ختام أعمال مؤتمر الشباب المحلي للتغير المناخي

في ختام أعمال مؤتمر الشباب المحلي للتغير المناخي الشباب يضعون مسودة أجندة العمل المناخي الشبابية

05 تشرين الأول / أكتوبر 2023

 

بحضور  سمو الأميرة دانا فراس، رئيسة الجمعية الوطنية للمحافظة على البترا، سفيرة اليونسكو للنوايا الحسنة للتراث الثقافي، اختتمت اليوم أعمال مؤتمر الشباب المحلي للتغير المناخي LCOY 2023، الذي نظمته وزارة الشباب ووزارة البيئة بالشراكة مع يونيسف الأردن وهيئة أجيال السلام  وجامعة الحسين التقنية وبدعم بنك الاتحاد والوكالة الكورية للتعاون الدولي بمشاركة 150 شاب وشابة من كافة محافظات المملكة.

وتضمنت فعاليات حفل الختام الذي أقيم بمشاركة وحضور  وزير الشباب محمد النابلسي ووزير الاقتصاد الرقمي والريادة أحمد الهناندة ووزير البيئة د.معاوية الردايدة ورئيس لجنة الصحة والبيئة والسكان في مجلس الأعيان د.ياسين الحسبان وممثل يونيسف الأردن فيليب دوامل ورئيس هيئة أجيال السلام د.مهند عربيات ورئيس جامعة الحسين التقنية د.اسماعيل الحنيطي  ومدير مكتب الوكالة الكورية للتعاون الدولي في الاردن سو دونغ سونغ، وممثلين عن بنك الاتحاد ، عرضا لمسودة أجندة الشباب في العمل المناخي التي أعدها الشباب المشاركون خلال أعمال المؤتمر.

حيث أوصى الشباب بضرورة مضاعفة الجهود المتعلقة  بمواجهة آثار تغير المناخ، وتعزيز الاقتصاد الأخضر.

كما استعرض الشباب البيان الشبابي الختامي المتضمن عشر توصيات تتعلق بالسياسيات المحلية في مكافحة التغير المناخي والذي سيتم تقديمه في قمة التغير المناخي COP28 في دبي الشهر المقبل وسيساعد في التصدي لأزمة المناخ وتحقيق أهداف التنمية المستدامة، بما في ذلك الاستفادة من إمكانات  توليد الطاقة الشمسية مع زيادة الاستثمار في الطاقة المتجددة لتقليل الاعتماد على الوقود الأحفوري، وحماية الحياة البحرية والنظم البيئية الفريدة في الأردن من خلال الحد من استخدام المواد البلاستيكية، والتأكد من دمج الحفاظ على التراث الثقافي  والفنون في استراتيجيات تغير المناخ  لما لهم من دور أساسي في مساعدة الناس على تحقيق مستقبل منخفض الكربون وقادر على التكيف مع تغير المناخ، بالإضافة الى ضمان استمرار إشراك الشباب في صياغة وتنفيذ السياسات والقوانين التي تستجيب لتغير المناخ.

كما تضمن البيان التزامات الشباب الخاصة بتحقيق التغييرات اللازمة لحماية البيئة كاعتماد وسائل نقل أقل تلوثًا، وتعزيز أعمال إعادة التدوير، والحفاظ على المياه، وزراعة الأشجار، واتخاذ إجراءات مناخية وحملات اعلامية في مجتمعاتهم المحلية.

في ختام الحفل أثنى وزير الشباب النابلسي على الجهود التي قدمها الشباب  المشاركين من اعداد أوراق عمل  وسياسات وما قدمه الشباب من  التزامات  من شأنها تعزيز مشاركة الشباب في صنع القرار والمشاركة بفاعلية في مواجهة آثار التغير المناخي .

من جانبه أكد الردايدة على أن الشباب هم الأقدر على مواجهة آثار التغير المناخي، مستعرضا الخطط الوطنية والسياسات التي تنفذها وزارة البيئة في اطار الحد من آثار التغير المناخي وتعزيز مشاركة الشباب  وتمثيلهم في مختلف المحافل الدولية والعالمية.

ونوه ينال الخطيب، 14 عاماً، من إربد، إلى أن “الشباب المتأثرين بتغير المناخ هم صناع التغيير الذين سيكونون مسؤولين عن تنفيذ الحلول المقدمة اليوم. لا نه لا يوجد لدينا كوكب بديل، وعلينا نحن الشباب أن نتخذ الخطوات اللازمة لحماية مستقبلنا”.

و قالت القائدة الشبابية للعمل المناخي شيما ابو لباد، ، ٢٣ عاماً، جرش " أتينا من كل محافظة في الأردن، لإيصال أصواتنا وأفكارنا والعمل بها لأن تغير المناخ يؤثر على بلدنا في الوقت الحالي والعالم"

يذكر أن المؤتمر يقام بالتنسيق مع "YOUNGO"، الهيئة الشبابية الرسمية لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية للتغيرات المناخية (UNFCCC)

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

ديما سلامة
مسؤولة إعلام
بريد إلكتروني: dsalameh@unicef.org

عن اليونيسف

تعمل اليونيسف في بعض أصعب الأماكن في العالم من أجل لوصول إلى الأطفال الأكثر حرماناً في العالم. نعمل من أجل كل طفل، عبر 190 دولة ومنطقة، في كل مكان، وصولاً إلى بناء عالم أفضل للجميع.

لمزيد من المعلومات حول اليونيسف وأعمالها من أجل الأطفال، الرجاء زيارة  www.unicef.org/jordan

تابعوا اليونيسف على Twitter و Facebook