ممثل اليونيسف في الأردن

كلمة ترحيبية من تانيا شابويزات

UNICEF Jordan Representative

كلمة ترحيبية

حقق الأردن تقدما ملحوظا في مجال حقوق الطفل ورفاهيته على مدى العقدين الماضيين. وكان هناك انخفاض مطرد في معدل وفيات الرضع والأطفال والأمهات، فيما ارتفعت معدلات التحاق الأطفال بالتعليم الأساسي للجميع ووصلت تغطية الأطفال بالمطاعيم إلى 95 بالمئة.  ومعدل التلقيح على مستوى البلاد بنسبة 95 في المائة.
ومع ذلك ، فإن هذا التقدم لم يصل بعد إلى كل طفل ، حيث تشكل بعض التحديات السياسية والاقتصادية في السنوات الأخيرة تهديدا لوقف، أو حتى التراجع ، عن هذا التقدم المهم.
وضعت أزمة اللاجئين السوريين منذ بدايتها في عام 2011 ضغطًا كبيرًا الخدمات الأساسية في البلاد، بما في ذلك الصحة والتعليم. وتبلغ نسبة الشباب ممن تقل أعمارهم عن 30 عاما في الأردن إلى ثلثي السكان، إلا أن البطالة بين هذه الفئة تصل إلى معدلات مرتفعة. 
يفرض النمو السكاني ضغوطاً على موارد المياه الشحيحة، حيث أن تغير المناخ يؤدي إلى تفاقم الوضع. فيما تحتاج الأسر التي تنزلق إلى شريحة الفقراء إلى شبكة حماية اجتماعي. كما يواجه عدد غير قليل من الأطفال العنف في منازلهم ومدارسهم ومجتمعاتهم.

 

تلتزم اليونيسف بدعم الحكومة الأردنية لتعزيز النظم الوطنية حتى يتمكن كل طفل من تحقيق إمكاناته والمساهمة الإيجابية في المجتمع


خلال الفترة 2018-2022 ، سوف نركز عملنا على إنهاء فقر الأطفال والعنف ضد الأطفال ، ومنح الأطفال أفضل بداية للحياة مع توسيع مظلة الالتحاق برياض الأطفال، وتعزيز الأمن المائي وضمان أن يكون تغير المناخ على أولويات الأجندة الوطنية ، مع توفير فرص مشاركة هادفة للشباب وبناء شبكة حماية اجتماعية لمساعدة الأسر الأكثر ضعفا.
وسيكون للعمل مع الحكومة والأمم المتحدة وشركاء التنمية والمجتمع المدني، دوراً حاسماً في تحقيق رؤية الأردن 2025 وأهداف التنمية المستدامة.

عن تانيا شابويزات

انضمت تانيا شابويزات إلى مكتب اليونيسف في الأردن في يوليو 2019 بعد الانتهاء من مهمة استغرقت أربع سنوات كممثل للمنظمة في بيروت.

قبل لبنان،عملت السيدة شابويزات كممثلة لليونيسف في كوستاريكا لمدة ثلاث سنوات وجمهورية أفريقيا الوسطى من عام 2009 إلى عام 2012. ومن عام 2006 إلى عام 2009 ،عملت السيدة شابويزات كمستشارة إقليمية للطوارئ لجميع مكاتب اليونيسف في غرب ووسط أفريقيا، ومقر مكتبها في السنغال.ايضا قامت بعمل مماثل في الفترة من 2003 إلى 2006 في شرق وجنوب إفريقيا كمسؤولة إقليمية عن مشروع الطوارئ ومقرها في كينيا.


قبل اليونيسف، كانت السيدة شابويزات مساعدة الممثل المقيم في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في كينيا لمدة عام وعملت مديرة ممارسات غير ربحية في شركة ماكينزي آند كومباني.
من 1993 إلى 1998، شغلت العديد من المناصب في اللجنة الدولية للصليب الأحمر. عملت في رواندا، بيرو، البوسنة والهرسك وغينيا بيساو.


السيدة شابويزات مواطنة بريطانية وسويسرا. وهي حاصلة على شهادة جامعية في العلوم السياسية من جامعة ميشيغان وماجستير في إدارة الأعمال (MBA) من كلية كولومبيا للأعمال