سفراء النوايا الحسنة ليونيسف مصر

الفنان أحمد حلمي، والفنانة دنيا سميرغانم، والفنانة منى زكي  سفراء النوايا الحسنة ليونيسف في مصر

28 أيار / مايو 2018
On the occasion of the 70th Anniversary of the founding of The United Nations Children’s Fund (UNICEF), UNICEF in Egypt celebrated at a special event today the appointment of three prominent National Ambassadors.
UNICEF Egypt/Guru Photo House/2017


الفنان أحمد حلمي، والفنانة دنيا سميرغانم، والفنانة منى زكي 
سفراء النوايا الحسنة ليونيسف في مصر

القاهرة، 12 فبراير2017 – بمناسبة مرور سبعين عاماً على تأسيس منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، أقامت يونيسف في مصراحتفالية خاصة اليوم أعلنت فيها عن تعيين ثلاثة فنانين مصريين سفراءً لها. السفراء الجدد – بالترتيب الأبجدي-هم الفنان أحمد حلمي، والفنانة دنيا سميرغانم، والفنانة منى زكي.
 يدعم السفراء عمل منظمة يونيسف في مصروالمنطقة، ويتبنون قضايا إنهاء العنف ضد الأطفال، وتعزيزأهمية تنمية قدرات الطفل في مرحلة الطفولة المبكرة وأول ألف يوم في حياة الطفل. 
وتتواجد منظمة يونيسف في مصر منذ بداية الخمسينات، وتعتزالمنظمة بعقود من العمل الجاد للنهوض بحقوق الطفل، الأمرالذي يتحقق من خلال شراكات بنّاءه مع الحكومة المصرية والشركاء بما فيهم المؤسسات الأكاديمية، والمجتمع المدني، والقطاع الخاص، والشخصيات العامة والمؤثرة.
وعلى مدى عقود كان سفراء النوايا الحسنة جزءاً هاماً من رحلة يونيسف، يكرسون وقتهم وشهرتهم لدعم جهود المنظمة الرامية لاحترام حقوق الأطفال وحمايتهم وبخاصة الأطفال الأكثراحتياجا.
"يونيسف تأسست من أجل الأطفال الذين يواجهون مخاطروتحديات تعرض حياتهم ومستقبلهم للخطر، قدمت لهم يونيسف المساعدة والأمل، وبعد 70 عاماً من تأسيسها لا يزال دورنا على نفس القدر من الأهمية، نحن نعمل مع الشركاء في كل المجالات لسد الفجوة بين العالم الذي نتخيله لأطفالنا والعالم الذي يعيشون فيه، واليوم، نحن سعداء بانضمام ثلاثة سفراء بارزين ليونيسف في مصر، الفنان أحمد حلمي، والفنانة دنيا سميرغانم، والفنانة منى زكي، نشكرهم على حماسهم  لنشررسائل التوعية حول قضايا الأطفال وحقوقهم." صرح بذلك السيد برونو مايس، ممثل يونيسف في مصر.
وكان كل من الفنانين حلمي ، وغانم وزكي، قد شاركوا في عام 2015 في حملة يونيسف #ليس_من_العدل، ضمن 21 شخصية عامة، وهدفت الحملة إلى تسليط الضوء على التحديات التي يواجهها الأطفال والنشء في مصر. وتناولت قضايا مٌلِحة كسوء التغذية، ختان البنات، العنف ضد الأطفال والفقر.
وخلال مراسم الاحتفال بالسنة السبعين ليونيسف، قدم الفنان أحمد حلمي، سفير يونيسف في مصر، فيلماً قصيرأ يدعو فيه إلى إنهاء استخدام العنف في التربية. :"أنا سعيد بانضمامي ليونيسف، وسأعمل بكل جهدي على أن أكون صوتا مؤثراً يساهم في إحداث تغيير إلى الأفضل. الطفل هو أهم شئ في حياتنا، ينبغي أن تكون له دائما الأولوية في الاهتمام بصحته، وبتنمية قدراته في مرحلة الطفولة المبكرة، وكذلك حمايته من كل أشكال العنف، وتوفير التعليم الجيد له. فالنوفي أطفالنا حقوقهم ليصبحوا أشخاصا سعداء، وناجحين، ومنتجين في مجتمنا"
وشهدت الفعاليات أيضا عرض أغنية الفنانة دنيا سميرغانم " تخيل" والتي تعكس حقوق وأحلام الأطفال الأكثر حرماناً  ومن جانبها قالت الفنانة دنيا سمير غانم، سفيرة يونيسف مصر: "أتعهد بفعل كل ما في وسعي لمساعدة الأطفال والنشء الذين مهما اختلفت خلفياتهم يستحقون نفس الشيء وهو مستقبل مشرق".
وبدورها ساندت الفنانة منى زكي رسالة التربية الإيجابية من خلال فيلم قصيرتتحدث فيه عن تجربتها وأفكارها كأم. قالت منى زكي، سفيرة يونيسف مصر: "أنا فخورة بدعم رسالة يونيسف للمضي قدماً في مناصرة والدفاع عن حقوق الطفل. وكذلك المساهمة في توفيرالرعاية الجيدة، والنماء السليم في مراحل الطفولة المبكرة، وخاصة للأطفال الأكثر احتياجا."

