"11": مجموعة أغاني من السبعينيات، تصدر في ألبوم بتوزيع جديد، وغناء أطفال من سوريا والشرق الأوسط

تنتج اليونيسف ولأول مرة على الإطلاق، ألبوم أغاني للأطفال، وذلك بالتعاون مع المؤلّف والموزّع الموسيقي جاد الرحباني والاتحاد الأوروبي

10 آذار / مارس 2019
Children around a piano
UNICEF/MENA/2019

"11" متوفر بدون مقابل على المواقع التالية: أنغامي Anghami، ديزير Deezer، ساوند كلاود Sound Cloud، سبوتيفاي Spotify، ويوتيوب YouTube.

 

بيروت، 11 آذار/مارس 2019"هذا أجمل يوم في حياتي، لأني استمتعت وغنيت وتعلمت. أسَرَتْني هذه التجربة. أخذتني إلى عالم آخر، عالم  مثل الحلم!"

  • آسيا محمد، 11 سنة، من حلب، وتعيش حاليا في تركيا.

في ذكرى مرور ثماني سنوات على بدء الحرب في سوريا، تقوم اليونيسف وللمرة الأولى، بإطلاق ألبوم أغاني للأطفال. يحتوي هذا الألبوم الأول، الذي يشارك به أطفال من سوريا والبلدان المجاورة، على أغانٍ من عقد السبعينات للأطفال، قامت اليونيسف بإعادة إحيائها، ويعود تاريخ إنتاجها الأصلي إلى سنة 1976.

صرح السيد مايكل كولر، مدير إدارة الجوار الأوروبي الجنوبي بالمفوضية الأوروبية، قائلا: "يخوض الأطفال من سوريا ولبنان والأردن وتركيا تجربة التعلم معاً وتكوين صداقات من خلال هذا المشروع". وأضاف: "يمثّل دعم تعليم الأطفال اللاجئين والأطفال من المجتمعات المحلية أولوية أساسية بالنسبة للاتحاد الأوروبي. إنّ تمكين الجيل الشاب من الذهاب إلى المدرسة وحضور ورشات عمل موسيقية معاً يساعدهم على تكوين علاقات وروابط قوية فيما بينهم، وهو أمر هام لِما  يمثّله الأطفال من لبنات أساسية لبناء مجتمعاتهم وبناء مستقبل المنطقة".

أغاني الألبوم هي من الأغاني المفضلة لدى الأطفال في المنطقة منذ أن قام المؤلّف الموسيقي الأستاذ الياس الرحباني، بتأليفها وتلحينها أثناء الحرب في لبنان. ألف ولحن الأستاذ الياس الرحباني حوالي 6,500 قطعة موسيقية. قام ابنا الرحباني، غسان وجاد، بغناء وتسجيل هذه الأغاني نفسها، عندما كانا طفلين.

قامت اليونيسف، بالتعاون مع السيد جاد الرحباني، وبدعم سخيّ من الصندوق الاستئماني للاتحاد الأوروبي استجابة للأزمة السورية "مدد"، التابع للاتحاد الأوروبي، بإقامة 11 ورشة عمل ضمت حوالي 300 طفل من ضمنهم أطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، لكي يتدربوا على تأدية هذه الأغاني بتوزيعها الجديد، ثم تسجيلها. ضمت ورشات العمل أطفالاً أردنيين وعراقيين ولبنانيين وفلسطينيين وسوريين وأتراك.

قال جاد الرحباني: "أذكر تماماً أثر هذه الأغاني عليّ عندما كنت طفلاً، وكيف ساعدتني في التغلب على الخوف الذي شعرت به أثناء الحرب في لبنان. هذا مشروع خاصّ جداً، وأتمنى بصدق أن يجلب هذا الألبوم الفرح للأطفال ويملأ قلوبهم بالطاقة الإيجابية".

