نظام المیاه في لبنان: على حافة الإنھیار

"بلغت البنیة التحتیة الحیویة في لبنان حد الإنھیار، وستشھد شبكات المیاه العامة الإنھیار الكامل إذا لم تتخذ إجراءات سریعة فوریة. وھذا الإنھیار سیقضي على إمكانیة وصول أكثر من أربعة ملایین شخص، في شكل مباشر أو غیر مباشر، الى میاه الشرب صالحة للشرب"

Mohamad & Fatima Washing their hands
UNICEF2021/Ramzi-Haidar/Lebanon

نقاط مهمة

ھذا ما دل ّ إلیه التقییم الختامي الذي قامت به الیونیسف وفق بیانات تم الحصول علیھا من مؤسسات المیاه العامة في البلاد خلال شھري أیار وحزیران عام 2021.

یصف التقییم نظام إمدادات المیاه بأنھ یعمل في شكل غیر مستدام، وذلك نتیجة الأزمة الإقتصادیة التي تعكر صفو لبنان.

یضع إنقطاع التیار الكھربائي الكلي وإمدادات الطاقة المتقطعة نظم المیاه تحت ضغط شدید، ما یؤدي إلى وقف معالجة المیاه وضخھا وتوزیعھا الى ذلك، لیس في مقدور مقدمي خدمات المیاه شراء قطع الغیار الأساسیة لأعمال الصیانة ولا وقود المولدات الكھربائیة الخاصة بھم، بسبب فقدان القدرة على الحصول على العملة الصعبة في ظل إنھیار العملة اللبنانیة مقابل الدولار الأمیركي.

منذ العام 2019، تسبب إنخفاض قیمة اللیرة اللبنانیة في ارتفاع كلفة توفیر المیاه وتشغیل وصیانة النظام، وتأمین المواد الإستھلاكیة وقطع الغیار، أكثر من 13 ضعفا.

يبدو جليا أن البنى التحتية الحيوية في البلاد آخذة في التفكك. وهذا ما سيؤثر حتما على الصحة والرفاهية وعلى الوضع المالي للجميع، لكل أفراد الأمة، لستة ملايين شخص لبناني وسوري وفلسطيني وسواهم من الجنسيات الأخرى. وسيكون الرضع وصغار الأطفال الأكثر عرضة للخطر بسبب إمكانية تعرضهم الى الأمراض المرتبطة بالمياه والصرف الصحي التي لا تزال أكثر ما يتسبب بوفاة الأطفال دون سن الخامسة.

Drying Up - Lebanon’s water supply system: on the verge of collapse
المؤلف
UNICEF Lebanon
تاريخ النشر
اللغات
الإنجليزية, العربية