الاحتياطات في الصفوف المدرسية أثناء كوفيد-19

نصائح إلى المعلمين لحماية أنفسهم وطلابهم.

يونيسف
在中国,一名教师正在给教室消毒。
UNICEF/UNI336264/Ma
15 أيلول / سبتمبر 2020

إذ تعيد المدارس فتح أبوابها، من المهم اتخاذ احتياطات داخل الصفوف المدرسية وخارجها لمنع انتشار كوفيد-19. يهدف هذا المقال إلى دعم المعلمين وتزويدهم بمعلومات ونصائح حول:

إن أحد الدروس الرئيسية المستفادة خلال الوباء هو الدور المهم الذي يلعبه المعلمون في ضمان استمرار التعلم. ومع إعادة فتح المدارس، الكلّ سيعتمد على المعلمين لضمان تمكن الأطفال من مواصلة تعليمهم في بيئة آمنة وصحية؛ والتعويض عن المعرفة والمهارات التي ربما فقدت.

بوصفك معلماً، ستساعدك معرفة الحقائق على حماية نفسك وحماية طلابك. احذرْ المعلومات الزائفة والخرافات الخطيرة الشائعة بشأن كوفيد-19 التي تنشر الخوف والوصم.

قد يكون بعض طلابك عائدين إلى المدرسة من أسر معيشية سمعت معلومات كاذبة حول كوفيد-19، وسيتعين عليك تثقيفهم بالحقائق.

إن تحقيق الفهم بشأن كوفيد-19 وكيفية انتشاره وكيف يمكننا حماية أنفسها والآخرين منه هو خطوة أولى مهمة لإرساء إجراءات وبروتوكولات في غرفة الصف. ويجب أن يفهم الطلاب ما هو هذا المرض كي يلتزموا بالقواعد. استمعْ إلى شواغلهم وأفكارهم وأجبْ عن أسئلتهم بأسلوب يلائم أعمارهم. ناقشْ ردود الفعل المختلفة التي ربما يشعرون بها واشرح لهم أنها ردود فعل طبيعية لوضع غير طبيعي.

تَحقّقْ من استخدام معلومات عن كوفيد-19 مستمدة من مصادر موثوقة من قبيل اليونيسف ومنظمة الصحة العالمية، وكذلك من سلطات الصحة في بلدك. ويمكننا من خلال متابعة المستجدات حول الوضع والالتزام بتوصيات خبراء الصحة العامة أن نحمي عافيتنا وعافية الآخرين حولنا.

    التباعد البدني في المدارس

    فيما يتعلق بالتباعد الاجتماعي، من المهم أن تُرسي قواعد في غرفة الصف وفقاً للإجراءات التي حدّدتْها إدارة مدرستك، وكذلك البروتوكولات التي وضعتها وزارة الصحة و/أو الهيئات والسلطات المحلية المسؤولة عن الصحة في بلدك.وتشمل التدابير الموصى بها مايلي:

