ماذا يأكل مصارع مصر القادم؟

رياضي مصري يثير الانتباه بشأن فوائد الرياضة والتغذية

منة المالكي
رياضي مصري يثير الانتباه بشأن فوائد الرياضة والتغذية
يونيسف/مصر 2019/رحاب الدليل

17 أكتوبر 2019

"أريد أن أكون بطلاً عالمياً" ، هكذا تحدث مروان مصطفي، وهو رياضي مصري يبلغ من العمر سبعة عشر عاما، وعضو في فريق المصارعة المصري. شارك في مجموعة النقاش الخاصة بيونيسف مصر حول قضية التغذية، والمعنية باختبار معرفة ومعتقدات النشء بشأن الغذاء والعادات التغذوية. وقد تم بعد ذلك تضمين النتائج التي أسفرت عنها مجموعة النقاش هذه في  "تقرير وضع الأطفال في العالم "، والذي يقدم رؤى لفهم التحديات المتعلقة بالتغذية على نحو أفضل. كما أنه يساعد يونيسف على صياغة تدخلاتها وبرامجها لمعالجة القضايا الأكثر إلحاحاً بالنسبة للشباب.

خلال اجتماعات مجموعة النقاش، تميز مروان بمعرفته الواسعة بشأن التغذية، كما أنه شارك مع زملائه المشاركين رحلته كبطل من أبطال المصارعة، وكذلك منحهم نصائح حول التغذية والأساليب والممارسات المناسبة فيما يتعلق بالوجبات الغذائية المتوازنة. ولا ينبغي أن يكون ذلك مفاجئاً، نظراً لكون مروان بطلاً تُوج بجوائز، فقد فاز بالعديد من البطولات الوطنية، وشارك في بطولة العالم التي جرت في يوليو 2019.

وقال مروان: "تعد التغذية عنصراً أساسياً وحاسماً في أن تصبح بطلاً، فهي تشكل ما يقرب من 70% من الجهد المبذول، بينما تذهب الـ 30% الباقية إلى التدريب الفعلي".

وأضاف: "إنها معادلة متوازنة، يجب أن أتناول الطعام بحرص وعقلانية، حتى أتمكن من قياس السعرات الحرارية المحروقة بعد التدريب، ثم أقيس هذا الكم من السعرات المحروقة بالسعرات التي أحصل عليها، لتفادي أي مخاطر، وأكون ملتزماً بالقياس المطلوب".

رياضي مصري يثير الانتباه بشأن فوائد الرياضة والتغذية

وقد وضع مدرب مروان له خطة لوجبات متوازنة بشكل جيد للحفاظ على مستواه، وحثه على تحقيق المزيد في المستقبل. حيث يبدأ يومه في الثامنة صباحاً مع الشوفان، والعسل، والجبن الريفي (القريش)، والزبادي، والسلطة. ولا يوجد أي نوع من الخبز أو الأرز في وجبة الصباح هذه. وتأتي أول وجبة خفيفة له في الثانية عشر ظهراً بتفاحة أو موزة، تليها وجبة خفيفة ثانية بعد ساعة تتكون من البطاطس المسلوقة.

ويحين وقت الغداء في الثالثة عصراً. وهو عبارة عن الأرز المسلوق، مع قليل من الزيت أو بدونه، وقطعة من اللحم أو الدجاج، مع الحد الأدنى من الدهون. وأخيراً، لا يجب تقديم العشاء بعد الساعة الثامنة مساءًا، وعادةً ما يتكون من زبادي وسلطة خضراء.

ومع ذلك، فمثله مثل أي شاب بالغ عادي، يشتهي مروان تناول وجبة طال انتظاره لها تكون من اختياره، والتي غالباً ما يختارها يوم الجمعة. وتعد هذه الوجبة المفتوحة ضرورية، حتى يتمكن الجسم من كسر دورة التغذية وإعادة التزود بالوقود.

ويتحدث مروان عن خبرته قائلاً: "إن أهم درس تعلمته هو الابتعاد عن الطعام والمشروبات التي تكون الماء الزائد في الجسم، مثل الوجبات السريعة والمشروبات الغازية، لأنها تسبب هشاشة العظام". ولكن معظم أصدقائه، للأسف، يفضلون استبدال المياه والوجبات الصحية بالمشروبات الغازية والوجبات السريعة، غير أن مروان يحثهم باستمرار على تغيير نمط حياتهم شيئاً فشيئاً، لتغذية أجسامهم بالعناصر الغذائية الضرورية.

ما سيحمله المستقبل لمروان سيكون بالتأكيد مصدر إلهام، فهو يجسد فكرة ما يجب أن يكون عليه الرياضي الشاب الطموح. إن التزامه بتدريبه اليومي، واستمراره ومواظبته على الحفاظ على خطته الغذائية جعلته رائداً بين أقرانه، ولذا تتمنى له يونيسف خالص التوفيق والنجاح.