نجح إيقاف تفشّي شلل الأطفال في السودان وتمّ الإعلان عن القضاء عليه

22 أيلول / سبتمبر 2022
immunization, vaccination, COVID-19, COVID19, backslide, Sudan, under five
UNICEF Sudan/UNI29868/LeMoyne

الخرطوم، 15 أيلول/سبتمبر 2022 - تم بنجاح إيقاف انتشار فيروس شلل الأطفال الدائر المشتق من اللقاحات من النمط 2، وفقًا لخبراء من منظمة الصحة العالمية واليونيسف ومركز السيطرة على الأمراض.

أعلن في 15 ولاية من أصل الولايات الـ 18 في السودان، أن انتشار الوباء نتج عن سلالة من فيروس شلل الأطفال الدائر المشتق من اللقاحات من النمط 2 الذي وصل إلى السودان من تشاد، وأدى إلى إصابة 58 طفلاً بالشلل.

يأتي الإعلان الذي صدر اليوم بعد مراجعات افتراضية ومراجعات داخل البلاد حول استجابة السودان لتفشي المرض ونظام المراقبة فيه، والتي قام بها فريق من الخبراء في مجالات القضاء على شلل الأطفال والصحة العامة العالمية وعلم الأوبئة وإدارة اللقاحات. تضمن التقييم النهائي للاستجابة للفاشيات الذي عُقد بين 24 تموز/يوليو و1 آب/أغسطس 2022، مقابلات ومراجعات للتقارير والسجلّات أُجريت مع طواقم موظفي المراقبة والتحصين على مستوى الولايات والمحليّات والمرافق الصحيّة. إن نتائج التقييم النهائي للاستجابة للفاشيات، بالإضافة إلى غياب فيروس شلل الأطفال الدائر المشتق من اللقاحات من النمط 2 لأكثر من 18 شهرًا في ظل وجود مراقبة مستمرة عالية الجودة لفيروس شلل الأطفال، يتيحان الاستنتاج بأن الإعلان عن القضاء على تفشي هذا الفيروس قد بات ممكنًا.

وقال الدكتور هيثم محمد إبراهيم عوض الله، وزير الصحة: "أعلنت وزارة الصحة الفيدرالية عن تفشي فيروس شلل الأطفال الدائر المشتق من اللقاحات من النمط 2 خلال وقت صعب شهد حالات الطوارئ المتعددة، بدءًا من إغلاق جائحة "كوفيد-19". وترافقت بداية انتشار الوباء مع الانكماش الاقتصادي وعدم الاستقرار السياسي اللّذين شكّلا تحدّيات إضافية. عملت وزارة الصحة الاتحادية مع الشركاء ونفّذت خطة استجابة متينة للتصدي لتفشي الوباء، شملت جولتين من الحملات عالية الجودة. إن السودان مثال على نجاعة الاستجابة المبكرة والسريعة والمنسقة في وقف تفشي المرض".

وقال الدكتور أحمد المنظري، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط: "يدلّ القضاء على تفشي هذا الفيروس إلى مهارة واجتهاد العاملين في مجال الصحّة والمسؤولين عن الصحة العامة في السودان، وإلى التزام حكومة السودان الاستثنائي الذي يظهر من خلال الموارد المالية المحلية الكبيرة التي خُصّصت للاستجابة، وذلك خلال إحدى أصعب التحديات، ألا وهي فترة جائحة "كوفيد-19".

لقد نجحت وزارة الصحة الاتحادية، بدعم من اليونيسف ومنظمة الصحة العالمية، بتنظيم حملتيّ تطعيم على الصعيد الوطني تستهدف الأطفال دون سن الخمس سنوات لاحتواء انتشار فيروس شلل الأطفال، وصلت إلى أكثر من 95 في المئة من السكان المستهدفين. وقد كُثِّفت جهود المشاركة المجتمعية والتعبئة الاجتماعية لضمان وصول المعلومات حول مخاطر المرض والحاجة إلى تلقيح كل طفل في كل أسرة مؤهل للحصول على اللقاح.

