اليونيسف ستطلق أكبر مجموعة من الرموز الفريدة (NFTs) التي تصدر عن الأمم المتحدة احتفالاً بالذكرى السنوية الـ 75 لتأسيسها

عشية الذكرى السنوية الـ 75 لتأسيس اليونيسف، تدفع وكالة الأمم المتحدة المعنية بالأطفال بأسلوب مبتكر إلى جمع التمويل عبر إصدار أول نسخة من الرموز الرقمية الفريدة البياناتية والتي ستُطلق عالمياً دعماً لربط المدارس بالإنترنت.

13 كانون الأول / ديسمبر 2021
A child learns on a computer in a caravan.
UNICEF/UN051294/Herwig

نيويورك، 10 كانون الأول / ديسمبر 2021 — تخطط اليونيسف لبيع 1,000 من الرموز الفريدة (NFTs) البياناتية، وذلك في أكبر عملية للأمم المتحدة لبيع الرموز الفريدة لغاية الآن، حسبما أفادت اليونيسف اليوم عشية احتفالها بالذكرى السنوية الـ 75 لتأسيسها.

وسيُوسم بعض من هذه الرموز الفريدة بعلامة مائية رقمياً إحياءً للذكرى السنوية الـ 75 لتأسيس اليونيسف، بينما سترتبط قطع أخرى بأحداث من بدايات عام 2022. وستُباع هذه المقتنيات الرقمية مباشرة من قبل اليونيسف، وباستخدام تقنية سلسلة الكتل (blockchain) على منصة إيثيريوم.

وقالت المديرة التنفيذية لليونيسف، السيدة هنرييتا فور، "ظلت اليونيسف منذ 75 عاماً قوة محركة للتغيير في حياة الأطفال. وإذ نتمعن في تاريخنا، يجب أن نتطلع إلى الأمام أيضاً وأن ننتهز كل فرصة لاتخاذ إجراءات مبتكرة لتأمين مستقبل أطفالنا. وعلينا أن نستخدم كل وسيلة متاحة إذا أردنا أن نصل إلى عدد أكبر من الأطفال وأن نستثمر في إقامة عالم أفضل – بما في ذلك عبر طرق لجمع التبرعات والتمويل – كما أن إطلاق اليونيسف العالمي لأول مجموعة من الرموز الفريدة البياناتية سيوفر دعماً مباشراً لجهودنا الدولية لإغلاق الفجوة الرقمية وسيساعد في تزويد كل يافع بإمكانية الربط بالإنترنت".

ستُخصَّص إيرادات هذا المزاد وغيرها من جهود جمع التمويل بوساطة الرموز الفريدة الرقمية التي ستجري في أواخر عام 2021 وبدايات عام 2022 لمبادرات واعدة للمكتب العالمي للابتكار التابع لليونيسف، بما في ذلك مبادرة ’جيجا‘، وهي مبادرة لليونيسف والاتحاد الدولي للاتصالات لربط كل مدرسة في العالم بالإنترنت باستخدام تقنيات جديدة من قبيل السواتل ذات المدار المنخفض حول الأرض، والتعلّم الآلي، وتقنية سلسلة الكتل. ولغاية الآن، ربطت مبادرة ’جيجا‘ أكثر من 3,000 مدرسة واستفاد منها أكثر من 700,000 طالب، ووضعت خريطة لأكثر من مليون مدرسة أخرى للمساعدة في توجيه الاستثمار في مجال الربط بالإنترنت.

ولغرض إعداد هذه المجموعة من الرموز الفريدة، واحتفالاً بالذكرى السنوية لتأسيس اليونيسف، أقامت اليونيسف شراكة مع العالِمة والفنانة المتخصصة بالعرض البصري للبيانات، نادية بريمر، لتصميم مجموعة مذهلة بصرياً من الرموز الفريدة تدعى ’مملكة من القطع‘. وتتضمن القطع عالماً في ’الأعلى‘ يمثل المدارس الموصولة بالإنترنت، وعالم في ’الأسفل‘ يمثل المدارس غير الموصولة. أما المربعات الموجودة في ’الانعكاس‘ الشاحب للمدينة فتمثل نقص الربط بالإنترنت في تضاد مع الربط ’الحيوي‘ في المدارس، والذي يظهر في المدينة في القسم الأعلى. وتُظهِر الألوان المتنوعة عدد الأطفال الذين لا يزالون بحاجة إلى ربط بالإنترنت. وهذا العمل الفني مُستلهم من الخرائط الحية لمبادرة ’جيجا‘ حول ربط المدارس بالإنترنت.

وتدمج مجموعة الرموز الفريدة بيانات من أكثر من 280,000 مدرسة من 21 بلداً، ويمثل كل عمل فني مجموعة فرعية من هذه المدارس.

