ملاحظات: آخر المستجدات حول الوضع في بيروت

قصر الأمم، جينيف

14 آب / أغسطس 2020

تعليق منسوب إلى هنرييتا فور المديرة التنفيذية لليونيسف:

قالت المديرة التنفيذية لليونيسف، هنرييتا فور: "لقد سبّب انفجار بيروت صدمة إضافية لأطفال لبنان الذين حتّمت عليهم الظروف المعاناة من آثار الأزمة الاقتصادية الحادة والجائحة المستعرة". تعمل اليونيسف وشركاؤها على الأرض، ومنذ اليوم الأول، لإنقاذ مخزون اللقاحات وتوزيع المياه والمساعدة في إزالة الأنقاض. إننا نثق في مؤازرة الجهات المانحة لمساعدتنا في دعم الأطفال والعائلات الذين تضرروا من هذه الفاجعة، والذين سيحتاجون إلى كل الدعم الذي يمكنهم الحصول عليه لإعادة بناء حياتهم "

 

الملاحظات:

مرت قرابة 10 أيام على الانفجار المدمر الذي حصل في ميناء بيروت، مخلفًا وراءه حجمًا لا يمكن تخيله من الدمار، كما رأيتم جميعًا. وقد أتى هذا الانفجار في سياق اقتصادي منهار أصلًا، وانعدام للاستقرار السياسي، وارتفاع في حالات الإصابة بـ "كوفيد-19". وقفت اليونيسف، منذ البداية، مع الناس في لبنان، فعملت على حماية الأطفال، وحماية مرافق الصحة والمياه والتعليم التي تحافظ على سلامتهم.

لقد قمنا بتحديث مناشدة اليونيسف لكي نتمكن من الوصول لحوالي 100 ألف طفل بالدعم والمساعدة خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، وبقيمة 46.7 مليون دولار. وتتضمن ثلاث ركائز رئيسية.

 

أولاً: الحفاظ على سلامة الأطفال ويشمل ذلك:

  • الدعم النفسي والاجتماعي والصحة العقلية لمساعدة الأطفال وعائلاتهم على التعافي من الصدمة. يأتي هذا الدعم على شكل رُزم دعم نفسي للأطفال والآباء؛ وإنشاء مساحات صديقة للأطفال في المناطق المتضررة؛ وتقديم دعم مكثّف ومتخصص.
  • خدمات حماية الأطفال من العنف القائم على النوع الاجتماعي، وتوفير مستلزمات النظافة، مثل الفوط الصحية.
  • منحة نقدية طارئة لمرة واحدة، لضمان أن تكون العائلات الأكثر هشاشة اقتصاديًا قادرة على تلبية الاحتياجات الأساسية لأطفالها.

 

ثانيًا: إعادة تأهيل الخدمات الأساسية التي تحافظ على سلامة الأطفال.

  • لا تزال هناك العديد من البيوت التي لا تصلها المياه الكافية والصالحة للشرب أو للطهي أو لأغراض النظافة الشخصية، لذا فإن الاستجابة تشمل إصلاح مرافق وأنظمة المياه والصرف الصحي التي تعرضت إلى التلف.
  • تغطي هذه المناشدة إعادة تأهيل 16 مركزًا متضررًا من مراكز الرعاية الصحية الأولية التي تخدم 160 ألف شخص، وتزويدها بالإمدادات المُلحّة، بما في ذلك أدوات الحماية الشخصية الضرورية التي يحتاجها العاملون في مجال الصحة وعاملوا الخطوط الأمامية، لأنهم يقومون في الوقت ذاته بالاستجابة لجائحة "كوفيد-19".
  • والأمر الأهم بالنسبة للأطفال، هو إعادة تأهيل المدارس المتضررة، والتأكد من إمكانية استمرار الأطفال الذين تضررت بيوتهم في التعلُّم - سواء كان ذلك في الصفوف الدراسية، أو عبر التعلم الذي تم تطبيقه في ظل جائحة "كوفيد-19".

 

أخيرًا: إن العمل الذي قام به المتطوعون الشباب حتى الآن بمساعدة الموارد والأدوات التي قدمتها اليونيسف، من تنظيف للحطام، إلى تقديم الطعام والمياه، وحتى خياطة الكمامات – قد تكون هي الجانب الأكثر إلهامًا وباعثًا للأمل خلال الاستجابة حتى هذه اللحظات. إن المناشدة التي تمّ تحديثها سوف توفر التدريب والموارد لتزويد آلاف اليافعين بالمهارات التي يحتاجون إليها - سواء كانت في مجال النجارة أو السباكة أو البناء – لكي يشكّلوا جزءًا من جهود إعادة بناء بلدهم.

إن ما خلفه الانفجار من عواقب بعيدة المدى على الأطفال، هو أمر لم يتمّ إدراك أبعاده بعد، وستبقى آثاره محسوسة لأشهر، وربما لسنوات قادمة. بدأ بالفعل إجراء التقييمات لما ستبدو عليه الاستجابة المستدامة للبنان لفترة أطول - وهي استجابة شاملة للتحديات المتعددة التي يواجهها البلد – بما في ذلك العدد الهائل من اللاجئين؛ إلى الأزمة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، إلى "كوفيد-19"، وما جلبه الانفجار من دمار. يحتاج أطفال لبنان إلى اهتمامنا ودعمنا المستمرين. إن هؤلاء الأطفال لا يستحقون أقل من ذلك.

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

جولييت توما
المديرة الاقليمية للإعلام
مكتب يونيسف للشرق الأوسط وشمال أفريقيا
هاتف: 00962798674628
بريد إلكتروني: jtouma@unicef.org
حسن نابلسي
مسؤول إعلام
مكتب يونيسف للشرق الأوسط وشمال أفريقيا
هاتف: 00962791368405
بريد إلكتروني: hnabulsi@unicef.org

عن اليونيسف

نعمل في اليونيسف على تعزيز حقوق ورفاهيّة كلّ طفلٍ من خلال أيّ عمل نقوم به. بالتّعاون مع شركائنا في 190 دولة ومنطقة نقوم بترجمة التزامنا هذا إلى واقع عملي، باذلين جهداً خاصّاً للوصول إلى الأطفال الأكثر هشاشة واستقصاءً، وذلك من أجل صالح كلّ الأطفال، وفي كلّ مكان.

للمزيد من المعلومات حول اليونيسف وما تقوم به نحو الأطفال، يمكنكم زيارة موقعنا www.unicef.org/mena

تابعوا اليونيسف على

 Twitter   Facebook   Instagram   LinkedIn   Youtube   TikTok

 

انضموا إلى مجموعة الواتس آب التابعة لليونيسف - الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، واحصل تباعاً على آخر الأخبار. أرسلوا لنا رسالة على الرقم التالي وسوف نضيفكم إلى قائمتنا: ٠٠٩٦٢٧٩٠٠٨٢٥٣١