    • حافظ على مسافة لا تقل عن متر واحد بين جميع الأشخاص الموجودين في المدرسة
    • قم بزيادة المسافة بين المقاعد (ما لا يقل عن متر واحد بين كل مقعدين)، وتحديد أوقات متدرجة للاستراحات وموعد تناول وجبة الغداء (وإذا كان ذلك صعباً، فأحد البدائل هو تناول الوجبة على مقعد الدرس)
    • تقييد اختلاط الصفوف أثناء الأنشطة المدرسية وأنشطة ما بعد المدرسة. مثلاً، يلازم الطلاب غرفة صفية واحدة على امتداد اليوم، في حين يتنقّل المعلمون بين الغرف الصفية؛ أو يمكن استخدام مداخل مختلفة في الغرف الصفية، إذا توفرت، أو وضع نظام لكل صف لدخول المبنى / الغرفة الصفية والخروج منهما
    • تحديد أوقات متدرجة لليوم المدرسي بحيث تتفاوت أوقات بدء الدراسة وانتهائها لتجنب احتشاد الطلاب والمعلمين في وقت واحد
    • فكّر في زيادة عدد المعلمين، إذا كان ممكناً، لإتاحة وجود عدد أقل من الطلاب لكل غرفة صفية (إذا توفرت المساحة)
    • اطلبْ من أهالي الطلاب تفادي تشكيل زحام أثناء قيامهم باصطحاب أطفالهم من المدرسة أو من مركز الرعاية النهارية للأطفال، وينبغي تجنّب قيام الأفراد المسنين من الأسرة (مثلاً، الجدود) أو من المجتمع المحلي باصطحاب الأطفال من المدرسة. وينبغي تحديد أوقات مختلفة لتوصيل الطلاب إلى المدرسة من قبل أهاليهم أو اصطحابهم منها عند انتهاء اليوم الدراسي (وفقاً للفئات العمرية) بغية تقليص أي تجمعات كبيرة للأطفال في أي وقت محدد
    • استخدِمْ يافطات، وعلامات على الأرض، وأشرطة لاصقة، وحواجز، ووسائل أخرى للمحافظة على مسافة متر واحد في الطوابير حول المداخل
    • ناقشْ كيفية إدارة حصص الرياضة البدنية
    • انقلْ الدروس إلى مكان في الهواء الطلق أو قم بتهوية الغرف إلى أقصى حد ممكن
    • شجّعْ الطلاب على تجنّب التجمع والتواصل في جماعات كبيرة عند مغادرتهم مرافق المدرسة

    أنشطة مطلوبة

    لتشجيع طلابك على الالتزام بالقواعد، قد يكون مفيداً وضع قوائم ’افعل‘ و ’لا تفعل‘ بالتعاون معهم. أعدّوا قائمة معاً حول كيف ينبغي للطلاب إلقاء التحية على بعضهم البعض؛ وكيفية ترتيب المقاعد؛ وإجراءات التباعد الاجتماعي أثناء استراحة الغداء (مع من سيجلسون ويلعبون أثناء الاستراحات، وكيف يمكنهم تخصيص وقت للتواصل مع جميع أصدقائهم في مراحل مختلفة من الأسبوع).

    الصحة ونظافة اليدين

    ثمة دور رئيسي للمعلمين لضمان أن الطلاب يفهمون الاحتياطات التي عليهم اتخاذها لحماية أنفسهم والآخرين من كوفيد-19، ومن المهم أن يمثّل المعلم قدوة لهم داخل غرفة الصف.

    إن غسل اليدين هو طريقة سهلة وفعّالة وميسورة الكلفة لمكافحة انتشار الجراثيم والمحافظة على صحة الطلاب والموظفين.

    علِّمْ الطلاب الخطوات الخمس لغسل اليدين

    1. تبليل اليدين بمياه جارية مأمونة
    2. وضع كمية كافية من الصابون على اليدين المبللتين لتغطيتهما تماماً
    3. فرك جميع أسطح اليدين — بما في ذلك ظهر اليدين، وبين الأصابع، وتحت الأظافر — لمدة 20 ثانية على الأقل. ويمكنك تشجيع الطلاب على إنشاد أغنية سريعة عند هذه النقطة لجعل الأمر عادةً مرحة.
    4. شطف اليدين تماماً بمياه جارية
    5. تجفيف اليدين بمنشفة نظيفة أو منديل ورقي يُستخدم مرة واحدة

    إذا كانت إمكانية استخدام المغاسل أو المياه الجارية أو الصابون محدودة في المدرسة، ينبغي حينها استخدام مطهر يدين يحتوي على كحول بتركيز 60 بالمئة على الأقل.

    هل تعلم؟ تتماثل فاعلية الماء البارد والماء الساخن في قتل الجراثيم والفيروسات — طالما استخدمتَ صابوناً!

