صحيفة وقائع: الافتقار لمرافق غسل الأيدي بالصابون يزيد خطر إصابة ملايين الناس بكوفيد-19 وأمراض معدية أخرى

19 تشرين الأول / أكتوبر 2020
هامساتو، 13 سنة، تغسل يديها في مخيم سوكورا للنازحين في موبتي، مالي.
UNICEF/UNI332257/Keita
هامساتو، 13 سنة، تغسل يديها في مخيم سوكورا للنازحين في موبتي، مالي.

نيويورك، 15 تشرين الأول/ أكتوبر 2020 – قالت اليونيسف عشية اليوم العالمي لغسل اليدين إن إمكانية الوصول الميسّرة لمكان لغسل الأيدي غير متاحة لملايين الناس، رغم الأهمية الحاسمة لغسل الأيدي بالماء والصابون لمكافحة الأمراض المعدية، بما فيها كوفيد-19.

وقالت المديرة المعاونة لشؤون المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية في اليونيسف، السيدة «كيلي آن نيلور»: "لقد سلّطت الجائحة الضوء على الدور الحاسم للنظافة الصحية لليدين في منع الأمراض، كما أبرزت المشكلة القائمة أصلاً لدى العديد من الناس: إذ يظل غسل الأيدي بالماء والصابون أمراً بعيد المنال لملايين الأطفال في الأماكن التي يولدون ويعيشون ويتعلمون فيها. ومن غير المقبول ألا تكون المجتمعات المحلية الأشد ضعفاً قادرة على استخدام أبسط الأساليب لحماية نفسها وأحبائها. يجب أن نتخذ إجراءات فورية لجعل غسل الأيدي بالماء والصابون متوفراً للجميع وفي كل مكان — الآن وفي المستقبل".

ووفقاً لآخر التقديرات:

  • تتوفر لـ 3 فقط من كل 5 أشخاص في العالم مرافق أساسية لغسل الأيدي.
  • لا تتوفر لـ 40% من سكان العالم، أو 3 بلايين شخص، مرافق لغسل الأيدي بالماء والصابون في المنزل.
  • يفتقر حوالي ثلاثة أرباع الناس في أقل البلدان نمواً للمرافق الأساسية لغسل الأيدي في المنزل.
  • يفتقر 43 بالمئة من المدارس لمرافق غسل الأيدي بالماء والصابون مما يؤثر على 818 مليون طفل في سن الدراسة.
  • لا يتوفر في 7 من كل 10 مدارس في أقل البلدان نمواً مكان للأطفال ليغسلوا أيديهم بالماء والصابون.
  • وفي البلدان الـ 60 التي حُدِّدت بأنها تواجه أكبر خطر بحدوث أزمة صحية وإنسانية بسبب الفيروس:
  • يفتقر 2 من كل 3 أشخاص — ما مجموعه بليون شخص — للمرافق الأساسية لغسل الأيدي بالماء والصابون في المنزل، ويشكل الأطفال نصفهم تقريباً.
  • كان 3 من كل 4 أطفال يفتقرون للخدمات الأساسية لغسل الأيدي في مدارسهم عند بدء انتشار كوفيد-19؛ وكان نصفهم يفتقرون لخدمة المياه الأساسية؛ وأكثر من نصفهم يفتقرون لخدمات الصرف الصحي الأساسية.
  • وفي منطقة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، يفتقر 63 بالمئة من الناس في المناطق الحضرية، أو 258 مليون شخص، لإمكانية الوصول إلى مرافق غسل الأيدي. وعلى سبيل المثال، يفتقر حوالي 47 بالمئة من سكان المناطق الحضرية في جنوب أفريقيا، أو 18 مليون شخص، للمرافق الأساسية لغسل الأيدي في المنزل، وتزيد أرجحية توفر مرافق غسل الأيدي للفئة السكانية الأكثر ثراء في المناطق الحضرية باثني عشر ضعفاً عنها لدى سائر الناس.
  • وفي منطقة وسط وجنوب آسيا، يفتقر 22 بالمئة من الناس في المناطق الحضرية، أو 153 مليون شخص، لخدمات غسل الأيدي. فمثلاً، يفتقر حوالي 50 بالمئة من سكان المناطق الحضرية في بنغلاديش، أو 29 مليون شخص، و 20 بالمئة من سكان المناطق الحضرية في الهند، أو 91 مليون شخص، للمرافق الأساسية لغسل الأيدي في المنزل.
  • وفي منطقة شرق آسيا، يفتقر 28 بالمئة من سكان المناطق الحضرية في إندونيسيا، أو 41 مليون شخص، و 15 بالمئة من سكان المناطق الحضرية في الفلبين، أو 7 ملايين شخص، للمرافق الأساسية لغسل الأيدي في المنزل.

وتعمل اليونيسف في جميع أنحاء العالم لضمان توافر إمكانية الوصول إلى مرافق ملائمة لغسل الأيدي للأطفال والأسر. وإضافة إلى تشجيع غسل الأيدي في أكثر من 130 بلداً، أطلقت اليونيسف ومنظمة الصحة العالمية مبادرة النظافة الصحية لليدين للجميع لدعم تطوير خطط وطنية لتعجيل التقدم والمحافظة عليه لجعل النظافة الصحية للأيدي ركناً أساسياً في تدخلات الصحة العامة. وهذا يعني التحسين السريع لإمكانية الوصول إلى مرافق غسل الأيدي والحصول على المياه والصابون ومطهر اليدين في جميع الأوضاع، إضافة إلى تشجيع التدخلات الرامية إلى تغيير السلوك لنشر أفضل ممارسات النظافة الصحية لليدين. وقد حشدت هذه المبادرة شركاء عالميين ووطنيين ومحليين سعياً لضمان توفير منتجات وخدمات ميسورة الكلفة واستدامتها، خصوصاً للمجتمعات المحلية المستضعفة والمهمشة.

###

ملاحظات إلى المحررين الصحفيين:

تتوفر صور ومقاطع فيديو أولية على هذا الرابط.

تتوفر تفاصيل إضافية حول نصائح لغسل اليدين على هذا الرابط.

اقرأ المزيد حول مبادرة النظافة الصحية لليدين للجميع على هذا الرابط.

بيانات الوصول إلى مرافق غسل الأيدي مستمدة من تقارير برنامج الرصد المشترك التابع لليونيسف ومنظمة الصحة العالمية. تستند البيانات حول الوفيات الناجمة عن أمراض الإسهال والتي يمكن عزوها لنقص خدمات المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية إلى تقييم منظمة الصحة العالمية لعبء الأمراض الناجمة عن نقص المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية وإلى أحدث تقديرات وفيات الأطفال الصادرة عن «الفريق المشترك بين الوكالات المعني بتقدير وفيات الأطفال التابع للأمم المتحدة».

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

Sara Alhattab
UNICEF New York
هاتف: +1 917 957 6536
بريد إلكتروني: salhattab@unicef.org

محتوى الوسائط المتعددة

Natasha, 3, washes her hands with soap with a little help from her father in Rwanda.
Natasha, 3, washes her hands with soap with a little help from her father in Rwanda.

عن اليونيسف 

تعمل اليونيسف في بعض أكثر أماكن العالم صعوبة للوصول إلى الأطفال الأكثر حرماناً في العالم. فنحن نعمل من أجل كل طفل، في كل مكان، في أكثر من 190 بلداً وإقليماً لبناء عالم أفضل للجميع.

تابع اليونيسف على تويتر وعلى فيسبوك.