هذا المشروع هو جزء من التزامات اليونيسف الأساسية نحو الأطفال المتأثرين من الأزمة. تقدم اليونيسف الدعم النفسي والاجتماعي كجزء من المساعدات التي تمنحها استجابة للنزاعات والأزمات. ما تعنيه الحرب التي دامت ثماني سنوات في سوريا، هو أن 8 ملايين طفل يحتاجون الآن إلى المساعدة، ومن ضمنها الدعم النفسي والاجتماعي.

ويقول السيد خِيرْت كابالاري، المدير الإقليمي لليونيسف في الشّرق الأوسط وشمال أفريقيا: "لقد تحمّل أطفال سوريا ما يجب ألا يشهده إنسان مطلقاً. كثيرون منهم باتوا يحملون جراحاً لا تراها العين. لقد أثبت الدعم النفسي والاجتماعي مثل مشروع "11"، والذي يعتمد على الموسيقى والفن، ما يمكن أن يقدمه من عون للأطفال في مواجهة الصدمات التي مرّوا بها، وفي استعادة طفولتهم تدريجياً". ويضيف: "بدون هكذا دعم، يواجه الأطفال خطر حمل جراحٍ لم تشفى، وما يتأتى على ذلك من عواقب وخيمة، عندما يصبحوا بالغين".

قامت اليونيسف خلال الأزمة السورية في تزويد 757,000 طفل بالدعم النفسي والاجتماعي داخل سوريا وفي دول الجوار. يشمل هذا توفير إمكانيات اللعب والغناء والتعلم والاشتراك بفعاليات رياضية وفنية.

يشمل محتوى أغاني الألبوم "11" التعليم والبيئة والروابط العائلية والتغذية والسلام وإعادة الإعمار. تأمل اليونيسف بأن يصل الألبوم إلى ما هو أبعد من الأطفال المتضررين بالأزمة في سوريا، ليصل إلى أكبر عدد ممكن من الأطفال في جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وضعت اليونيسف خطة طموحة لتوزيع مليون نسخة من هذا الألبوم مع نهاية العام 2020. وسيتم توزيع  الألبوم مجاناً على المدارس والنوادي وأكاديميات الموسيقى ومراكز الترفيه في المنطقة.

 

###

 

عن "11"

قامت اليونيسف، بدعم من الاتحاد الأوروبي، وبالاشتراك مع المؤلف والموزع الموسيقي اللبناني الشهير، جاد الرحباني، بإطلاق ألبوم أغاني بعنوان"11"، والذي يضم باقة من الأغاني المفضلة للأطفال في المنطقة. أعاد الرحباني توزيع الأغاني التي قام بغنائها أطفال في كل من سوريا ولبنان والأردن وتركيا.  هذا الألبوم بنسخته المطوّرة هو جزء من برنامج اليونيسف للدعم النفسي والاجتماعي الهادف إلى مساعدة الأطفال المتضررين من الأزمة السورية. يوظف هذا المشروع الموسيقى والأغاني، لتعزيز التماسك الاجتماعي، ولمنح الأطفال فرصة لإحياء ارتباطهم بتراثهم وباللغة العربية. أغاني الألبوم هي أغانٍ كانت ولا تزال مفضلة ومرغوبة جدّاً في المنطقة، قام المؤلف والملحن المشهور عالمياً، الأستاذ الياس الرحباني بتأليفها عام 1976، أثناء الحرب في لبنان. وكان ابناه، جاد وغسان، قد قاما بتسجيلها في الأصل، عندما كانا لا يزالان طفلين.

  تم إنتاج هذا الألبوم بفضل الدعم السخي الذي قدمه الصندوق الاستئماني للاتحاد الأوروبي استجابة للأزمة السورية "مدد".

تتطرق الأغاني إلى مواضيع التعليم، والبيئة، والروابط العائلية، والسلام وإعادة الإعمار. تأمل اليونيسف بأن يستمتع الأطفال في جميع أنحاء المنطقة بهذا الألبوم. 

