وزارة التربية والتعليم العالي واليونيسف يطلقان "سياسة حماية التلميذ في البيئة المدرسية"

تلتزم وزارة التعليم بتأمين بيئة إيجابية توفر التعليم الجيد والمنصف للجميع

11 أيار / مايو 2018
Minister Hamadeh and Tanya Chapuisat signing the Policy book
Ramzi Haidar / Dar Al Mussawir;

بيروت، 11 أيار/مايو 2018 - تماشيا مع التزام لبنان بتحقيق أهداف التنمية المستدامة وتأمين جودة التعليم بشكل منصف وشامل للجميع وتعزيز فرص التعلّم مدى الحياة للكل، أطلقت وزارة التربية والتعليم العالي بالتعاون مع اليونيسف، "سياسة حماية التلميذ في البيئة المدرسية" اعترافا منها بأهمية التعليم لحماية حقوق الطفل وحرص ا منها على توفير الظروف الملائمة والحوافز لتوفير مدارس خالية من العنف، وأكثر بعد في سبيل إنشاء مجتمع لا عنفي. وقد اوكلت مهام متابعة "سياسة حماية التلميذ في البيئة المدرسية" الى جهاز الإرشاد والتوجيه في المديرية العامية للتربية.

أقيم الحدث برعاية معالي وزير التربية والتعليم العالي مروان حماده واليونيسف وبحضور ممثلي قطاع التعليم والجهات المانحة الدولية منها بعثة الاتحاد الأوروبي وسفارات ألمانيا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأستراليا وكندا، وجامعة القديس يوسف.

أما الالتزام الأساسي لسياسة حماية التلميذ في المدارس فيقضي بحماية الأطفال في المدارس مع ضمان صحتهم النفسية والجسدية. هذا ويدعو أيضا إلى تأمين بيئة مدرسية خالية من العنف تقوم على الوقاية بعدل ودون تمييز؛ التعامل مع حالات العنف بالطرق الملائمة من خلال كشف آمن ومبكر يسمح بتحديد طبيعتها؛ نظام إحالة متطور وفعال وشراكات فاعلة؛ حماية خصوصية الطالب ووالديه والحفاظ على سرية المعلومات المرتبطة بمختلف الحالات التي يمكن مصادفتها داخل البيئة المدرسية.

" تلتزم وزارة التربية اليوم بتأمين بيئة إيجابية تساعد على توفير التعليم الجيد والعادل للجميع"

يؤكد الوزير حمادة " تلتزم وزارة التربية اليوم بتأمين بيئة إيجابية تساعد على توفير التعليم الجيد والعادل للجميع". ويضيف" يؤثر العنف في المدارس على الحضور، ويؤدي إلى انخفاض النتائج الأكاديمية، كما يساهم في ارتفاع معدلات التسرب المدرسي. وليس الأهم هنا أن يحسن الكل التعامل مع حالات العنف، بل الأجدى هو منع العنف من أساسه".

يتوقع الأهل والمعلمون والطلاب والمجتمعات كافة أن توفر المدارس مكان ا آمن ا للأطفال للنمو والتعلم والنجاح. لكن، وللأسف، بالنسبة لكثر من الطلاب في مختلف أنحاء العالم، يحول العنف في المدرسة دون استفادتهم بشكل تام من الفرص التعليمية واستغلالهم لما تتوافر لديهم من إمكانات. التنمير والتحرش الجنسي والعقاب البدني، أشكال عدة للعنف يمكن رصدها في البيئة المدرس يّة، ولها كلّها الأثر المدمر نفسه على الأطفال وأسرهم ومجتمعاتهم.

من جهتها قالت ممثلة مكتب اليونيسف في لبنان تانيا شابويزا: " عندما يشعر الأطفال بالأمان ولا يواجهون تهديدا بالعنف، تزيد قدراتهم على التركيز والتعلم بشكل أفضل والنمو، وفي نهاية المطاف يتحوّلون إلى أعضاء فاعلين في المجتمع" . وعن سياسة حماية التلميذ في المدرسة تقول" تشكل هذه السياسة استثمار اً بارز اً، لا بل قد يكون أفضل ما يمكن لدولة أن تقدمه. هي عبارة عن خطوة رئيسية إلى الأمام ليس فقط لضمان حق الأطفال في التعليم بل وأيضا العمل على إزالة العوامل التي تدفع إلى التسرّب المدرسي".

تعتبر سياسة حماية الطفل الخطوة الأولى للبنان في مسار تبناه لضمان تع لّم الطلاب في بيئة آمنة خالية من العنف. إن تأمين قدرات أكاديمية وإدارية فاعلة داخل وزارة التربية والتعليم العالي بهدف التعاون مع مقدمي الرعاية والوزارات الأخرى والجهات الفاعلة في المجتمع - لضمان تعليم الأطفال ونجاحهم في بيئة آمنة - التزام يستمر مع السياسة الجديدة لاعتباره حجر أساس لها.

هذه السياسة هي نتاج تعاون وثيق بين وزارة التربية والتعليم العالي واليونيسف ووزارات الشؤون الاجتماعية والعدل. وقد ساهم أيضا مركز البحوث والتطوير التربوي، إضافة إلى الجامعة اللبنانية وجامعة القديس يوسف من خلال الاستشارات.

 

.

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

راكيل فيرناندز
منظمة الأمم المتحدة للطفولة لبنان
بلانش باز
منظمة الأمم المتحدة للطفولة لبنان

عن اليونيسف

نعمل في اليونيسف على تعزيز حقوق ورفاهيّة كلّ طفلٍ من خلال أيّ عمل نقوم به. بالتّعاون مع شركائنا في 190 دولة ومنطقة نقوم بترجمة التزامنا هذا إلى واقع عملي، باذلين جهداً خاصّاً للوصول إلى الأطفال الأكثر هشاشة واستقصاءً، وذلك من أجل صالح كلّ الأطفال، وفي كلّ مكان.

للمزيد من المعلومات حول اليونيسف وما تقوم به نحو الأطفال، يمكنكم زيارة موقعنا www.unicef.org

تابعوا اليونيسف على Twitter ،  Facebook