مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية يستثمر في خدمات حماية الطفل والتعليم في الصومال ضمن جهوده لدعم مكافحة جائحة كوفيد-19

04 شباط / فبراير 2021
UNICEF and KSrelief sign contribution agreement for Somalia
KSrelief

الرياض، فبراير 2021 – أكدّت المملكة العربية السعودية ومركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية التزامهما بتعزيز قطاعيّ التعليم والحماية للأطفال  في صومال  وذلك عبر المساهمة بمبلغ 620 ألف دولار لليونيسف.

حيث قال مساعد المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية للعمليات والبرامج المهندس أحمد بن علي البيز: "سيكون لهذه المنحة دورٌ محوري في خلق بيئةٍ تعليمية حيث يمكن للأطفال مواصلة تعليمهم بأمان في ظلّ تفشي جائحة كوفيد-19، حيث يمكنها من خلال تنفيذ تدخلاتٍ وقائيةٍ وعلاجية أن تُسهم في توفير الحماية للأطفال ومقدّمي الرعاية، سواء المتضرّرين من فيروس كورونا أو المعرّضين لخطر الإصابة به، من سوء المعاملة والإهمال والاستغلال والعنف."

هذا وستدعم الأموال المقدّمة من مركز الملك سلمان اليونيسف وشركائها في  الصومال لتيسير عملية تعزيز ممارسات النظافة وتوفير المياه النظيفة ومستلزمات النظافة والإصحاح البيئي للحيلولة دون انتشار الفيروس في المدارس أو المجتمعات المحلية، حيث سيتم العمل على تعقيم البنية التحتية المدرسية والأثاث ومستلزمات التعليم والتعلّم بهدف الحفاظ على المدارس سليمةٍ وآمنة، إلى جانب توفير اللوازم المدرسية لدعم الدروس المسجلّة مسبقاً للأطفال في المناطق التي يصعب الوصول إليها، فضلاً عن تنفيذ حملات توعية حول أساليب التعلّم عن بُعد الجديدة.

من جهته قال الطيب آدم، ممثل اليونيسف في منطقة الخليج: "لقد أدّى تفشي كوفيد-19 عام 2020، إلى جانب الصدمات المناخية المتكررة، إلى قلب حياة العديد من الأطفال الصوماليين بعد أن أدّى إلى إغلاق مدارسهم وتشتيت المسيرة التعليمية، لذا ستساعدنا منحة مركز الملك سلمان في الحفاظ على المدارس آمنة وستوفر للفتيات والفتيان فرصةً لمواصلة تعليمهم، كما ستواصل اليونيسف ومركز الملك سلمان من خلال هذه المساهمة توسعة أوجه التعاون القيّم والاستراتيجي بينهما لتحسين حياة الأطفال الأكثر استضعافاً وحرماناً حول العالم."

كما أنّ المساعدة المقدّمة للصومال ستكون مكملة لمشاريع حماية الطفل الجاري تنفيذها وستضمن وصول الأطفال المتضرّرين من كوفيد-19 إلى خدمات الصحة النفسية والدعم النفسي والاجتماعي والمشورة وإعادة التأهيل، إلى جانب الترتيبات الخاصة بالرعاية البديلة المناسبة إذا لزم الأمر. فضلاً عن أنّ هذه المنحة سوف تُسهم في تدريب العاملين في مجال حماية الطفل حول تداعيات كوفيد-19، ونشر الأخصائيين الاجتماعيين للتخفيف من وطأة المخاطر المرتبطة بحماية الطفل والعنف القائم على النوع الجنساني جراء جائحة كوفيد-19 والاستجابة لها.

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

رفيق الورشفاني
مدير الاتصالات
يونيسف الخليج
هاتف: +971506546563
بريد إلكتروني: relouerchefani@unicef.org

اليونيسف

تعمل اليونيسف على تعزيز حقوق ورفاه كل طفل، في كل ما نقوم به. نعمل جنباً إلى جنب مع شركائنا في 190 بلداً وإقليماً لترجمة هذا الالتزام إلى إجراءات عملية، مع تركيز جهودنا بشكل خاص للوصول إلى الأطفال الأكثر ضعفاً واستبعادا، لصالح جميع الأطفال في كل مكان.

تابعوا اليونيسف في الخليج على  TwitterFacebookInstagram