لكل طفل أساس متين في الحياة

كيف تدعم اليونيسف في الولايات المتحدة الأمريكية برامج تنمية الطفولة المبكرة في دارفور، السودان

هديل عجب عشي
Children in Class
UNICEF
04 آب / أغسطس 2021

تعتبر الطفولة المبكرة الفترة الأكثر أهمية في حياة الطفل، حيث أنها الفترة التي يبدأ خلالها عقل الطفل في النمو والتطور. ولتوفير أساس متين للأطفال في الحياة وإعدادهم للمدرسة، ينبغي أن تبدأ التدخلات في مرحلة الطفولة المبكرة.

من المرجح أن يتعرض الأطفال المعرضون للنزاعا، للصدمات والتحديات النفسية والاجتماعية التي يمكن أن تؤدي إلى آثار طويلة الأمد على نمو عقولهم وأجسادهم وإنتاجيتهم على المدى الطويل.

مستهدفاً أطفال اللاجئين من جنوب السودان في شمال وشرق دارفور؛

يهدف مشروع "التعلم من أجل الحياة" الى تنمية الطفولة المبكرة وضمان حصول الأطفال اللاجئين والنازحين على تنمية وتعليم جيدين في مرحلة الطفولة المبكرة وتحسين جودة التعليم في حالات الطوارئ على جميع المستويات. بالإضافة إلى دعم الأطفال خارج المدرسة من خلال التعليم غير الرسمي (برنامج التعليم البديل).

Alhijra School

زيادة فرص الحصول على خدمات تنمية الطفولة المبكرة والتعليم

دعمت اليونيسيف، بالتعاون مع شركائها، حصول 426 طفلاً (137 في شمال دارفور، و289 في شرق دارفور) على خدمات تعليمية آمنة وجيدة في مرحلة الطفولة المبكرة، وتم تسجيل 1,144 طفلاً (214 في شمال دارفور، و930 في شرق دارفور) في التعليم السريع. كما تم دعم الحصول على تعليم ابتدائي آمن وجيد حيث تم تسجيل 1,135 طفلاً (592 في شمال دارفور، و543 في شرق دارفور) في المحليات المستهدفة في الولايتين.

زيادة الوعي المجتمعي

تم إطلاق 17 حملة لرفع الوعي المجتمعي في شمال دارفور للآباء والمجتمعات المحلية حول أهمية التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة وتسجيل الأطفال غير المسجلين في المدارس مع اتخاذ تدابير الوقاية من كوفيد-19. تم تنظيم حملات الرسائل الإذاعية والزيارات المنزلية لزيادة الوعي بشأن تسجيل الأطفال خارج المدرسة، كما تم توزيع اللوازم التعليمية والزي المدرسي لـ 420 طفلاً خلال الحملات.

التعليم الجيد

يساعد تحسين نوعية برامج تنمية الطفولة المبكرة والتعليم الأطفال الضعفاء على الحصول على مزيد من الفرص في الحياة. تم توفير مواد تعليمية و كتب مناهج برنامج التعليم البديل ومقاعد لمراكز تعليم الطفولة المبكرة وسيتم توزيعها على 1,919 طفل (989 في شمال دارفور، 930 في شرق دارفور) في بداية العام الدراسي الجديد.

بناء وإعادة تأهيل الفصول الدراسية

دعمت اليونيسف إعادة تأهيل خمسة مراكز لتنمية الطفولة المبكرة ( 2 بشمال دارفور و 3 بشرق دارفور) كما تم استهداف سبعة مراكز لبرنامج التعليم البديل ( 4 بشمال دارفور و 3 بشرق دارفور) من خلال أعمال البناء وإعادة التأهيل التي استفاد منها 1,630 طفلاً بما في ذلك أطفال لاجئي جنوب السودان.

تود يونيسف في السودان أن تعرب عن شكرها و تقديرها للمساهمة السخية من صندوق الولايات المتحدة لليونيسف من خلال مؤسسات "لاتير داي ساينت" الخيرية لمشروع التعلم من أجل الحياة. وتتيح هذه الشراكة لليونيسف دعم اللاجئين من جنوب السودان وكذلك الفتيات والفتيان الأكثر ضعفاً في المجتمعات المضيفة في إقليم دارفور. بدون هذه المساهمة، لن تتمكن اليونيسف من تحقيق المعالم الرئيسية والمكاسب المستدامة طويلة الأجل التي تحسن توفير تعليم جيد في مرحلة الطفولة المبكرة.