حماية الطفل

لكل الأطفال الحق في حمايتهم من العنف والاستغلال والانتهاك، ومع ذلك لايزال ملايين الأطفال حول العالم من كافة الخلفيات الاجتماعية والاقتصادية ومن جميع الأعمار والأديان والثقافات يعانون يومياً من العنف والاستغلال والانتهاك.

Child Protection in Egypt
UNICEF/Egypt 2017/Shehzad Noorani

التحدي

يعاني العديد من الأطفال في مصر من أشكال مختلفة من العنف والاستغلال والاتجار بهم وعدم كفاية الرعاية الأسرية لهم. كما أن هناك انتشاراً واسعاً للعنف كممارسة تربوية مقبولة. أظهر المسح السكاني الصحي في ديسمبر ٢٠١٤ أن ٩٣٪ من الأطفال في عمر ما بين عام واحد و١٤عاماً تعرضوا لممارسات تربوية عنيفة بما في ذلك الاعتداء النفسي والعقوبات البدنية

وتتعرض الفتيات بصورة خاصة لمختلف أشكال الإساءة مثل تشويه الأعضاء التناسلية (ختان الإناث) وزواج الأطفال. وانخفض معدل انتشار ختان الإناث بصورة مطردة في العقد الماضي من ٧٦٫٥٪ في ٢٠٠٥ إلى ٦١٪ في ٢٠١٤ بحسب المسح السكاني الصحي في مصر ٢٠١٤. لكن لايزال هناك تفاوت إقليمي، حيث -على سبيل المثال- تصل نسبة الفتيات من سن الميلاد وحتى ١٧ عاماً إلى ٩٠٪ في بعض محافظات الصعيد. وفيما يتعلق بزواج الأطفال، فقد أظهر المسح السكاني الصحي ٢٠١٤ أن زواج الفتيات ما بين ١٥ إلى ١٧ عاماً يصل إلى ٦.٤٪

كما يمثل عمل الأطفال تهديداً رئيسياً للجيل الشاب، فقد وجد المسح السكاني الصحي ٢٠١٤ أن ٧٪ من الأطفال ما بين ٥ إلى ١٧ عاماً (يمثلون حوالي ١٫٦ مليون طفل) منخرطون بالفعل في عمل الأطفال، كما أن ٥٫٦٪ من هؤلاء الأطفال يعملون في ظروف خطيرة.

أما فيما يتعلق بالرعاية الأسرية، تشير وزارة التضامن الاجتماعي إلى أن ٨٫٥٠٦ أطفال تتراوح أعمارهم ما بين ٦ إلى ١٨ عام، يقيمون في مؤسسات الرعاية (ميسا ٢٠١٣)، كما أن هناك ١٦٫٠١٩ من أطفال الشوارع (ميسا ٢٠١٥). وتقدر الجمعيات المدنية العاملة مع أطفال الشوارع العدد بأكبر من هذا.

وأما بخصوص هجرة الأطفال غير المصحوبين بذويهم، فقد رصدت منظمة الهجرة الدولية في مصر تزايداً في هجرة الأطفال المصريين غير المصحوبين بذويهم إلى أوروبا السنوات الخمس الأخيرة. ومنذ ٢٠١١، كانت مصر من أعلى معدلات الهجرة غير الشرعية للأطفال غير المصحوبين بذويهم الذين يصلون إلى أوروبا. في ٢٠١٤، كان ٤٩٪ من ٤٫٠٩٥ طفل مصري وصلوا إلى إيطاليا غير مصحوبين بذويهم، مقارنة بنسبة ٢٨٪ في ٢٠١١. واستمر هذا الاتجاه في الصعود في ٢٠١٥ بنسبة ٦٠٪  أو ١٫٧١١ طفل غير مصحوبين بذويهم من إجمالي ٢٫٦١٠ مصري. وكان الشباب ما بين ١٦ إلى ١٧ عاماً هم النسبة الأكبر من الأطفال غير المصحوبين بذويهم. وفي يونيو ٢٠١٦، كان هناك ٢٫٠٨٩ طفل غير مصحوبين أو منفصلين عن ذويهم تحت حماية مفوضية الأمم المتحدة للاجئين في مصر.