ينضم أحمد حلمي، ودنيا سمير غانم، ومنى زكي لقائمة سفراء يونيسف التي تضم العديد من الشخصيات المعروفة منهم ديفيد بيكهام، كاظم الساهر، كاتي بيري، ليام نيسون، ليونيل ميسي، ميا فارو، نانسي عجرم، أورلاندو بلوم، السير روجر مور، ڤانيسا ردجراڤ وزيد ديراني.
ملاحظات للمحررين
تأسست اليونيسف عام 1946 من قِبَل الأمم المتحدة لحماية حياة الأطفال الذين يكافحون من أجل البقاء على قيد الحياة في أعقاب الحرب العالمية الثانية، وبالتالي المساعدة في إعادة بناء المجتمعات المُدَمّرة واستعادة الأمل في مستقبل أفضل.

واليوم، تواصل المنظمة عملها بلا كلل في أصعب الأماكن في العالم لتقديم المساعدات المُنقِذة للحياة وتوفير الدعم طويل الأمد للأطفال الذين تتعرض حياتهم ومستقبلهم للخطر بسبب الصراعات، والأزمات، والفقر، وعدم المساواة، والتمييز.

وعالمياٌ تم تحقيق تقدم هائل لصالح الأطفال في العقود الأخيرة. فمنذ عام 1990، انخفض عدد الأطفال الذين يموتون قبل بلوغهم الخامسة من العمر إلى النصف، وتم انتشال مئات الملايين من الأطفال من براثن الفقر. تم تخفيض معدلات التسرب من المدارس بين الأطفال في سن الدراسة الابتدائية بأكثر من 40% بين عامي 1990 و 2014.

ورغم هذا التقدم الكبير، لا يزال الكثير من الأطفال في أرجاء العالم، مُهمَلين بسبب الجنس، أو العِرق، أو الدين، أو الانتماء الإثني، أو الإعاقة؛ أو لأنهم يعيشون في فقر أو في مجتمعات يصعب الوصول إليها؛ أو ببساطة لأنهم أطفال.
نبذه عن يونيسف
تعمل اليونيسف على تعزيز حقوق ورفاه كل طفل، في كل ما نقوم به. نعمل جنباً إلى جنب مع شركائنا في 190 بلداً وإقليماً لترجمة هذا الالتزام إلى إجراءات عملية، مع تركيز جهودنا بشكل خاص للوصول إلى الأطفال الأكثر ضعفاً واستبعادا، لصالح جميع الأطفال في كل مكان.

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

هالة أبو خطوة
المدير الإعلامي
يونيسف مصر
بريد إلكتروني: habukhatwa@unicef.org
جوناثان كريكس
رئيس قسم الإعلام
يونيسف مصر
بريد إلكتروني: jcrickx@unicef.org

عن يونيسف

تعزز يونيسف حقوق كل طفل ورفاهه ، في كل ما نقوم به. بالتعاون مع شركائنا ، نعمل في 190 دولة وإقليم لترجمة هذا الالتزام إلى عمل عملي ، مع التركيز على بذل جهود خاصة للوصول إلى الأطفال الأكثر حرماناً، لمصلحة جميع الأطفال في كل مكان.

لمزيد من المعلومات حول اليونيسف وعملها للأطفال ، تفضل بزيارة www.unicef.org.