    > اقرأ: كل ما تحتاج معرفته عن غسل اليدين لحماية نفسك من فيروس الكورونا (كوفيد-19)

    شجّع الطلاب على الاعتياد على غسل اليدين بانتظام و/أو تطهيرهما بمطهر يدين عند لحظات رئيسية، من قبيل عند دخول غرف الصف والخروج منها؛ وبعد لمس الأسطح ومواد التعليم والكتب وبعد استخدام منديل للتمخّط.

    يجب على الطلاب أن يقوموا بثني الذراع لتغطية الفم والأنف بالكوع عن السعال و/أو العطس. مع ذلك، إذ سعل أحد الطلاب أو عطس سهواً مستخدماً يده، فاطلب منه أن يغسل يديه فوراً بالماء والصابون أو مطهر يدين. وإذا سعل الطالب أو عطس في منديل ورقي، فتأكد من طرح المنديل في سلة المهملات وغسل اليدين فوراً. ومن المهم جداً الاعتياد على فكرة الغسل المتواتر والروتيني لليدين.

    شجّع الطلاب على تجنبّ لمس أعينهم وأنوفهم وأفواههم، حتى لو كانت أيديهم نظيفة. فبوسع الجراثيم الانتقال من هذه الأماكن إلى أيديهم النظيفة من ثم الانتشار في غرفة الصف.

    عزّز عادة الغسل المتواتر لليدين واجلبْ المواد اللازمة. قمْ بتحضير نقاط غسل اليدين وجهّزها بالماء والصابون وحافظ عليها، وإذا أمكن، ضع مطهر يدين يحتوي على كحول في كل غرفة صف، وعند المداخل والمخارج، وقرب أماكن تناول الطعام والحمامات.

    أنشطة مطلوبة

    حدِّد بعض الخطوات / الأنشطة العملية التي بوسعك اتخاذها لإظهار ممارسات النظافة الجيدة لطلابك. ومن بين الأمثلة:

    • تأليف أغنية عن غسل اليدين وإنشادها مع الطلاب
    • الطلب من الطلاب رسم ملصقات حول النظافة الصحية لتعليقها في غرفة الصف
    • تحديد طقوس لغسل اليدين. بوسعك اختيار وقت معين أثناء اليوم، مثلاً قبل / بعد وجبة الغداء ليقوم الجميع بغسل أيديهم أو تطهيرها بمطهر اليدين
    • التوضيح العملي لكيفية غسل اليدين واستخدام مطهر اليدين
    • استحداث نظام نقاط لطلاب الصف، ومنح نقاط للطلاب في كل مرة يغسلون فيها أيديهم أو يستخدمون مطهر اليدين
    • الطلب من الطلاب إعداد إعلانات خدمة عامة حول نظافة اليدين وضع تلك الإعلانات / الملصقات في جميع أنحاء غرفة الصف أو المدرسة في أماكن بارزة

    ارتداء الكمامات في المدرسة

    إذا كان يُوصى بارتداء كمامات قماشية في مدرستك، عليك التأكّد من معرفة الطلاب بأوقات ارتداء الكمامات  وأي سياسات ذات صلة تضعها المدرسة، من قبيل كيفية التخلص بأمان من الكمامات المستعملة لتجنب خطر وجود كمامات ملوثة في الصفوف أو الساحات.

    ادرسْ مع طلابك كيفية التعامل مع الكمامات وتخزينها بطريقة ملائمة.

    يجب بذل كل جهد ممكن لضمان أن استخدام الكمامات لا يعيق التعلّم. لا يجب أن يُحرم أي طفل من الحصول على التعليم بسبب الكمامة أو افتقاره لكمامة بسبب نقص الموارد أو عدم توفر الكمامات.

