مدرسة مجتمعية للجميع

عائلة سورية تطلق مدرسة مجتمعية للأطفال من جميع الجنسيات في مصر

داليا يونس
عائلة سورية تطلق مدرسة مجتمعية للأطفال من جميع الجنسيات في مصر
يونيسف/مصر 2019/داليا يونس

03 سبتمبر 2019

"لا لضياع جيل" هو أحد شعارات يونيسف الأساسية. بناءً عليه، تعمل يونيسف مع مختلف الشركاء لتلبية احتياجات الأطفال المحرومين والضعفاء في جميع أنحاء مصر. من بين هؤلاء الأطفال هم الأطفال السوريون الذين نزحوا من بلادهم بعد أكثر من 8 سنوات من الحرب، والذين يواجهون العديد من التحديات في المجتمعات المستضيفة لهم.

يترك الكثير من الأطفال السوريين المدرسة في مصر لأسباب مختلفة. البعض لأن آباءهم لا يستطيعون تحمل نفقات التعليم، والبعض الآخر يواجه تحديات التنمر أو اختلاف اللهجة. من هنا، تعمل يونيسف في جمصة ودمياط الجديدة وعدة مناطق أخرى تتواجد فيها المجتمعات السورية لتقديم الدعم النفسي والاجتماعي للآباء والأمهات والأطفال.

في هذا المقال المصور، نستكشف جانبًا من الدعم المالي والتقني الذي تقدمه يونيسف لحماية الطفل وخدمات إعادة التأهيل الاجتماعي عبر قصة عائلة سورية أنشأت مدرسة مجتمعية من أجل كل طفل.

عائلة سورية تطلق مدرسة مجتمعية للأطفال من جميع الجنسيات في مصر
يونيسف/مصر 2019/داليا يونس
في سوريا، كان أحمد وعائلته يعملون في مجال التدريس. ذات يوم من عام 2012، تم قصف المدرسة التي كان يعمل بها هو وأمه. كانت نجاتهما معجزة، وكانت أيضًا إشارة واضحة إلى أنه لم يعد الوضع آمنًا على الإطلاق في مسقط رأسه. مع عدم وجود خيار آخر، قرر أحمد مغادرة البلاد مع عائلته والتوجه إلى مصر.
عائلة سورية تطلق مدرسة مجتمعية للأطفال من جميع الجنسيات في مصر
يونيسف/مصر 2019/داليا يونس
في سوريا، كان أحمد وعائلته يعملون في مجال التدريس. ذات يوم من عام 2012، تم قصف المدرسة التي كان يعمل بها هو وأمه. كانت نجاتهما معجزة، وكانت أيضًا إشارة واضحة إلى أنه لم يعد الوضع آمنًا على الإطلاق في مسقط رأسه. مع عدم وجود خيار آخر، قرر أحمد مغادرة البلاد مع عائلته والتوجه إلى مصر.

   

عائلة سورية تطلق مدرسة مجتمعية للأطفال من جميع الجنسيات في مصر
يونيسف/مصر 2019/داليا يونس
قدم أحمد اقتراحًا إلى TDH ويونيسف لإنشاء مدرسة مجتمعية في الجانب الآخر - البعيد عن أنشطة المنظمة - من مدينة دمياط الجديدة لخدمة الأسر التي تعيش هناك. تم قبول اقتراحه وإطلاق حضانة ومدرسة "أجيال" المجتمعية في عام 2013.
عائلة سورية تطلق مدرسة مجتمعية للأطفال من جميع الجنسيات في مصر
يونيسف/مصر 2019/داليا يونس
دعمت يونيسف المدرسة الجديدة من خلال توفير اللازم من الأثاث والأدوات التعليمية والتدريب للمعلمات والمعلمين الذين كان من بينهم مصريون وسوريون.

   

عائلة سورية تطلق مدرسة مجتمعية للأطفال من جميع الجنسيات في مصر
يونيسف/مصر 2019/داليا يونس
تركز "أجيال" على تنمية الطفولة المبكرة، وتقبل الأطفال في عمر أقل من بضعة أشهر، وتقدم تجربة تعليمية مناسبة لكل فئة عمرية حتى يتمكن كل طفل من تحقيق إمكاناته في وقت مبكر بما فيه الكفاية. توفر الحضانة والمدرسة المجتمعية خدمات مجانية للأطفال الذين فقدوا والديهم، كما تدعم يونيسف المدرسة بجلسات التخاطب وتعديل السلوك للأطفال القادرين باختلاف.
عائلة سورية تطلق مدرسة مجتمعية للأطفال من جميع الجنسيات في مصر
يونيسف/مصر 2019/داليا يونس
أصبح لدى "أجيال" سمعة طيبة في دمياط الجديدة، وبدأت باستقبال الطلاب من جميع أنحاء المدينة، بما في ذلك السوريين والمصريين والليبيين واليمنيين والعراقيين وجنسيات أخرى.