توزيع اللوازم المدرسية على الأطفال في قرلنبانج لأول مرة منذ أكثر من عشر سنوات

بينما يستعد الأطفال للعودة إلى المدارس في السودان، حصل أكثر من 800 فتىً وفتاة في مدرسة قرلنبانج الابتدائية في دارفور على اللوازم المدرسية، وذلك لأول مرّة منذ عشر سنوات

إيمان مصطفى
20 كانون الثاني / يناير 2021

قرلنبانج هي قرية جبلية نائية في السلسلة الجنوبية من جبل مَرَّة. يستغرق الوصول إلى هذه القرية الواقعة على قمة الجبل 6 ساعات من السير على الأقدام، وهي تبعد حوالي 155 كيلومترًا من نيالا، عاصمة جنوب دارفور. الطريق الوحيد للوصول إلى هذه القرية هو إما سيرًا على الأقدام أو بامتطاء الحمير أو الجمال. قرلنبانج هي قرية جبلية وإحدى أكبر القرى في منطقة جبل مَرَّة، إذ يبلغ عدد سكانها حوالي 125،000 نسمة، ومن ضمنهم النازحين. فرّ العديد من النازحين إلى القرية بحثًا عن الأمان بسبب النزاع في المنطقة، وتعذر وصول العاملين في المجال الإنساني لأكثر من عشر سنوات، إلى أن تمكنت اليونيسف وشركاؤها في حزيران/يونيو 2020 من الوصول إلى المنطقة وتقييم الوضع لتقديم المزيد من الدعم للمجتمع المحليّ. تفتقر المنطقة إلى الضروريات الأساسية جدًا، التي تشمل المياه الصالحة للشرب، ومراكز الرعاية الصحية والبنى التحتية الملائمة للمدارس.

هناك أكثر من 40 مدرسة ابتدائية وثانوية في قرلنبانج، ولكنها تبعد كثيرًا عن العديد من قرى المنطقة، مما يضطر الطلاب عادة إلى السير لمدة ساعة إلى ساعتين يوميًا. تشهد بيئة المدرسة ظروفًا في غاية الصعوبة، فهي تفتقر إلى البنية التحتية، ويضطر الطلاب والمعلمون إلى الجلوس على الحجارة عادة لعدم توفر المقاعد. وللأسف الشديد، فإن جميع المدارس تفتقر إلى الضروريات الأساسية، بما في ذلك مرافق المياه والمراحيض والمناطق الترفيهية والسياج وبرامج التغذية. كما أن برامج بناء القدرات الموجّهة للمعلمين ولجمعيات المعلمين وأولياء الأمور لم تتوفر منذ عام 2010، ولا يوجد في قرلنبانج سوى معلّمين اثنين يحصلان على راتب شهري، بينما يعمل بقية المعلمين كمتطوعين.

بالإضافة إلى افتقار المدارس للبنية التحتية، فإن نسبة الأطفال الملتحقين بالمدارس لا تزيد عن ستين بالمائة فقط، بينما لا يزال بقية الأربعين بالمائة خارج المدرسة بسبب ارتفاع معدلات الفقر في المنطقة. كما تُحرم العديد من فتيات قرلنبانج من الالتحاق بالمدارس بسبب الزواج المبكر، أو ما يُعرف بزواج الأطفال.

بعد نجاح اليونيسف في الوصول إلى قرلنبانج لأول مرة في حزيران/يونيو 2020، تمكنت من تحليل وضع التعليم هناك والتصرف بسرعة. وهكذا، عادت اليونيسف في تشرين الثاني/نوفمبر 2020 إلى قرلنبانج ومعها اللوازم المدرسية التي وجدت أن هناك حاجة ماسّة إليها، والتي اشتملت على الرزم الترفيهية ورزم المعلمين، وزوّدت أكثر من 800 طفل من أطفال مدرسة قرلنبانج الابتدائية بها. وسوف تواصل اليونيسف تقديم الإمدادات للطلاب في المدارس المجاورة، في جميع أنحاء المنطقة. ينضوي هذا العمل ضمن خطة طويلة الأجل للمساعدة في تدريب المعلمين وإعادة تأهيل وبناء غرف صفوف مدرسية جديدة، بالإضافة إلى توفير خدمات المياه والنظافة والصرف الصحي، كالمراحيض والمياه الجارية.

 

Volunteer teachers in a fifth grade classroom, where all the students are sitting on stones.
ImanMustafa

مُدرّسان متطوعان يعلّمان أطفال الصف الخامس، بينما يجلس جميع التلاميذ على الحجارة

Second grade students in Gorlangbang Elementary School sit outside for their lesson, these students do not have a proper classroom.
ImanMustafa

طلاب الصف الثاني في مدرسة قرلنبانج الابتدائية يجلسون في الخارج أثناء الدرس، لأنه لا يوجد لدى هؤلاء التلاميذ صفّ دراسي مُلائم.

To reach children with school supplies UNICEF used camels to transport, as it is the only mode of transportation to Gorlangbang.
ImanMustafa

استخدمت اليونيسف الجمال لإيصال اللوازم المدرسية للأطفال، فالجمال هي وسيلة النقل الوحيدة التي يمكن بواسطتها الوصول إلى قرلنبانج.

School Supply
ImanMustafa

يحيى أحمد هو مسؤول التعليم في اليونيسف، وهو هنا يباشر تنفيذ خطة توزيع المستلزمات مع معلمي مدرسة قرلنبانج الابتدائية.

supply
ImanMustafa

معلمو مدرسة قرلنبانج الابتدائية يبدؤون توزيع حقائب الظهر على التلاميذ.

supply
ImanMustafa

يحيى أحمد، مسؤول التعليم في اليونيسف، يوجز للتلاميذ بشكل مقتضب أهمية استمرارية التعلّم، قبل البدء في توزيع اللوازم المدرسية.

School Supply
ImanMustafa

يباشر المعلمون عملية التوزيع، وتضطر بعض المعلمات إلى إحضار أطفالهن معهن، إذ لا خيار آخر لديهنّ، وكل ذلك للمساهمة في ضمان استمرار التلاميذ في التعلّم

School Supply
ImanMustafa

على الرغم من أنهم يجلسون على الحجارة ولا يوجد لصفهم الدراسي سقف، إلا أن مشاعر الحماس والفرح غمرت هؤلاء الأطفال حين حصلوا على حقائب الظهر الجديدة، والتي منحتهم الأمل بمستقبل أكثر إشراقًا.

supply
ImanMustafa

السعادة تغمر الأطفال بحصولهم على المستلزمات الجديدة للدراسة، ويتشاركون التعبير عن الفرح من خلال رفع دفاترهم الجديدة. كل طفل يستحق التعليم النوعيّ.

 

 

 

 

سوف تواصل اليونيسف تقديم الدعم إلى قرلنبانج من خلال توفير دورات تدريبية للمعلمين والمساعدة في بناء وإعادة تأهيل المدارس، وبناء المراحيض، وضمان حصول الأطفال على المياه النظيفة في المدرسة.

نتقدم بجزيل الشكر إلى شركائنا؛ رابطة العالم الإسلامي والاتحاد الأوروبي لدعم برامج تدخل اليونيسف في المناطق التي أمكن حديثًا الوصول إليها والمناطق المتأثرة بالنزاع في جبل مَرَّة.