يونيسف لبنان والسبيل- على الطريق مع المكتبة المتنقلة Kotobus من أجلِ حقوق كلّ طفل

كجزءٍ من أنشطة اليونيسف في لبنان، في الذكرى الثلاثين لاتفاقية حقوق الطفل- Kotobus على الطرقات، في جميع أنحاء البلاد، ليونيسف وأطفال الدولة

سيمون بالسوم
Children visiting the bus library and learning about their rights.
UNICEF2019/Fouad-Choufany/Lebanon
12 تشرين الثاني / نوفمبر 2019

قبل ثلاثين عاما، تعهّد القادة في العالم بالتزام تاريخي  تجاه الأطفال في كلّ العالم، من خلال إعتماد إتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل- إتفاقية دولية في شأن الطفولة. واليوم، من خلال مكتبة "كوتباص" التابعة الى السبيل- وتحمل هذه المكتبة حرفيا إسم: "باص الكتب" (the bus of books)- وهي مكتبة متنقلة تنقل رسالة إتفاقية حقوق الطفل في جميع أنحاء لبنان، ما يضمن لكلّ طفل معرفة حقوقه.

أطلقت السبيل- وهي جمعية غير حكوميةـ تأسست العام 1997 بهدف التشجيع على القراءة من خلال إنشاء ودعم والترويج للمكتبات العامة المجانية والمفتوحة للجميع في لبنان. والسبيل هي مكتبة عامة تضمّ ثلاث مكتبات في بيروت، تمّ إنشاء أول واحدة متنقلة منها في العام 2008 عقب حرب تموز (يوليو) 2006 في لبنان. وهذه المكتبة المتنقلة، المعروفة باسمِ "كوتباص"، تواصل عملها مع المدارس الرسمية والجمعيات التي تعنى بالفئات المهمشة في بيروت والضواحي.

Children in the bus holding Jad and Tala's Story
UNICEF2019/Fouad-Choufany/Lebanon

الآن، في 2019، وكجزءٍ من أنشطة اليونيسف في لبنان، بمناسبة الذكرى الثلاثين لاتفاقية حقوق الطفل- مرور ثلاثة عقود منذ التوقيع على إتفاقية حقوق الطفل- سرحت "كوتباص" على الطرقات، في جميع أنحاء البلاد، لصالح اليونيسف  ومصلحة أطفال البلاد.

أطلق هذا التعاون، في الخامس من يونيو، في مهرجان يونيسف لحقوق الطفل في حرش بيروت، حيث شارك أكثر من 1000 طفل لبناني وفلسطيني وسوري من جميع أنحاء لبنان، واستمتعوا بأنشطة متنوعة تتراوح بين المسرح التفاعلي ورواية القصص وعروض الدمى والموسيقى والرسم وورش العمل الحرفية. انخرط الأطفال في هذه الأنشطة وتعلموا عن حقوقهم وأمضوا وقتا ممتعا.

اليوم، يذهب "كوتباص" في رسالته الى مكانٍ أبعد، فبين يونيو وديسمبر عام 2019، تمّ تنظيم أربعين مناسبة إضافية لحقوق الطفل من قِبل اليونيسف والسبيل. وينشر "باص الكتب"، أينما حلّ، أسلوب التعلّم من خلال اللعب. وفي قلبِ كلّ حدث توزّع الكتب ويتمّ تسليم رسائل قيّمة لحقوق الطفل من خلال سرد القصص.

Children during the Kotobus tour
UNICEF2019/Fouad-Choufany/Lebanon

تُركّز جمعية السبيل على إنشاء وتعزيز المكتبات العامة في لبنان، وهي تنسق مع المنظمات غير الحكومية المحلية والبلديات ومع مسؤولي اليونيسف الميدانيين- معا، نُحقق أقصى قدر من الحضور والمشاركة ومن استفادة الأطفال الأكثر حاجة. في الأمكنة التي لا تتوافر فيها مكتبات عامة... تصبح "كوتباص" ملجأ الطفل- حيث يصل "باص الكتب" الى أكثر من مئة طفل في كلّ حدث.

ثبت أن دعم البلديات، في نجاح مشاريع كما مشروع "كوتباص:، لا يُقدّر بثمن. وتحقق ذلك بوضوح في تعاون البلديات مع اليونيسف.

في الباص- المكتبة، يُقدّم أول كتابٍ للأطفال أعدته اليونيسف بالعربية، كهدية الى كل طفل، ويروي مغامرات جاد وتالا. يتوجه الكتاب الى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و9 سنوات، ويُعزز في الطفل- القارئ حقوقه من خلال مناقشة المواضيع التي تؤثر على رفاهيته ونموه. 

بعنوان "اللعب ممتع للغاية!" صدر أول كتاب ضمن سلسلة تُركّز على  الوالدية الإيجابية، تمّ إنتاجها بتمويل من الصندوق الإستئماني الإقليمي للإتحاد الأوروبي "مدد".

أصبحت إتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل أكثر معاهدات حقوق الإنسان تصديقا في التاريخ

UNICEF Lebanon

يتلقى كلّ طفل بطاقة تتضمن تفاصيل الحقوق التي يفترض أن يتمتع بها، والمنصوص عنها في إتفاقية حقوق الطفل قبل ثلاثين عاما- نُسخة يحتفظ كلّ طفل بها ويُعزز حقوقه من خلالها. أصبحت إتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل أكثر معاهدات حقوق الإنسان تصديقا، على نطاقٍ واسع، في التاريخ، وساعدت في تغيير حياة الأطفال في جميع أنحاء العالم. تتعهد اليونيسف ضمان وفاء قادة الحكومة وقطاع الأعمال والمجتمعات بالتزاماتهم واتخاذ إجراءات من أجل حقوق الطفل.

طوال الأشهر الأخيرة من العام 2019، عملت اليونيسف مع جمعية السبيل على طرقات لبنان للتأكد من أن لكلّ طفل كلّ حقّ.