نشاطات لتنمية الطفولة المبكرة

تفاعل مع طفلك وساعده على التطور من خلال أنشطة الطفولة المبكرة

UNICEF
16 حزيران / يونيو 2021

تعد سلسلة أنشطة تنمية الطفولة المبكرة أحد البرامج التي تقدمها اليونيسف للوالدين ومقدمي الرعاية أحد أركان التربية الوالدية الإيجابية. تسعى هذه النشاطات إلى تمكين مقدمي الرعاية من تبنّي مهارات تواصل فعالة وتطبيق أساليب تأديب إيجابي غير عنيف مع أطفالهم، ما يحسن استعداد الأطفال للتعلم في المدرسة، ويدمج المبادئ الأساسية للتعلم والتنمية في أنشطة ممتعة وفعالة وغير مكلفة.

تُظهر مجموعة واسعة من الأبحاث حول نمو و تطورالأطفال، أن تعزيز وتحفيز الاستجابة والتفاعل ما بين الأطفال الصغار ووالديهم ومقدمي الرعاية، بشكل إيجابي ودائم، يعزز القدرة على التعلّم مع إمكانية تطوّر وظائف الدماغ مدى الحياة.

انطلق البرنامج عام 1996 استجابة لدراسة كشفت عن نقص المعرفة حول أهمية الرعاية في السنوات الأولى من عمر الطفل، وخاصة دور اللعب في تنمية الطفولة المبكرة.   حتى عام 2022، طوّرأكثر من 280،000 من مقدمي الرعاية من مهاراتهم في رعاية الأطفال من خلال هذا البرنامج، ما أدى إلى حدوث تغييرات إيجابية في علاقتهم مع أطفالهم. وقد استفاد أكثر من 460،000 طفل من ممارسات الرعاية الإيجابية في المنزل.

 

تقسم هذه النشاطات إلى عدة فئات عمرية:

 

أنشطة حديثي الولادة و حتى عمر السنة:

تقدم هذه الأنشطة ألعاب تعليمية تهدف إلى تطوير مهارات مختلفة للطفل بين 0 – 1 سنة مثل مهارات التواصل والمهارات الاجتماعية والانفعالية.