وزارة التربية والتعليم العالي واليونيسف يخلقان فرصا عادلة للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال الدمج في التعليم

اطلاق برنامج تجريبي في 30 مدرسة حكومية على كافة الأراضي اللبنانية

22 أيار / مايو 2018
The Ministry of Education and UNICEF promote inclusive education
Ramzi Haidar

 

وزارة التربية والتعليم العالي واليونيسف يخلقان فرصا عادلة للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال الدمج في التعليم

 

اطلاق برنامج تجريبي في 30 مدرسة حكومية على كافة الأراضي اللبنانية

 

بيروت، 22 أيار/مايو 2018 :بهدف تعزيز مبدأ الدمج في التعليم في لبنان وضمان جودة التعليم وتكافؤ الفرص التعليمية لجميع الأطفال، بما في ذلك الأطفال ذوي الإحتياجات الخاصة والذين يعانون صعوبات في التعلم، أطلقت وزارة التربية والتعليم العالي بدعم من اليونيسف، برنامجها التعليمي الدامج، الذي سينطلق كبرنامج تجريبي يطال 30 مدرسة حكومية في مختلف المحافظات في لبنان .
وقد أقيم حفل الإطلاق برعاية وزير التربية والتعليم العالي مروان حمادة واليونيسف و بحضور ممثّلي عنقطاع التعليم والجهات المانحة الدولية منها بعثة الاتحاد الأوروبي وسفارات كل من أستراليا وكندا وفرنساوألمانيا وإيطاليا والنروج والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية .
يهدف البرنامج التجريبي المعني، الذي ينفّذ بتمويل من الحكومة الكندية، إلى زيادة معدلات التحاق الأطفال ذوي الإحتياجات الخاصة بالمدارس الحكومية وتحسين نتائج التعلّم لجميع الأطفال، كما سيعززّ قدرات المدارس الحكومية وزيادة إمكاناتها وتزويد المعلمين والإداريين وغيرهم من الموظفي في قطاع التعليم، بالمعرفة اللازمة والمهارات الأساسية بهدف تأمين بيئة تعليمية متكاملة وشاملة للدمج. وفيما يعمل المشروع على جمع المعلومات والحقائق، يسعى أيضًا إلى رفع معد لات الوعي بين الأسر ومقد مي الرعاية وصانعي القرار والقادة في المجتمع حول الحقوق الأساسية والفرص المتاحة في التعليم الدامج، إضافة إلى أهمية التعاون الفاعل بين المدرسة والأسرة .

"تماما كغيرهم من الأطفال، يحتاج الأطفال ذوو الإحتياجات الخاصة إلى تعليم ذو مستوى جيد يعمل على تنمية مهاراتهم وتطويرها وتحقيق أحلامهم. ومما لا شك فيه أنهم يملكون الكثير ليقد موه كمساهمة منهم في المجتمع".

 

عن أهمية البرنامج يقول الوزير حمادة: "تماما كغيرهم من الأطفال، يحتاج الأطفال ذوو الإحتياجات الخاصة إلى تعليم ذو مستوى جيد يعمل على تنمية مهاراتهم وتطويرها وتحقيق أحلامهم. ومما لا شك فيه أنهم يملكون الكثير ليقد موه كمساهمة منهم في المجتمع". ويتابع "في بيئة تعليمية داعمة من هذا النوع ، حيث تطبق مبادئ الدمج في التعليم، يشعر كل طفل بالأمان وينمو لديه شعورًا بالانتماء إلى المجتمع المدرسي الذي هو فيه ."
يطال التعليم الدامج الاحتياجات المختلفة لكافة طالبي العلم، ويتجاوب معها ويستجيب لها من خلال زيادة معدلات المشاركة في التعليم والحد من الاستبعاد من البرنامج التعليمي ومن المؤسسات التعليمية، بالإضافة إلى تغييرات وتعديلات في المحتوى والنهج والهيكلية والاستراتيجيات.
للتعليم الدامج مزايا وفوائد أكاديمية واجتماعية وعاطفية، ليس فقط للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وإنما أيضًا للأطفال كافة؛ إنه يؤدي إلى مجتمعات أكثر تماسكا تقوم على احترام التنوع والاختلاف، كما يساهم بشكل فاعل على المستوى الاقتصادي فيما يحوّل الأطفال إلى مواطنين منتجين .

 

"لجميع الأطفال الحق في التعليم. كلّ المتعلّمين مهمّين ويجب إعطائهم الأهمية على حدّ سواء، تهدف المدرسة الدامجة إلى التأقلم والاستجابة إلى حاجات كلّ طفل"

 

تقول ممثلة مكتب اليونيسف في لبنان تانيا شابويزا "لجميع الأطفال الحق في التعليم. كلّ المتعلّمين مهمّين ويجب إعطائهم الأهمية على حدّ سواء، تهدف المدرسة الدامجة إلى التأقلم والاستجابة إلى حاجات كلّ طفل" وتضيف شارحةً أهميّة برنامج الدمج "يعكس هذا المشروع شراكتنا مع وزارة التربية والتعليم العالي لزيادة فرص بلوغ مستوى تعليمي جيد يطال الأطفال كافة بصورة متساوية، سواء كانوا من ذوي الاحتياجات الخاصة أولا. نحن بحاجة إلى منح الأطفال كلّهم الفرص نفسها للنجاح في المدارس وفي مجتمعاتهم. وتعتبر المدارس الدامجة الطريق لبناء مجتمع دامج يحضن الكل بالتساوي ."
خصّصت وزارة التربية والتعليم العالي مربّيا مختص ا لكل مدرسة من المدارس التي تم اختيارها لتوفير الدعم المنهجي للمدرسين حول تكييف المناهج الدراسية وأساليب التدريس والاستراتيجيات الخاصة في التعليم، ولدعم الأطفال ذوي الاحتياجات التعليمية الخاصة والذي يواجهون صعوبات في التعلم وذلك بمواكبة جهاز الإرشاد والتوجيه بكلّ وحداته وخاصة التربية المختصّة.
وستتولى ست فرق متنقلة يتألف كل منها من: إختصاصي في علم النفس واختصاصي في معالجة النطق لدعم المدارس في توفير الخدمات اللازمة للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة .
يتولى المركز التربوي للبحوث والإنماء (CERD) من خلال مكتب الإعداد والتدريب المستمرّ تدريب المدرسين والعاملين في المدارس حول مفهوم الدمج والتعليم المتمايز.
سيعمل البرنامج التجريبي على تطوير سياسة التعليم الدامج في لبنان من أجل تأمين حق كل طفل في التعليم الشامل والعالي الجودة.

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

راكيل فيرناندز
منظمة الأمم المتحدة للطفولة لبنان
هاتف: 009611607519
بريد إلكتروني: rafernandez@unicef.org
بلانش باز
منظمة الأمم المتحدة للطفولة لبنان
هاتف: 009611429288
بريد إلكتروني: bbaz@unicef.org

عن اليونيسف

نعمل في اليونيسف على تعزيز حقوق ورفاهيّة كلّ طفلٍ من خلال أيّ عمل نقوم به. بالتّعاون مع شركائنا في 190 دولة ومنطقة نقوم بترجمة التزامنا هذا إلى واقع عملي، باذلين جهداً خاصّاً للوصول إلى الأطفال الأكثر هشاشة واستقصاءً، وذلك من أجل صالح كلّ الأطفال، وفي كلّ مكان.

للمزيد من المعلومات حول اليونيسف وما تقوم به نحو الأطفال، يمكنكم زيارة موقعنا www.unicef.org

تابعوا اليونيسف على Twitter ،  Facebook