الرضاعة الطبيعية الآمنة أثناء جائحة كوفيد-19

كيف تُغذّين طفلكِ باتّباع آخر التوجيهات الخبيرة.

يونيسف
On 23 July, 2019, Clara, 8 months, is breastfed by her mother, Rosina, at their home in a rural area of the department of San José, Uruguay.
UNICEF/UN0343154/Pazos
10 آب / أغسطس 2020

إذا كنتِ أماً أو حاملاً، فمن الطبيعي أن يكون لديكِ أسئلة حول الظروف الأكثر أمناً لطفلكِ أثناء جائحة كوفيد-19.

ثمة أدلة وفيرة جداً تؤيد تقديم الرضاعة الطبيعية. ولم يظهر أي دليل على انتقال ناشط لكوفيد-19 من خلال لبن الأم والرضاعة الطبيعية. فالاتصال المباشر عبر التلامس بين الأم والطفل، والرضاعة الطبيعية المبكرة والخالصة، يساعدان طفلكِ على الازدهار.

فيما يلي بعض الإجابات عن أسئلة شائعة من أمهات جديدات ونساء حوامل للمساعدة في توفير تجربة آمنة لكِ ولطفلكِ، سواء أكنتِ تتمتعين بصحة جيدة أو إذا كانت تظهر عليكِ أعراض كوفيد-19.

هل ينبغي عليّ أن أقدّم الرضاعة الطبيعية أثناء جائحة فيروس الكورونا (كوفيد-19)؟

نعم، بالتأكيد. لا يوجد دليل أي دليل على انتقال كوفيد-19 من خلال لبن الأم والرضاعة الطبيعية.

يوفر لبن الأم أجساماً مضادة ويمنح الأطفال في كل مكان دفعة صحية وحماية من معظم الالتهابات. وتقلل الرضاعة الطبيعية من خطر وفاة الأطفال حديثي الولادة والأطفال الصغار بشكل كبير، وتوفر فوائد صحية مدى الحياة للأطفال، وتحسن صحة الأمهات أيضا.

يجب أن يحدث تلامس بين الأم والطفل. وعندما تضع الأم طفلها قريباً منها فهذا يدفع إلى إنتاج لبن الأم، مما يقلّص وفيات المواليد الجدد. ويُعدُّ عامل الوقت حاسم الأهمية، ويُوصَى ببدء الرضاعة الطبيعية خلال ساعة واحدة بعد الولادة.

إذا كان طفلكِ يبلغ من العمر 6 أشهر أو أقل، يجب تغذيته بالرضاعة الطبيعية حصرياً. وحالما يتجاوز الطفل سن 6 أشهر، يجب مواصلة الرضاعة الطبيعية وتقديم أغذية صحية مكملة وآمنة.

>> اقرئي نصائح حول الرضاعة الطبيعية للأطفال من الفئة العمرية 6 أشهر إلى 12 شهراً [بالإنجليزية].

هل يمكنك نقل كوفيد-19 لطفلك عن طريق الرضاعة الطبيعية؟

حتى الآن، لم يتم اكتشاف ناشط لكوفيد-19 (الفيروس الذي يمكن أن يسبب العدوى) من خلال لبن الأم والرضاعة الطبيعية لأي أم مصابة بكوفيد-19، لذلك فإنه من غير المحتمل أن ينتقل كوفيد-19 من خلال لبن الأم. ويواصل الباحثون اختبار حليب الأم من الأمهات المصابات بفيروس كوفيد-19 المؤكدة والمشتبه فيها.

>> شاهدي درس اليونيسف المصغّر لتنشئة الأطفال حول الرضاعة الطبيعية 

هل ينبغي عليّ أن أقدّم الرضاعة الطبيعية إذا كنتُ مصابةً بكوفيد-19 أو إذا كنتُ أشتبه بأنني مصابة؟

نعم، واصلي الرضاعة الطبيعية مع أخذ الاحتياطات اللازمة. لم يتم الكشف عن انتقال كوفيد-19 من خلال لبن الأم والرضاعة الطبيعية.

تشمل الاحتياطات ارتداء كمامة إذا كانت متوفرة، وغسل اليدين بالماء والصابون أو بمطهّر يحتوي على الكحول، وذلك قبل لمس الطفل وبعد لمسه، وكذلك التنظيف والتطهير الروتيني للأسطح التي تلمسينها. وعليك غسل صدرك فقط إذا سعلتِ عليه. وخلاف ذلك، لا داعي لغسل الصدر كل مرة قبل الرضاعة.

>> كيفية غسل اليدين على أفضل نحو للحماية من كوفيد-19

>> كوفيد-19 والكمامات: نصائح للأسر

هل بوسعي أن أتلقى لقاح كوفيد-19 إذا كنت أقدم الرضاعة الطبيعية أو الحليب المسحوب لطفلي؟

نعم، يمكن الاستمرار في تقديم الرضاعة الطبيعية بعد تلقّي اللقاح، كما تظل الرضاعة الطبيعية إحدى أفضل الطرق لحماية الطفل من الأمراض، وهي تساعد الأطفال أن يظلوا أصحاء.

