بيان المديرة التنفيذية لليونيسف كاثرين راسل بشأن رفح، غزة

09 شباط / فبراير 2024
On 11 January 2024, a child stands beside tents at a shelter centre situated within Al-Aqsa University in the Gaza Strip
UNICEF/UNI501860/El Baba

نيويورك، 8 فبراير/شباط 2024 - "تدعو اليونيسف الأطراف بشكل عاجل إلى الامتناع عن التصعيد العسكري في محافظة رفح، غزة حيث نزح أكثر من 600 ألف طفل وأسرهم - العديد منهم أكثر من مرة.

"إن تصعيد القتال في رفح، التي تواجه بالفعل ضغوطاً هائلة في ظل العدد الهائل من الأشخاص الذين نزحوا من مناطق أخرى من غزة، سيشكل منعطفاً مدمراً آخر في الحرب التي تفيد التقارير بأنها أودت بحياة أكثر من 27 ألف شخص - معظمهم من النساء والأطفال".

"يمكن أن يموت آلاف آخرون بفعل أعمال العنف أو بسبب نقص الخدمات الأساسية، وانقطاع المساعدات الإنسانية بشكل أكبر. نحن بحاجة إلى أن تظل المستشفيات وأماكن الايواء والأسواق وشبكات المياه المتبقية في غزة قادرة على العمل. وبدونها، سوف يرتفع معدل الجوع والمرض بشكل كبير، مما يؤدي إلى مقتل المزيد من الأطفال.

"أناشد جميع أطراف النزاع التقيد بالتزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي. ويشمل ذلك اتخاذ أقصى درجات الحذر لتجنيب المدنيين والبنية التحتية المدنية، وتلبية احتياجات المدنيين الأساسية وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية بسرعة وأمان ودون عوائق. يمكن أن يكون للعمليات العسكرية في المناطق السكنية المكتظة بالسكان آثار عشوائية.

"نحن بحاجة إلى وقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية في غزة، والإفراج الآمن والفوري عن جميع الرهائن - وخاصة الأطفال - الذين عانوا الكثير.

"وقف إطلاق النار لأسباب إنسانية سينقذ الأرواح. وسيسمح بتوسيع الاستجابة الإنسانية، ويساعد على توفير أفضل حماية للأطفال الذين أصبحت حياتهم ومستقبلهم على المحك.

####

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

Kurtis Cooper
UNICEF New York
هاتف: +1 917 476 1435
بريد إلكتروني: kacooper@unicef.org
Ricardo Pires
Communication Specialist
UNICEF
هاتف: +1 (917) 631-1226
بريد إلكتروني: rpires@unicef.org

عن اليونيسف

تعمل اليونيسف في بعض أكثر أماكن العالم صعوبة للوصول إلى الأطفال الأكثر حرماناً في العالم. فنحن نعمل من أجل كل طفل، في كل مكان، في أكثر من 190 بلداً وإقليماً لبناء عالم أفضل للجميع.

 تابع اليونيسف على تويتر، فيسبوك، إنستغرام و يوتيوب.