وقال الدكتور نعمة سعيد عابد، ممثل منظمة الصحة العالمية في السودان: "غطّت حملتان على الصعيد الوطني تمّ فيهما استخدام لقاح شلل الأطفال الفموي أحادي التكافؤ من النوع 2 جميع الولايات الـ 18 في تشرين الثاني/نوفمبر 2020 وكانون الثاني/يناير 2021، ووصلت في كل من الجولتين إلى أكثر من ثمانية ملايين طفل دون سن الخمس سنوات. وفي كل موقع كان القائمون على مهمة التلقيح يتّخذون الاحتياطات ضد "كوفيد-19"، من ضمنها استخدام معقم اليدين وارتداء الكمامات. على الرغم من القضاء على تفشي المرض، إلى أن الدولة لا تزال متيقّظة لاحتمال وصول فيروس شلل الأطفال إليها من الخارج".

وقالت مانديب أوبراين، ممثلة اليونيسف في السودان: "القضاء على تفشي مرض شلل الأطفال هو إنجاز رائع لأطفال السودان. كانت المشاركة المجتمعية في صميم الجهود المبذولة لتحويل اللقاحات إلى طور الاستخدام بحيث يحصل عليها أكثر من ثمانية ملايين طفل. هذا النجاح هو شهادة على التزام العاملين في مجال الصحة، وخاصة النساء اللواتي يواصلن العمل بإيثار وشغف لتقديم اللقاحات. وبينما نحتفل بهذا الإنجاز والشراكات القوية التي جعلت ذلك ممكناً، يجب أن نظل متيقظين لحماية السودان من تفشي الأمراض في المستقبل. لا مجال هنا للقناعة وكفى".

وتابعت السيدة أوبراين قائلة: "بالإضافة إلى المراقبة الحساسة، فإن تحسين التغطية باللقاحات الروتينية مهم لحماية الأطفال من شلل الأطفال وغيره من الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات".

شهدت جميع أنحاء إقليم شرق المتوسط في السنوات الأخيرة زيادة في حالات فيروس شلل الأطفال الدائر المشتق من اللقاحات من النمط 2، وتؤكد حركة الأشخاص عبر الحدود على مخاطر استيراد هذا الفيروس عبر المنطقة وخارجها. أما سلالة فيروس شلل الأطفال الدائر المشتق من اللقاحات من النمط 2 التي أدت إلى 58 حالة في السودان، فقد تمّ اكتشافها في ثمانية دول مجاورة قبل وبعد تفشي المرض في السودان. وفي الوقت الذي يُعتبر فيه الانتشار العالمي للفيروس بمثابة تذكير بأن شلل الأطفال في أي مكان يمثل خطرًا على الأطفال في كل مكان، فإن القضاء على تفشي المرض في السودان يظهر ما يمكن تحقيقه من خلال الالتزام الوطني المتين وحملات التلقيح عالية الجودة، والقيادة على الأرض، وتدابير المراقبة الحساسة وتوفير اللقاحات الأساسية.

انتهى

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

د. سارة المالك
مسؤولة مديرية تعزيز الصحة
وزارة الصحة الاتحادية
بريد إلكتروني: selmalik75@gmail.com
سارة ويليامز
موظفة اتصالات
منظمة الصحة العالمية، المكتب الإقليمي لشرق المتوسط
بريد إلكتروني: williamssa@who.int

عن اليونيسف

تعزز اليونيسف حقوق ورفاه كل طفل، وهي ملتزمة تجاه أطفال السودان. ولا نتخلى أبداً عن إيجاد حلول تقدم مساعدة فورية لإنقاذ حياة الأطفال أو تقدم دعماً دائماً حتى يكبر هؤلاء الأطفال بكرامة وصحة وتعليم.

لمزيد من المعلومات حول اليونيسف وعملها من أجل الأطفال، يرجى زيارة www.unicef.org.

تابع اليونيسف على تويتر  وفيسبوك  وإنستغرام