خياطة الوعي

​ إيمان عرابي –خياطة من سوريا- تحكي قصتها وكيف أصبحت رائدة صحية سورية​ تؤثر في حياة من حولها في مدينة دمياط الجديدة، وتنقذ حياتهم أحيانًا.​ ​

داليا يونس
​ إيمان عرابي –خياطة من سوريا- تحكي قصتها وكيف أصبحت رائدة صحية سورية​ تؤثر في حياة من حولها في مدينة دمياط الجديدة، وتنقذ حياتهم أحيانًا.​ ​
يونيسف/مصر 2017/شهزاد نوراني

27 أيار / مايو 2018

في عام 2012، أصدر وزير الصحة المصري قرارًا ينص على أن لكل السوريين المقيمين في مصر الحق في الاستفادة من جميع خدمات الرعاية الصحية المقدمة كالمواطنين المصريين.​

استنزف العديد من السوريين كل ما يملكون من مال وأصول، ويعتمدون حاليًا على المساعدة لتلبية احتياجاتهم الصحية الأساسية. يزيد ذلك من احتياجهم للخدمات الصحية الأولية بأسعار معقولة في الوحدات الصحية التابعة لوزارة الصحة والسكان.​

تدعم يونيسف مصر وزارة الصحة والسكان لتعزيز إمكانات وحداتها الصحية لتكون قادرة على مواجهة الزيادة في عدد المواطنين المصريين والسوريين الذين يسعون للحصول على خدمات الرعاية الصحية الأولية، ولا سيما خدمات صحة الأم والطفل.​

وبجانب ذلك، قامت المنظمة بتدريب مجموعة من المتطوعات السوريات ليصبحوا رائدات صحيات.​

خلال زياراتهن المنزلية للأسر السورية، تقوم الرائدات الصحيات السوريات مثل إيمان (التي نرصد قصتها في هذا المقال المصور) بتوعية الأمهات عن الخدمات المتاحة وكيفية الحصول عليها بشكل ملائم. كما يرافقن أحيانًا الأمهات أثناء زياراتهن لوحدات الرعاية الصحية الأولية لجعلهن يشعرن بالترحيب والأمان.​

 

 

"زرت أسرة سورية تعيش على بعد دقيقتين من الوحدة الصحية. لمدة ثلاث سنوات، كانوا يعيشون هنا ولا يعرفون أنهم يمكنهم الاستفادة من خدمات الرعاية الصحية المقدمة في هذه الوحدة التابعة لوزارة الصحة والسكان. "​ ​
يونيسف/مصر 2017/شهزاد نوراني
"زرت أسرة سورية تعيش على بعد دقيقتين من الوحدة الصحية. لمدة ثلاث سنوات، كانوا يعيشون هنا ولا يعرفون أنهم يمكنهم الاستفادة من خدمات الرعاية الصحية المقدمة في هذه الوحدة التابعة لوزارة الصحة والسكان. "​ ​
​ إيمان عرابي –خياطة من سوريا- تحكي قصتها وكيف أصبحت رائدة صحية سورية​ تؤثر في حياة من حولها في مدينة دمياط الجديدة، وتنقذ حياتهم أحيانًا.​ ​
يونيسف/مصر 2017/شهزاد نوراني
"كل واحدة منا مسئولة عن حوالي 30 أسرة. نتواصل مع الأمهات في كل وقت ونشجعهن على التحدث معنا بحرية، ليس فقط عن الصحة ولكن عن كل التحديات التي تواجههن حتى نحاول مساعدتهن بقدر ما نستطيع".​
​ إيمان عرابي –خياطة من سوريا- تحكي قصتها وكيف أصبحت رائدة صحية سورية​ تؤثر في حياة من حولها في مدينة دمياط الجديدة، وتنقذ حياتهم أحيانًا.​ ​
يونيسف/مصر 2017/شهزاد نوراني
"صُدِمَت إحدى الأمهات التي زرتهن لمعرفة أنها يمكن أن تقوم بتركيب لولب لتنظيم الأسرة بخمسة جنيهات فقط في الوحدة الصحية بدلًا من 150 جنيه كما قيل لها في عيادة خاصة".​
​ إيمان عرابي –خياطة من سوريا- تحكي قصتها وكيف أصبحت رائدة صحية سورية​ تؤثر في حياة من حولها في مدينة دمياط الجديدة، وتنقذ حياتهم أحيانًا.​ ​
يونيسف/مصر 2017/شهزاد نوراني
"بسبب المعلومات التي تعلمتها من إحدى الدورات التدريبية التي حضرتها، شككت في أن إحدى الأمهات التي زرتهم تمر بحالة إجهاض لأنها كانت تنزف، لذلك أخذتها إلى المستشفى. فقدت تلك الأم رضيعها، ولكن لحسن الحظ لم تفقد حياتها".​​