الأزمة السورية

بعد مرور ثماني سنوات على النزاع، تواصِل الأزمة السورية التسبب بتأثير كبير على الأطفال في داخل سوريا وفي جميع أنحاء المنطقة وما يتجاوزها.

سوريا. الأطفال والأسر مجتمعين معًا.
UN/2019

الأزمة السورية: ما تحتاج إلى معرفته


ما الذي يحدث في سوريا؟

بعد مرور ثماني سنوات على النزاع، تواصِل الأزمة السورية التسبب بتأثير كبير على الأطفال في داخل سوريا وفي جميع أنحاء المنطقة وما يتجاوزها. لقد تأثر كل طفل سوري بالعنف والتشرد وانقطاع الروابط الأسرية ونقص إمكانية الحصول على الخدمات الحيوية. وقد ترك كل ذلك تأثيراً نفسياً هائلاً على الأطفال.

إن حجم الدمار المادي في سوريا هائل، وقد لحق الدمار بمدارس ومستشفيات ومرافق لمعالجة المياه. ولا يزال 2.6 مليون طفل مشردين داخلياً في سوريا حسب التقديرات، إضافة إلى 2.5 مليون طفل آخرين يعيشون كلاجئين في البلدان المجاورة.
 

كيف تأثر أطفال سوريا؟

تظل الأزمة السورية أزمة حماية في المقام الأول — فقد كانت سنة 2018 هي السنة الأشد فتكاً بالأطفال منذ بداية الحرب. وتتواصل الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإطفال على أشدها، بما في ذلك تجنيد الأطفال واختطافهم وقتلهم وإصابتهم. وتشكل الذخائر غير المنفجرة تهديداً فتاكاً لملايين الأطفال السوريين، وفي الوقت نفسه ما زال أكثر من 5.5 ملايين طفل بحاجة إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية، بمن فيهم حوالي نصف مليون طفل في أماكن يصعب الوصول إليها.
 

ما الذي تفعله اليونيسف لمساعدة أطفال سوريا؟

إن اليونيسف وشركاءها موجودون على الأرض في سوريا وفي جميع أنحاء المنطقة ويعملون على حماية الأطفال ومساعدتهم في التعامل مع تأثير النزاع واستئناف عيش طفولتهم. وهذا يتضمن تحسين إمكانية الحصول على التعليم وخدمات الدعم النفسي لمساعدة الأطفال ومقدمي الرعاية على التعافي من الصدمة واستعادة حس الحياة العادية. اقرأ المزيد حول عمل اليونيسف والنتائج التي تحققت في البلد.

 


معلومات دقيقة بدءا من آذار / مارس 2019. انقر هنا للحصول على أحدث الإحصائيات حول الوضع في سوريا.


 

لمحات عن الأزمة السورية

أطفال المنطقة يجدون أصواتهم

لقد كان للأزمة السورية تأثير نفسي كبير على الأطفال. وفي الذكرى الثامنة على اشتعال الحرب، تطلق اليونيسف ألبوم "11" ، وهو أول ألبوم غنائي للأطفال تصدره اليونيسف. يشارك في الألبوم أطفال من سوريا والبلدان المجاورة، كما يشتمل على أغان من عام 1976 معادة التوزيع.

إن تطوير هذا الألبوم، بدعم من الاتحاد الأوروبي وبالشراكة مع الملحن اللبناني جاد الرحباني، هو جزء من برنامج الدعم النفسي والاجتماعي التابع لليونيسف لمساعدة الأطفال المتأثرين بالأزمة السورية. أعاد جاد الرحباني توزيع أغاني الألبوم الذي يهدف إلى منح الأطفال الفرصة لإحياء صلتهم بتراثهم، اعتماداً على أغان محبوبة كتبها ولحنّها إلياس الرحباني.

المديرة التنفيذية لليونيسف تزور مدرسة للفتيات في دوما، سوريا

"يرغبن في شق مستقبلهن بأيديهن وهن متحمسات لاكتساب العلم ولا يردن إلا الحصول على فرصة." تقول المديرة التنفيذية لليونيسف بعد أن التقت بـ #أطفال_سوريا #أطفال_تحت_القصف

Posted by ‎اليونيسف بالعربية - UNICEF in Arabic‎ on Monday, December 17, 2018

 

قامت المديرة التنفيذية لليونيسف مؤخرا، بزيارة إلى سوريا حيث التقت بالأسر المتضررة من النزاع والشباب المصممين على بناء المستقبل الذي يستحقونه.

ما الذي تفعله اليونيسف في سوريا؟

إن اليونيسف وشركاءها موجودون على الأرض في سوريا وفي جميع أنحاء المنطقة ويعملون على حماية الأطفال ومساعدتهم في التعامل مع تأثير النزاع واستئناف عيش طفولتهم. وهذا يتضمن تحسين إمكانية الحصول على التعليم وخدمات الدعم النفسي لمساعدة الأطفال ومقدمي الرعاية على التعافي من الصدمة واستعادة حس الحياة العادية.

تقدِّم اليونيسف مساعدات إنسانية ضرورية، من قبيل اللقاحات وغير ذلك من المواد الصحية والغذائية في جميع أنحاء البلد، بما في ذلك الوصول إلى الأماكن التي يصعب الوصول إليها. وفي الوقت نفسه، تعمل اليونيسف وشركاؤها على تحسين مرافق المدارس، وتدريب المعلمين، وإصلاح مرافق المياه والصرف الصحي.

اقرأ نداء اليونيسف للعمل الإنساني لعام 2019 من أجل الأطفال

نتائج تخص أطفال سوريا

من كانون الثاني / يناير حتى كانون الأول / ديسمبر 2018، قامت اليونيسف وشركاؤها بما يلي:

تبرع الآن للمساعدة في إنقاذ وتغيير حياة الأطفال