 

عن الصندوق الاستئماني للاتحاد الأوروبي "مدد"

صندوق "مدد" هو الصندوق الاستئماني الإقليمي للاتحاد الأوروبي استجابة للأزمة السورية. تم تأسيس الصندوق في كانون الأول/ديسمبر 2014، ومنذ ذلك الحين يتم تقديم حصة متزايدة من دعم الاتحاد الأوروبي إلى دول جوار سوريا في إطار ما هو خارج المساعدات الإنسانية من خلال الصندوق الاستئماني للاتحاد الأوروبي. يقدم صندوق الاتحاد الأوروبي "مدد" المساعدة للاجئين السوريين للحصول على تعليم أفضل، وعلى فرص العمل، والرعاية الصحية، والمياه، وخدمات الحماية. كذلك يساهم صندوق الاتحاد الأوروبي "مدد" في بناء مجتمع أقوى وأكثر تماسكاً، مع التركيز على الأطفال والشباب والنساء بشكل خاصّ.

 

 

عن جاد الرحباني

مؤلف ومنتج لبناني شهير. ولد جاد الرحباني في لبنان عام 1968، درس العزف على البيانو والهارموني (التناغم الموسيقي) والتأليف والتوزيع الأوركسترالي، ويعمل كمهندس صوت ومدير عامّ لاستوديوهات الياس الرحياني.

ألّف جاد أكثر من 3,000 مقاطع موسيقية قصيرة وأغنية ومسرحية غنائية موسيقية وتصميمات صوتية وإعلانات دعائية، كما ألف أكثر من 200 قطعة موسيقية للبرامج الإذاعية والتلفزيونية والترفيهية. أطلق أول ألبوم له سنة 1999 بعنوان "سورسيز" “Sources”، وأطلق ألبومه ثاني سنة 2001. قام جاد في سنة 2002 بإعادة توزيع وإنتاج موسيقى في مجال الموسيقى الإلكترونية أو ما يعرف باسم Lounge Electro Oriental genre في ألبوم بعنوان “Mix Your Senses”، تبعه ألبوم آخر له سنة 2004 بعنوان "A.D.N.R.O.S.E".

كما وقام بتأليف وإنتاج عدة ألبومات لمطربين لبنانيين وتأليف موسيقى لعدد من المسلسلات التلفزيونية.

بالإضافة إلى ذلك، مثّل جاد الرحباني في المسرح، فقد أدّى أول أدواره على خشبة المسرح في مسرحية "سفرة الأحلام" التي ألفها والده، المؤلّف الموسيقي، الأستاذ الياس الرحباني.

حصل جاد الرحباني على العديد من الجوائز المرموقة، منها جائزة "فيدوف" الدولية عام 2004، وجائزة "تريمبلين تشارلز ترينت" على مدى أعوام ثلاث، 2004 و2005 و2006.

 

###

  

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

جولييت توما

المديرة الاقليمية للإعلام

مكتب يونيسف للشرق الأوسط وشمال أفريقيا

هاتف: 00962798674628

لينا الكرد

مسؤولة إعلام

مكتب يونيسف للشرق الأوسط وشمال أفريقيا

هاتف: 00962791096644

محتوى الوسائط المتعددة

عن اليونيسف

نعمل في اليونيسف على تعزيز حقوق ورفاهيّة كلّ طفلٍ من خلال أيّ عمل نقوم به. بالتّعاون مع شركائنا في 190 دولة ومنطقة نقوم بترجمة التزامنا هذا إلى واقع عملي، باذلين جهداً خاصّاً للوصول إلى الأطفال الأكثر هشاشة واستقصاءً، وذلك من أجل صالح كلّ الأطفال، وفي كلّ مكان.

للمزيد من المعلومات حول اليونيسف وما تقوم به نحو الأطفال، يمكنكم زيارة موقعنا www.unicef.org

تابعوا اليونيسف على  Twitter،  Facebook 

 

جديد: انضم إلى مجموعة الواتس آب التابعة لليونيسف - الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، واحصل تباعاً على آخر الأخبار. أرسل لنا رسالة على الرقم التالي وسوف نضيفك إلى قائمتنا: ٩٦٢٧٩٠٠٨٢٥٣١+