    إذا كان بين طلابك طالب ذو إعاقة، من قبيل مشاكل سمعية، فكّر حينها بإمكانية خسارة هذا الطالب لفرص التعلّم بسبب انخفاض مستوى الصوت الناجم عن ارتداء الكمامة، وعدم القدرة على قراءة الشفاة أو معرفة تعبيرات المتحدّث بسبب التباعد الاجتماعي. قمْ بتكييف الكمامة لإتاحة قراءة الشفاه (مثلاً استخدام كمامة شفافة) أو استخدام واقٍ شفاف للوجه كبديل عن الكمامة القماشية.

    التنظيف والتطهير

    معلومات حول كيفية المحافظة على النظافة والتطهير في غرفة الصف.

    التنظيف والتطهير اليومي للأسطح والأشياء التي يكثر لمسها، من قبيل مقاعد الدرس، وأسطح الطاولات، ومقابض الأبواب، ولوحة مفاتيح الكمبيوتر، ومواد التعليم العملي، والصنابير، والهواتف، والألعاب.

    التنظيف الفوري للأسطح والأشياء المتسخة اتساخاً ظاهراً. وإذا كانت الأسطح أو الأشياء متسخة بسوائل من الجسم أو دماء، استخدِم قفازات أو احتياطات معيارية أخرى لتجنب لمس السوائل. قم بإزالة الاتساخ، ثم نظّف السطح وطهّره.

    نصائح للموظفين الذين يستخدمون مواد التنظيف

    • تأكدْ من فهم جميع البطاقات الإرشادية الملصقة على عبوات مواد التنظيف وفهم طريقة الاستخدام الملائم والآمن
    • التزِمْ بالتعليمات الموجودة على البطاقات الإرشادية
    • كثيراً ما تتطلب منتجات التنظيف استخدام قفازات أو نظارات واقية للعينين. فمثلاً، يجب ارتداء القفازات دائماً لحماية اليدين عند العمل مع محلول مبيّض
    • لا تقمْ بخلط المنظفات والمطهرات إلا إذا أشارت البطاقة الإرشادية إلى أن ذلك ممكن وآمن، فقد يؤدي دمج بعض المنتجات (من قبيل الكلور المبيّض ومنظفات الأمونيا) إلى إصابات خطيرة أو الوفاة
    • يمكن استخدام محلول مبيّض منزلي مخفّف لتنظيف الأسطح، إذا كان ملائماً
    • تفحّصْ بطاقة المُنتَج لمعرفة ما إذا كان المحلول المبيّض مصمماً كمطهر وأنه يحتوي على هيبوكلوريت الصوديوم بتركيز 0.5%. تَحقّق من أن تاريخ صلاحية المُنتَج غير منتهٍ. قد تكون بعض المحاليل المبيّضة، من قبيل تلك المخصصة للاستخدام الآمن مع الأقمشة الملونة أو المخصصة لتبييض الأقمشة، غير ملائمة للتطهير
    • تكون المحاليل المبيّضة المنزلية فعالة ضد فيروس الكورونا عند تخفيفها تخفيفاً ملائماً
    • اتبعْ تعليمات الجهة المصنّعة لتطبيق التهوية الملائمة. ولا تقمْ أبداً بمزج المحاليل المبيّضة المنزلية مع الأمونيا أو أي منظفات أخرى.
    • اتركْ محلول التنظيف على الأسطح لمدة دقيقة واحدة على الأقل.

    أنشطة مطلوبة

    • ابتدِع بعض الأفكار والقواعد المرِحة والمبتكرة مع طلابك لتجنّب المناطق العالية الخطورة والتي يكثُر لمسها في المدرسة / غرفة الصف. مثلاً، عدم لمس درابزين الدرج عند صعود / هبوط الدرج، أو إبقاء أبواب غرفة الصف مفتوحة لتجنّب لمس مقابض الأبواب
    • ضع بعض القواعد بالتعاون مع الطلاب واكتبها على قطعة ورق مقوى يمكنك تعليقها لاحقاً في غرفة الصف

    ابتدِع لوحات تذكير / ملصقات مرحة يمكن تعليقها في الممرات لتذكير الآخرين بوجوب الالتزام بقواعد النظافة الصحية.