ويتفاقم وضع الأطفال في مصر بسبب نقص الخدمات الوقائية التي تستجيب لاحتياجاتهم من الحماية، إضافة إلى عدم كفاية قضاء الأحداث للتعامل مع الموقف. كما لم تزود التعديلات التشريعية الجديدة -مثل تعديل قانون العقوبات الذي يجرم ختان الإناث وقانون الطفل- بالموارد اللازمة.

الحل

تهدف يونيسف بتعاونها مع وزارة التضامن الاجتماعي، والمجلس القومي للطفولة والأمومة، والمجلس القومي للسكان، ووزارة الصحة والسكان، إلى خلق بيئة آمنة وحامية للأطفال

Al Sahara community school, Manfalut, Assiut

تعزيز نظم حماية الطفل ومسارات الإحالة. بالشراكة مع المجلس القومي للطفولة والأمومة (NCCM) ووزارة الصحة والسكان ، يتم ذلك عن طريق تعزيز لجان حماية الطفل ووحدات إدارة الحالات من خلال خلق قوة عمل اجتماعية في مصر وكذلك تعزيز خط مساعدة الطفل 16000. تدعم يونيسف وتسهل المبادرات الرئيسية على مستوى السياسات المتعلقة بتعزيز نظام حماية الطفل. في الآونة الأخيرة ، قامت يونيسف بإحضار خبراء دوليين ذوي صلة لدعم الخبراء المصريين في إجراء عملية تقدير التكاليف التي تمهد الطريق لنظام حماية الطفل المستقبلي في مصر.

February 2014, A newly built school. Al Zahraa Community School Gehina Destrict, assisted by UNICEF. UNICEF provides school supplies and furnitures and supports teachers' training. Activities documents  in order are story telling,  arabic class, maths, puppet show and art class.  In the image Abdel Baset on his way to school with his older sister.

وضع استراتيجية وطنية وخطة عمل لإنهاء العنف ضد الأطفال، بما في ذلك وضع برنامج وطني لرعاية الأطفال. قام المجلس القومي  للطفولة والأمومة ، بدعم من اليونيسف ، بتأسيس فرقة عمل وطنية حول دعم وتطوير إطار عمل إنهاء العنف ضد الأطفال 

February 2017 UNICEF supported Assiut Childhood and Development Association (ACDA) NGO in the city of Asyut, Asyut district.

التوعية وتشجيع تغيير السلوك خاصة بين الوالدين ومقدمي الرعاية والشباب حول أهمية منع العنف ضد الأطفال واقتراح بدائل للعنف في التربية.

 أقيمت حملة أنهاء العنف ضد الأطفال الإعلامية حول الأبوة والأمومة الإيجابية (أولادنا) على وسائل الإعلام الإذاعية في ربيع عام 2017 ، مع وصول إجمالي إلى 88 مليون على وسائل الإعلام الاجتماعية ومع العدد الإجمالي للمشاركة خلال حملة 3.5 مليون على الفيس بوك.

بالنظر إلى ارتفاع معدل انتشار العنف، لا سيما ختان الإناث في مصر، أقامت يونيسف شراكات قوية مع الحكومات والشركاء غير الحكوميين لمعالجة هذه القضية.

Healthcare; PHC; Primary Health Care Centre; Syrian Refugees; basic services; health; refugees; settlements;

دعم وصول الأطفال إلى العدالة من خلال توفير المساعدة القانونية وبناء قدرات الجهات الفاعلة في مجال العدالة بالتعاون الوثيق مع وزارة العدل ومكتب المدعي العام والمجلس القومي للطفولة والأمومة. في الآونة الأخيرة ، قامت وزارة العدل (وزارة العدل) ، ووزارة التضامن الاجتماعي ، واليونيسف ، وهيئة تير دي زوم ، وشركة أرامكس الدولية ، بدعم من سفارة هولندا في مصر ، بتدريبات أولية لتوفير التدريب. وإعادة تأهيل الأطفال الذين هم في نزاع مع القانون

February 2017 UNICEF supported Assiut Childhood and Development Association (ACDA) NGO in the city of Asyut, Asyut district. Mothers in session learning about FGM/C. They are all committed to stop FGM/C. They receive the visit of a local supportive Imam.

إشراك صانعي السياسيات وصناع الرأي والأزهر الشريف والكنيسة القبطية الأرثوذكسية في الدعوة لإنهاء العنف ضد الأطفال.