كوفيد-19: من شأن تنفيذ وقف عالمي لإطلاق النار أن يُحدِث تحولاً هائلاً لـ 250 مليون طفل يعيشون في مناطق متأثرة بالنزاعات

بيان صادر عن المديرة التنفيذية لليونيسف، السيدة هنرييتا فور

17 نيسان / أبريل 2020
سوريا. أطفال يستريحون تحت شجرة في مخيم مؤقت في قرية عقربات.
UNICEF/UN0318491/Watad

نيويورك، 17 نيسان/ أبريل 2020 — "يوجد حالياً 250 مليون طفل في جميع أنحاء العالم يعيشون في مناطق نزاعات. ويحتاج كل طفل من هؤلاء الأطفال أن يستجيب أطراف النزاع لدعوة الأمين العام للأمم المتحدة لإلقاء السلاح في إطار وقف عالمي لإطلاق النار من أجل التصدي لجائحة كوفيد-19. ويحتاج كل طفل من هؤلاء الأطفال أن يشعر، أخيراً، بالأمان من العنف.

"لن تتمكن أطراف النزاعات من مكافحة كوفيد-19 في الوقت الذي تواصل فيه محاربة بعضها.

"مع ذلك، ورغم مرور حوالي شهر على صدور نداء الأمين العام، تتواصل النزاعات المسلحة في أجزاء من أفغانستان، وأوكرانيا، وبوركينا فاسو، وسوريا، وليبيا، ومالي، واليمن، وأماكن أخرى.

"وبالنسبة للأطفال الذين يعيشون وسط هذا الكابوس، قد يعني وقف إطلاق النار الفرق بين الحياة والموت.

"ومن شأن وقفٍ عالمي لإطلاق النار أن يحمي الأطفال من القتل أو الإصابة أو الاضطرار لمغادرة منازلهم بسبب النزاع. كما سيؤدي إلى وقف الاعتداءات على البنى الأساسية الحيوية من قبيل المراكز الصحية وأنظمة المياه والصرف الصحي، وسيفتح المجال أمام الفئات السكانية المستضعفة للحصول على الخدمات الأساسية من قبيل الرعاية الصحية — وهي خدمات ذات أهمية حاسمة لوقف الجائحة. وسيخلق فرصاً للتواصل مع أطراف النزاعات من أجل تسريح الأطفال من القوات والجماعات المسلحة.

"لقد حدثت بعض التطورات الإيجابية، إذ التزمت أطراف النزاع في 11 بلداً بوقف الأعمال العدائية أثناء الجائحة.

"ومع ذلك، ثمة حاجة لبذل جهد أكبر بكثير لتحقيق فرق حقيقي للأطفال على الأرض:

"أولاً، ينبغي على جميع أطراف النزاعات التوصُّل إلى اتفاقيات لوقف إطلاق النار واحترامها، وليس أقل من ذلك.

"ثانياً، ينبغي على السلطات الوطنية والجماعات التي تسيطر على مناطق أن تيسّر إمكانية الوصول المفتوحة أمام الموظفين الإنسانيين كي يتمكنوا من تزويد الأطفال والأسر بالخدمات الأساسية، بما في ذلك الغذاء، والرعاية الصحية، والحماية، والمياه، والصرف الصحي. ويمكن استخدام إمكانية الوصول هذه أيضاً لإصلاح وإعادة تأهيل البنى الأساسية الرئيسية التي قد تكون تأثرت بالقتال، وذلك من أجل توفير حماية أفضل للسكان من انتشار كوفيد-19.

"ثالثاً، يجب على القوات والجماعات المسلحة ألا تعيق إيصال إمدادات الإغاثة، أو تمنع الناس المحتاجين من الحصول على الخدمات. ويجب السماح لجميع المدنيين الخاضعين لسيطرة الحكومات أو جماعات المعارضة بالحصول على المساعدة حاسمة الأهمية لبقائهم وعافيتهم.

"رابعاً، ينبغي على جميع أطراف النزاعات الإفراج عن الأطفال المحتجزين لأسباب متعلقة بالنزاع المسلح أو الأمن الوطني. ويجب على القوات والجماعات المسلحة أيضاً أن تسرّح الأطفال المجندين في صفوفها. وتظل اليونيسف، كما كانت دائماً، مستعدة لمساعدة السلطات في الإعداد للإفراج عن الأطفال، بما في ذلك من خلال تحديد الظروف الآمنة.

"ومن شأن وقف عالمي لإطلاق النار أن يعمل كنموذج للتعاون والتضامن لمكافحة كوفيد-19، الجائحة التي تهدد الإنسانية برمتها، خصوصاً الأشد ضعفاً بيننا. ولا يقتصر تأثير وقف إطلاق النار على تحسين فرصنا لهزيمة المرض على المدى القصير، بل يمكن أن يمهد الطريق لإرساء سلام دائم — وهذا سيعني الشيء الكثير للأطفال ومستقبلهم".

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

Christopher Tidey
UNICEF New York
هاتف: +1 917 340 3017
بريد إلكتروني: ctidey@unicef.org

عن اليونيسف 

تعمل اليونيسف في بعض أكثر أماكن العالم صعوبة للوصول إلى الأطفال الأكثر حرماناً في العالم. فنحن نعمل من أجل

كل طفل، في كل مكان، في أكثر من 190 بلداً وإقليماً لبناء عالم أفضل للجميع.

تابع اليونيسف على تويتر وعلى فيسبوك.