياً للأمان عبر الحدود — اليونيسف

مع 2.5 مليون طفل إضافي هُجّروا داخل أوكرانيا، بات 60 بالمئة من أطفال البلد حالياً مجبرين على مغادرة منازلهم إذ تتواصل الهجمات على المناطق الحضرية

30 آذار / مارس 2022
Moldova. Families stand in line at the border crossing between Ukraine and Moldova.
UNICEF/UN0613966// Vincent Tremeau

نيويورك / جنيف / كييف، 30 آذار / مارس 2022 — بلغ عدد الأطفال الذين أُجبروا على الفرار من أوكرانيا مليوني طفل لغاية الآن، مع استمرار احتدام الحرب.

وقالت المديرة التنفيذية لليونيسف، السيدة كاثرين راسل، "الوضع في أوكرانيا يتدهور بسرعة. ومع استمرار تصاعد عدد الأطفال الفارين من منازلهم، يجب أن نتذكر أن كل واحد منهم يحتاج إلى الحماية والتعليم والأمان والدعم".

يشكّل الأطفال نصف اللاجئين من الحرب في أوكرانيا، وفقاً لليونيسف ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. وقد وصل أكثر من 1.1 مليون طفل إلى بولندا، بينما وصل مئات آلاف الأطفال إلى رومانيا ومولدوفا وهنغاريا وسلوفاكيا وتشيكيا.

وتُواصِل اليونيسف التحذير من الخطر الكبير بتعرّض الأطفال للإتجار بالبشر والاستغلال. وسعياً لتقليص الأخطار التي يواجهها الأطفال واليافعون، تعكف اليونيسف ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والشركاء من الحكومات والمجتمع المدني على توسيع "النقاط الزرقاء" في البلدان المضيفة للاجئين، بما في ذلك مولودوفا ورومانيا وسلوفاكيا. وهذه ’النقاط الزرقاء‘ هي أماكن آمنة متعددة الخدمات يمكنها توفير معلومات للأسر المرتحلة، والمساعدة في تحديد الأطفال غير المصحوبين بذويهم أو المنفصلين عنهم وضمان حمايتهم من الاستغلال، كما تعمل كمجمّع لتقديم الخدمات الأساسية.

تعمل اليونيسف أيضاً بشكل عاجل مع الحكومات الوطنية وسلطات أخرى في جميع أنحاء المنطقة لوضع إجراءات إضافية للمحافظة على سلامة الأطفال، بما في ذلك تعزيز إجراءات التفحّص في المعابر الحدودية لحماية الأطفال.

وتقدِّر اليونيسف أن أكثر من 2.5 مليون طفل قد هُجّروا في داخل أوكرانيا. وقد وثّق مكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان مقتل أكثر من 100 طفل أثناء النزاع، وإصابة 134 طفلاً آخرين بجراح. ومن المرجح أن الخسائر الفعلية أعلى كثيراً من ذلك.

وتشعر اليونيسف بانشغال عميق أيضاً بشأن الأطفال والأسر العالقين في المناطق المحاصرة أو غير القادرين على مغادرتها بسبب المخاطر الأمنية الشديدة ونقص مسارات الخروج الآمنة. وتفيد التقارير باستمرار تفاقم النقص الشديد في الأغذية والمياه والتدفئة والاحتياجات الأساسية الأخرى، مما يؤكد على أهمية إتاحة إمكانية وصول إنساني آمنة ودون إعاقة إلى جميع المناطق في البلد.

وما زال بعض الأطفال الذين فروا من أوكرانيا قادرين على الوصول إلى المناهج المدرسية الأوكرانية عبر الإنترنت. أما الأطفال الأخرون، فيجب بذل جهود جماعية، بما في ذلك من قبل الحكومات المضيفة للاجئين، للتحقق من استمرار تعليمهم. وإضافة إلى الفرصة التي يوفرها ذلك في مواصلة التعليم، تمنح إمكانية الوصول إلى التعليم للأطفال بعض الاستقرار والحماية وشعوراً بالانتماء في هذا الوقت المضطرب.

وتواصل اليونيسف توسيع استجابتها داخل أوكرانيا وفي جميع البلدان المضيفة للاجئين.

وفي هذا الأسبوع، بدأت اليونيسف برنامجاً للتحويلات النقدية الإنسانية لدعم 52,000 أسرة من الأسر الأشد ضعفاً في داخل أوكرانيا.

ولغاية 28 آذار / مارس 2022، أرسلت اليونيسف 114 شاحنة تحمل 1,275 طناً من الإمدادات الطارئة لدعم الأطفال والأسر في أوكرانيا والبلدان المجاورة. وقد وصلت 63 شاحنة منها إلى أوكرانيا، وستلبي احتياجات أكثر من 8 ملايين شخص بمن فيهم 2 مليون طفل. وتتضمن الإمدادات أدوية ومعدات طبية، وملابس شتوية للأطفال، ولوازم للنظافة الصحية والتعليم والتنشئة في مرحلة الطفولة المبكرة والترفيه.

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

Joe English
UNICEF New York
هاتف: +1 917 893 0692
بريد إلكتروني: jenglish@unicef.org
Christopher Tidey
UNICEF New York
هاتف: +1 917 340 3017
بريد إلكتروني: ctidey@unicef.org

عن اليونيسف

تعمل اليونيسف في بعض أكثر أماكن العالم صعوبة للوصول إلى الأطفال الأكثر حرماناً في العالم. فنحن نعمل من أجل كل طفل، في كل مكان، في أكثر من 190 بلداً وإقليماً لبناء عالم أفضل للجميع.

تابع اليونيسف على تويتر وعلى فيسبوك.