العنف في الوسط المدرسي: المعارف والسياسات والممارسات

ندوة دولية

30 تشرين الأول / أكتوبر 2023
العنف في الوسط المدرسي: المعارف والسياسات والممارسات
UNICEF Maroc

على هامش اليوم الدولي لمكافحة كل أشكال العنف والتنمر في المدارس، والذي يصادف يوم الخميس ثاني نونبر الجاري، ينظم المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، بشراكة مع منظمة اليونيسف، يومي فاتح وثاني نونبر 2023، ندوة دولية تحت عنوان "العنف في الوسط المدرسي: المعارف والسياسات والممارسات"، بمقر المجلس بالرباط.

تهدف الندوة إلى الخروج بتوصيات بناءة لمكافحة ومنع العنف في الوسط المدرسي؛ حيث ستنكب أشغال هذه الندوة على التغيير الذي يجب إحداثه في المجالات الرئيسية ذات الصلة بالظاهرة، وذلك على ضوء التجارب الوطنية والدولية، وبالتالي الإسهام في بناء وتجميع المعارف القادرة على تعزيز بيئة مدرسية صحية وآمنة ومحترمة، تمكن التلميذ من التعلم والنمو في أفضل الظروف.

وتجدر الإشارة، إلى أن التقرير الذي أعده المجلس الأعلى للتربية والتكوين بشراكة مع منظمة اليونيسيف حول العنف في الوسط المدرسي بالمغرب، يشكل المرجع الأساسي لأشغال هذا اللقاء؛ إذ سيتم عرض نتائج هذه الدراسة لأول مرة، حيث ستساهم في تحديد الممارسات الجيدة والنماذج التعليمية التي تعزز اللاعنف، من منظور مقارن ومتعدد التخصصات، بالإضافة إلى التعرف على عوامل النجاح الرئيسية والعوائق التي تحول دون الاستجابة الفعالة لمنع ومكافحة العنف في الوسط المدرسي بالمغرب.

ستعرف هذه الندوة مشاركة ثلة من الفاعلين في المجال التربوي، بما في ذلك خبراء وممارسون من خلفيات مختلفة، لا سيما في مجال التربية وحقوق الطفل، وعلماء الاجتماع وعلماء النفس وفاعلين من المجتمع المدني وباحثين وأكاديميين وصناع السياسات وكذا ممثلي المنظمات الدولية والمهنيين في مجال التربية، بالإضافة إلى مشاركة الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة، المعنية بالعنف ضد الأطفال.

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

أنيس ماغري
خبير الترافع والتواصل
يونيسف
هاتف: 00212 661 489 493
بريد إلكتروني: amaghri@unicef.org

حول يونيسف

تعمل اليونيسف في بعض أكثر أماكن العالم صعوبة، للوصول إلى الأطفال الأكثر حرماناً في العالم. فنحن نعمل من أجل كل طفل، في كل مكان، في أكثر من 190 بلداً وإقليماً لبناء عالم أفضل للجميع. يونيسف لا تؤيد أي شركة، علامة تجارية، منتج أو خدمة.

تابع اليونيسف على تويتر وعلى فيسبوك