حماية الأطفال من التنمر عبر الإنترنت

هي حملة هدفها إلقاء الضوء على ظاهرة التنمر عبر الإنترنت وتوعية الأطفال والمراهقين والآباء بإجرائات السلامة على الإنترنت.

حماية الأطفال من التنمر الإلكتروني
UNICEF/Egypt 2018/Rehab El Dalil

ما هو التنمر على الإنترنت؟

ما هو التنمر الإلكتروني / عبر الإنترنت؟
يتضمن التنمر عبر الإنترنت نشر أو إرسال رسائل إلكترونية (أحيانًا دون ذكر الاسم)، بما في ذلك من نصوص وصور ومقاطع فيديو، بهدف مضايقة أو تهديد أو نشر الشائعات على شخص آخر عبر مجموعة متنوعة من المنصات الرقمية مثل الشبكات الاجتماعية على الإنترنت وغرف الدردشة والمدونات والرسائل الفورية والنصية.

ما سبب مشاركة الأطفال في التنمر عبر الإنترنت؟
غالبًا ما يكون الدافع وراء التنمر على الإنترنت هو الغضب أو الانتقام أو الإحباط. وفي كثير من الأحيان، يكون الدافع هو الشعور بالحاجة إلى الترفيه أو بالاهتمام أو بالملل بسبب وجود وقت فراغ كبير وإشراف محدود من الوالدين. وبما أن الدوافع تختلف، فإن الحلول والاقتراحات للاستجابات تختلف أيضًا لكل حالة. 

علامات تدل على أن طفلك ربما يكون ضحية للتنمر عبر الإنترنت:

• تغير جذري في استخدامه للأجهزة (زيادة أو نقصان مفاجئ)

• يبدأ بتجنب العديد من المواقف الاجتماعية

• يبدو عليه الحزن الشديد وفقدان الاهتمام والانعزال عن الناس والأنشطة

• يبدأ بإخفاء شاشته عندما يكون الآخرون قريبين منه

• إغلاق حسابات الشبكات الاجتماعية فجأة أو إنشاء حسابات جديدة.

حماية الأطفال من التنمر الإلكتروني
حماية الأطفال من التنمر الإلكتروني

الفنانة منى زكي

سفيرة النويا الحسنة ليونيسف مصر

توجه رسالة عن التنمر

 نصائح للآباء والأمهات

تمكين طفلك من مواجهة التنمر على الإنترنت

• إذا تعرض طفلك للتنمر، شجعه على عدم الرد، حيث أن هذا سوف يزيد من الاهتمام والقوة التي يسعى إليها المتنمرون. انصحه بعدم الانخراط في التنمر والتحدث إليك عن شعوره.

• اطلب من طﻔﻟك حظر المتنمر.

• شجع طﻔﻟك على اﻟذھﺎب إﻟﯾك ﻋﻧدﻣﺎ ﯾﺷﻌر ﺑﺣﺎﺟﺔ ﻟﻟﺣدﯾث. طمأنه بأنه يستطيع إخبارك بأي شيء دون المبالغة في رد فعلك تجاه ما يقول، فهذا يساعد على بناء الثقة ومشاركة المزيد من المعلومات معك.

• عرّف طفلك بأن المتنمرين ليسوا أقوياء على الإطلاق، فهم يقومون بالتنمر من أجل الحصول على السلطة والاهتمام، ولكن في حقيقة الأمر هم يعانون كثيرًا أيضاً مما يدفعهم إلى التصرف بهذه الطريقة.

تعليم السلوك الآمن على الإنترنت

• انصح طفلك بالتفكير قبل النشر، لأن الأطفال يمكن أن يكونوا مندفعين وينشرون ما قد يمكن استغلاله من قبل العديد من الأشخاص.

• اشرح لطفلك كيفية التعرّف على الصديق الحقيقي، حيث أصبح من الشائع أن يدل عدد المتابعين والأصدقاء الكبير على الإنترنت على أن صاحب الحساب محبوب، مما قد يؤدي إلى قبول طلبات صداقة غير معروفة. شجعه على قبول طلبات الإضافة من الأشخاص الذين التقى بهم شخصيًا وليس من مجهولين.

• قم بتشجيع الطفل على التحدث عندما يرى / يقرأ / يشاهد مشاركات مسيئة تجاه الآخرين.

قم بإجراء مناقشة مفتوحة مع طفلك

• دعه يعرف أنك على علم بمشكلة التنمر عبر الإنترنت، قوما سويًا بالبحث عن قصص حقيقية لمعرفة المزيد عن الموضوع، واسأله عما إذا كان قد تعرض لأي شيء مماثل.

• وأخيراً، طمأنه بأن الغرض من هذا الحديث ليس معاقبته أو تقييد حريته بل للتقرب منه وفهمه أكثر.