متلازمة الإصرار

مغامرات أول طالبة فنون جميلة من متلازمة داون في مصر

داليا يونس
مغامرات أول طالبة فنون جميلة من متلازمة داون في مصر
يونيسف/مصر 2019/داليا يونس

22 أبريل 2019

خلال ملتقى "أولادنا" لفنون الشباب والأطفال القادرين باختلاف 2018 والذي تدعمه يونيسف، صادف الدكتور أشرف رضا - وكيل كلية الفنون الجميلة بجامعة حلوان - لوحة أذهلته. كانت لوحة غير عادية جذبت اهتمامه، وعندما التقى الفنانة التي رسمتها - مريم وجيه البالغة من العمر 20 عامًا - قرر منحها فرصة العمر .. دراسة الفن في الجامعة.

في بداية العام الدراسي 2018-2019، استقبل قسم الدراسات الحرة في كلية الفنون الجميلة أول طالبة على الإطلاق من متلازمة داون.

التقت يونيسف بمريم ووالدتها، وهي أيضًا معلّمتها الخاصة، واستكشفت جزءًا من حياتها في الحرم الجامعي.

 

(إذا كنت تتصفح باستخدام الموبايل، اضغط علامة + تحت كل صورة)

 

                    

مغامرات أول طالبة فنون جميلة من متلازمة داون في مصر
يونيسف/مصر 2019/داليا يونس
قالت مريم عن أول پورتريه رسمته في الكلية: "هذه مارينا، ابنة عمي." في فصلها الدراسي الأول، درست مريم أساسيات الرسم وتصميم الجرافيكس. وكانت والدتها هناء أمين حريصة على الحضور معها بشكل دائم للتأكد من استيعابها للمحاضرات النظرية دون التدخل في عملها الفني.
مغامرات أول طالبة فنون جميلة من متلازمة داون في مصر
يونيسف/مصر 2019/داليا يونس
تقول هناء أمين والدة مريم: "كنت أتوقع أن يكون تعريف أساتذتها وزملائها بحالتها عبئًا ثقيلًا، لكن تم استقبالنا بالكثير من الحب والتفهم."

                    

مغامرات أول طالبة فنون جميلة من متلازمة داون في مصر
يونيسف/مصر 2019/داليا يونس
مريم تأخذ زميلتها الجديدة كارين في جولة داخل الكلية. كارين طالبة أخرى من متلازمة داون تتبع خطوات مريم. ومن المتوقع أن تنضم إلى قسم الدراسات الحرة بتخصص الرسم بالزيت.
مغامرات أول طالبة فنون جميلة من متلازمة داون في مصر
يونيسف/مصر 2019/داليا يونس
مريم تأخذ رشفة من القهوة قبل بدء مشروع النحت الجديد. بعد دراسة تصميم الجرافيكس في الفصل الدراسي الأول لها، قررت مريم أن تأخذ النحت كتحدٍ جديد في الفصل الدراسي الثاني.

                    

مغامرات أول طالبة فنون جميلة من متلازمة داون في مصر
يونيسف/مصر 2019/داليا يونس
بيدها اليمنى، تحمل مريم لوحة رسمتها قبل انضمامها إلى الكلية. وباليسرى، تحمل لوحة بنفس الفكرة لكن بريشة موهوبة صقلتها المعرفة التي تلقتها في الكلية. تقول والدة مريم: "كثير من الناس لا يصدقون أنها من ترسم تلك اللوحات. في بعض الأحيان عندما تبدأ الرسم، يكون لديّ انطباع بأنها ترسم شيئًا عشوائيًا وغير مخطط له تمامًا، لكن علّمني أساتذتها إعطاءها فرصة للتعبير .. والتأثير."
مغامرات أول طالبة فنون جميلة من متلازمة داون في مصر
يونيسف/مصر 2019/داليا يونس
كارين ووالدتها أماني تحملان عملين من أعمال الفنانة الشابة. شاركت كارين ومريم في ملتقى "أولادنا" للفنون الذي ينعقد سنويًا منذ عام 2017. بفضل الدعم المستمر من الاتحاد الأوروبي، تواصل يونيسف جهودها لدعم دمج الشباب والأطفال القادرين باختلاف في المجتمع. يتيح دعم المنظمة فرصة للمواهب العظيمة مثل مريم وكارين ليتم اكتشافها وتقديرها ودعمها من قبل صناع القرار في جميع أنحاء البلاد.