وقالت بريمر، "لقد كان مصدر الإلهام الأساسي لي هو شعور الدهشة الذي نمر به في طفولتنا. وقد قادت الخرائط الحية من مبادرة ’جيجا‘ عملي الفني، إذ استخدمتُ بياناتها لخلق 1,000 قطعة فنية متخيَّلة، بينما سعيتُ أن أبرز على نحو ضمني أهمية المشروع؛ وما يزال هناك العديد من المدارس غير المربوطة بالإنترنت، والعديد من الأطفال المحرومين منها".

كل ’مملكة من القطع‘ هي صورة مصغرة عن العصر، إذ تُبرِز بوضوح أين يتمتع الأطفال بالربط بالإنترنت وأين يحتاجون إلى هذا الربط الذي يغير الحياة، وكل ما يوفره الربط لعافيتهم وفرصهم. ومن خلال مبادرات متنوعة لمكتب الابتكار التابع لليونيسف، وبالتعاون مع العديد من الشركاء من القطاعين العام والخاص، تسعى اليونيسف للاستفادة من إمكانات الثورة الرقمية ليتمكن كل طفل من الازدهار، بما في ذلك عبر عدة جوانب ذات أولوية كبيرة من قبيل الصحة العقلية وتغير المناخ. وإذ يشتري جامعو المقتنيات هذه الرموز الفريدة، فسيمتلكون لمحة عن تقدم مبادرة ’جيجا‘ في هذه اللحظة من الزمن. ومن بين التطويرات الإضافية للقطع التذكارية هي إمكانية ضم مدارس محددة في القطع، والربط بين ’الممالك من القطع‘، ومشاهدة تنامي شبكة فضاءات المدينة في القطع الفنية مع تطور مبادرة ’جيجا‘ ومع ربط المزيد من المدارس والمجتمعات المحلية بالإنترنت.

وقالت السيدة فور، "ثمة أكثر من 1.3 بليون طفل غير مرتبطين بالإنترنت في عالم يزداد ترابطاً. ولا يمكننا أن نسمح بأن ينشأ هؤلاء الأطفال في جزيرة معزولة عن المعلومات، مقطوعين عن ثروة المعلومات والفرص المتوفرة على الإنترنت، وبموارد أقل للتعلم والنماء. ويعمل مكتب الابتكار على إغلاق الفجوة الرقمية من خلال الابتكارات والتقنيات في جميع أنحاء العالم".

وإضافة إلى أن هذه المجموعة من الرموز الفريدة الرقمية هي أكبر مجموعة من نوعها تصدر عن الأمم المتحدة، يُعتقد أيضاً أنها المرة الأولى التي تُصدر فيها الأمم المتحدة رموزاً فريدة بياناتية. وقد حظيت المجموعة بدعم من مؤسسة إيثيريوم، وشركة سنوكراش، ومؤسسة سي أف سي سانت مورتيز، وشركة ميتاغود.

لقد ظلت اليونيسف تعمل منذ 75 عاماً من أجل حقوق الأطفال وعافية كل طفل. فمن الإغاثة القصيرة الأجل إلى البرامج الإنمائية الطويلة الأجل، تعمل اليونيسف في جميع أنحاء العالم لإنقاذ أرواح الأطفال وحماية حقوقهم وتأمين مستقبلهم.

#####

ملاحظات إلى المحررين الصحفيين:

القطعة التذكارية الرقمية غير القابلة للاستبدال هي قطعة تذكارية رقمية فريدة موضوعة على مادة رقمية أصلية غير قابلة للاستبدال ومخزنة على شبكة سلسلة الكتل (blockchain). وتُعزى ملكية القطع التذكارية إلى عنوان موقعي للمكان الذي تُخزّن فيه القطعة المعنية، كما تُخزّن البيانات حول السعر وتاريخ التعاملات والمُلكية تخزيناً دائماً ومستمراً ويتاح الوصول إليها على شبكة سلسلة الكتل.

ستُعرض القطع التذكارية الرقمية غير القابلة للاستبدال للبيع عبر الموقعwww.unicef.fr/giga . وستتوفر معلومات إضافية عبر موقع تويتر على العنوان @gigaconnect

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

Sara Alhattab
UNICEF New York
هاتف: +1 917 957 6536
بريد إلكتروني: salhattab@unicef.org

عن اليونيسف

تعمل اليونيسف في بعض أكثر أماكن العالم صعوبة للوصول إلى الأطفال الأكثر حرماناً في العالم. فنحن نعمل من أجل كل طفل، في كل مكان، في أكثر من 190 بلداً وإقليماً لبناء عالم أفضل للجميع.

تابع اليونيسف على تويتر وفيسبوك ويوتيوب