هل من الآمن الاستمرار في الرضاعة الطبيعية بعد تلقي لقاح كوفيد-19؟

نعم، يجب عليك الاستمرار في الرضاعة الطبيعية بعد تلقي اللقاح لحماية طفلك. لا تحتوي أي من لقاحات كوفيد-19، المعتمدة من منظمة الصحة العالمية والمستخدمة حاليا، على الفيروس الحي، لذلك خطر انتقال الفيروس إلى طفلك من خلال لبن الأم هو غير رائد.

هل يمكنكِ نقل كوفيد-19 إلى طفلكِ عبر الرضاعة الطبيعية؟

لغاية الآن، لم يُعثَر على حالة انتقال ناشط لكوفيد-19 (أي فيروس يمكن أن يسبب المرض فعلاً) عبر لبن الأم والرضاعة الطبيعية، وما زال الباحثون يجرون اختبارات للبن الأم لدراسة هذا الأمر.

>> شاهدي درس اليونيسف المصغّر لتنشئة الأطفال حول الرضاعة الطبيعية 

ما الذي ينبغي عليّ القيام به إذا كانت صحتي لا تسمح بتقديم الرضاعة الطبيعية؟

إذا كنتِ مريضة إلى درجة تمنعكِ من تقديم الرضاعة الطبيعية، فحاولي إيجاد طريقة لتزويد طفلك بلبن الأم على نحو آمن. حاولي ضخ اللبن وتقديمه لطفلك بكوب نظيف أو ملعقة. بوسعك أيضاً استخدام لبن الأم الذي تقدمه متبرعات إذا كان متوفراً في منطقتك. تحدّثي مع مستشارة الرضاعة الطبيعية أو مع مزود رعاية صحية حول الخيارات المتوفرة لكِ.

إن ضخ لبن الأم مهم أيضاً ليواصل جسمك إنتاج اللبن وكي تتمكني من تقديم الرضاعة الطبيعية لطفلك من جديد عندما تتحسن حالتك الصحية. وليس هناك فترة زمنية ثابتة للانتظار بعد تأكيد الإصابة بكوفيد-19 أو الاشتباه بالإصابة.

وإذا كان ضخ الحليب أو الحصول على لبن الأم من متبرعات ليس أمراً ممكناً، عليك التفكير حينها بالاستعانة بمرضعة مقابل أجر، إذا كان ذلك مقبولاً ثقافياً، أو تقديم بديل لبن الأم بشرط تجهيزه على نحو صحيح وآمن وإذا كان متوفراً بسهولة.

هل ينبغي عليّ تقديم الرضاعة الطبيعية إذا كان طفلي مريضاً؟

واصلي تقديم الرضاعة الطبيعية لطفلك إذا أصبح مريضاً. وسواء أكان الطفل قد أصيب بكوفيد-19 أو بأي مرض آخر، فمن المهم مواصلة تغذيته بلبن الأم. إذ يحسّن لبن الأم نظام المناعة لدى الطفل، كما أنكِ تمررين الأجسام المضادة إلى الطفل عبر الرضاعة، مما يساعد الطفل على مكافحة الالتهابات.

ما هي الاحتياطات التي يجب أن أتخذها عند تقديم الرضاعة الطبيعية؟

تحقّقي من الالتزام بتوجيهات غسل اليدين. فيجب غسل اليدين بالماء والصابون قبل أن تلمسي طفلك وبعد أن تلمسيه. ويمكنكِ أيضاً استخدام مطهر يدين يحتوي على كحول. ومن المهم أيضاً تنظيف وتطهير أي أسطح تلمسينها.

واغسلي مضخات لبن الأم، وحاويات حفظ اللبن، وأدوات تغذية الطفل بعد كل استخدام وحسب إجراءات التنظيف المعتادة.

>> للاطلاع على نصائحنا بخصوص التنظيف للمحافظة على سلامة الأسرة أثناء جائحة كوفيد-19

>> لقراءة آخر الأخبار للوالدين حول فيروس الكورونا

هل ينبغي أن أقدّم الرضاعة الطبيعية أثناء الجائحة؟

UNICEF

للاطلاع على مزيد من المعلومات حول تقديم الرضاعة الطبيعية أثناء جائحة كوفيد-19، يُرجى مراجعة إرشادات منظمة الصحة العالمية.

هذه المقالة من إعداد ماندي ريتش، كاتبة محتوى رقمي، اليونيسف

تم نشر هذه المقالة مسبقا بتاريخ 28 مايو 2020. وتم تحديثها مؤخرا في 29 تموز / يوليو 2021.