عن يونيسف

تعمل يونيسف في ١٩٠ دولة ومنطقة لحماية حقوق كل طفل من الأطفال. وقد أمضت يونيسف مسيرتها على مدار ٧٠ عاماً تعمل على تحسين حياة الأطفال وأسرهم

A child claps her hands above her head in a Kindergarten in Za'atari Refugee Camp

تؤمن اليونيسف

أن لكل طفل الحق في البقاء على قيد الحياة والنمو وتحقيق إمكاناته – من أجل عالم أفضل 

نحرص في اليونيسف على تعزيز حقوق كل طفل ورفاهيته في كل ما نقوم به. وبالتعاون مع شركائنا، نعمل على تجسيد ذلك الالتزام بشكل عملي على أرض الواقع، مع تركيز جهود خاصة على الوصول إلى الأطفال المستضعفين والمهمشين، بما يصبّ في صالح جميع الأطفال، أينما كانوا.

تأسست اليونيسف، وهي منظمة الأمم المتحدة للطفولة، في عام 1946 لتقديم خدمات الإغاثة العاجلة لملايين من الأطفال الذين عانوا عقب الحرب العالمية الثانية. ومنذ ذلك الحين حدثت تغيرات عالمي وتغير دورنا معها.

إلا أن المنظمة لا تزال تعمل على تخفيف معاناة ملايين الأطفال في حالات الطوارئ في جميع أنحاء العالم. مع التركيز على حماية وتعزيز حقوق الطفل، والعمل من أجل البقاء والحماية والتعليم والتنمية الصحية لكل طفل.

عملت اليونيسف في الأردن منذ عام 1952 لتعزيز وحماية حقوق الأطفال. حيث تم إحراز تقدم كبير لصالح الأطفال خلال هذه الفترة.

منذ بداية الأزمة السورية في عام 2013، عززت اليونيسف عملياتها بشكل كبير لمواجهة التحديات التي تواجه كل من الأطفال اللاجئين والاطفال في المجتمعات التي يعيشون فيها.

وبناءً على الدروس المستفادة من هذه الاستجابة للحالات الطارئة، تبنت اليونيسف في الأردن، عام 2018، نهج استهداف الفئات الأكثر ضعفا، ودعمت التدخلات التي تستهدف الأطفال الأكثر ضعفًا في البلاد، بغض النظر عن جنسيتهم.

 

لكي يبقى كل طفل بصحة جيدة، ومتعلم، وقوي، ومتسامح، ومبتكر، ويمتلك مهارات التفكير الناقد، ومحرك للتغيير الإيجابي في مجتمعه.