    الإجراءات اللازمة إذ ظهر مرض على أحد الطلاب

    تحديد أعراض كوفيد-19

    الأعراض الأكثر شيوعاً هي الحمى، والسعال، والتعب. وثمة أعرض أخرى من بينها ضيق التنفس، وألم أو ضغط في الصدر، وألم في العضلات أو البدن، وصداع، وفقدان حاسة التذوق أو الشم، والتشوّش، وألم في الحلق، واحتقان أو سيلان الأنف، والإسهال، والغثيان والقيء، وألم في البطن، وطفح جلدي.

    استعدادات المدرسة وما الذي يجب فعله إذا ظهرت أعراض المرض على أحد الطلاب

    • حدّد منطقة معينة في المدرسة (ويفضّل أن تكون قرب المدخل) كغرفة انتظار للأطفال. وفي الوضع المثالي، ينبغي أن تكون هذه الغرفة مزودة بتهوية جيدة. وإذا كان يوجد ممرض / ممرضة في المدرسة، فيوصى أن يكون هو الموظف المشرف على غرفة الانتظار. وإذا شعر الطالب بالمرض و/أو ظهرت عليه أعراض كوفيد-19، فيجب أن ينتظر في الغرفة المحددة حتى يأتي أحد والديه / مقدم الرعاية لاصطحابه. بعد ذلك يجب تنظيف الغرفة وتطهيرها وتعقيمها
    • زوّدْ الطالب المريض بكمامة طبية إذا توفرت
    • فكّرْ في تنفيذ فحص يومي لحرارة الجسم، ومعرفة ما إذا كان أي طالب قد شعر بحرارة خلال الساعات الـ 24 الماضية، وذلك عند دخول المبنى، ولجميع الموظفين والطلاب والزوار بغية تحديد أي شخص يُحتمل بأنه مريض
    • التحقّق من وضع إجراءات للفصل بين الطلاب والموظفين المرضى وبين الأصحاء – ودون التسبب بالوصم — ووضع عملية لإبلاغ الوالدين، واستشارة مزودي الرعاية الصحية / السلطات الصحية حيثما أمكن
    • قد يتطلب الأمر إحالة الطالب / الموظف المريض إلى مرفق صحي مباشرة، حسب الوضع / السياق، أو إرساله إلى البيت
    • شجّعْ جميع الطلاب على ملازمة المنزل والالتزام بالحجر الذاتي إذا شعروا بمرض
    • طوّرْ أسلوب عمل موحّداً إذا كان مطلوباً إجراء فحص لحرارة الطلاب
    • أطلِعْ الوالدين والطلاب على الإجراءات مسبقاً.

    لقد ظهرتْ عدة تقارير بشأن إصابة أطفال بمتلازمة التهاب الأجهزة المتعددة، وقد تكون مرتبطة بكوفيد-19. إذا لاحظْتَ أي طفح جلدي، أو ارتفاعاً في ضغط الدم، أو مشاكل هضمية حادة عند الطلاب، فقد يكون ذلك علامة على الإصابة بمتلازمة التهاب الأجهزة المتعددة ويجب الحصول على رعاية طبية فوراً.

    أنشطة مطلوبة

    ضع خطة للسيطرة على الالتهابات. ما هي الخطوات العملية التي بوسعك اتخاذها أذ أبلغ طالبٌ عن شعوره بالمرض أثناء اليوم الدراسي؟ فكّر في جميع الخطوات المحتملة التي يمكنك اتخاذها من لحظة قيام الطالب بإبلاغك.

    عودة إلى بوابة كوفيد-19 التابعة لليونيسف


    يستند هذا المقال إلى تقرير ’جاهز للعودة: مجموعة الأدوات التدريبية لجاهزية المعلم