وفاة ثمانية أطفال في مخيم الهول في شمال شرق سوريا في أقل من أسبوع

بيان صادر عن المديرة التنفيذية لليونيسف، السيدة هنرييتا فور

14 آب / أغسطس 2020

نيويورك / دمشق / عمان، 12 آب / أغسطس 2020 — "تُعرِب اليونيسف عن انشغالها العميق إزاء التقارير بشأن وفاة ثمانية أطفال دون سن الخامسة في مخيم الهول في شمالي شرق سوريا خلال أقل من أسبوع.

"وقعت الوفيات خلال الفترة بين 6–10 آب / أغسطس، وقد حدثت أربع وفيات بسبب مضاعفات مرتبطة بسوء التغذية، في حين حدثت الوفيات الأخرى بسبب الجفاف الناجم عن الإسهال، وقصور في القلب، ونزيف داخلي، ونقص السكر في الدم.

"إن وفاة أي طفل هي مأساة. وتتعاظم المأساة عندما تكون الوفاة ناجمة عن أسباب يمكن منعها.

"ما زال يقبع في مخيم الهول قرابة 40,000 طفل ينحدرون من أكثر من 60 بلداً، وهم يفتقرون للخدمات الأساسية ويضطرون لتحمل قيظ الصيف والصدمات الناجمة عن العنف والتشرّد.

"وقد تفاقم هذا الوضع العصيب بسبب جائحة كوفيد-19، وما نتج عنها من قيود على الحركة وإجراءات العزل. وقد حدثت مؤخراً إصابات مؤكدة بين العاملين في المخيم مما أدى إلى تعليق بعض خدمات الصحة والتعليم، وتقليص مؤقت في عدد العاملين داخل المخيم. ومن الأهمية الحاسمة إيلاء الأولوية لاستئناف خدمات الصحة والتغذية وتوفير خيارات للرعاية الطارئة.

"ورغم القيود القائمة، تواصل اليونيسف وشركاؤها توفير الخدمات الأساسية المنقذة للأرواح، بما في ذلك نقل المياه بالصهاريج، وخدمات الصحة والتغذية وحماية الطفل. كما تدعم اليونيسف متطوعين مجتمعيين لزيادة التوعية بإجراءات الوقاية من كوفيد-19.

"لقد طال انتظار إيجاد حل أطول أجلاً لهذا الوضع. ومن حق الأطفال في مخيم الهول، مثل سائر الأطفال المتأثرين بالنزاعات، الحصول على مساعدة إنسانية. ويحق للأطفال المولودين لآباء من المقاتلين الأجانب أن يحصلوا على ضمانات، بما في ذلك الوثائق القانونية ولم شملهم بأسرهم وإعادتهم إلى أوطانهم عندما يمثّل ذلك مصلحتهم الفضلى. ويحق لجميع الأطفال الحصول على الحماية من التأثيرات المدمرة التي تتسبب بها الجائحة على بقائهم وتعلّمهم وحمايتهم.

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

نجوى مكي
يونيسف نيويورك
هاتف: 0019172091804
بريد إلكتروني: nmekki@unicef.org
جولييت توما
المديرة الاقليمية للإعلام
مكتب يونيسف للشرق الأوسط وشمال أفريقيا
هاتف: 00962798674628
بريد إلكتروني: jtouma@unicef.org

عن اليونيسف

نعمل في اليونيسف على تعزيز حقوق ورفاهيّة كلّ طفلٍ من خلال أيّ عمل نقوم به. بالتّعاون مع شركائنا في 190 دولة ومنطقة نقوم بترجمة التزامنا هذا إلى واقع عملي، باذلين جهداً خاصّاً للوصول إلى الأطفال الأكثر هشاشة واستقصاءً، وذلك من أجل صالح كلّ الأطفال، وفي كلّ مكان.

للمزيد من المعلومات حول اليونيسف وما تقوم به نحو الأطفال، يمكنكم زيارة موقعنا www.unicef.org/mena

تابعوا اليونيسف على

 Twitter   Facebook   Instagram   LinkedIn   Youtube   TikTok

 

انضموا إلى مجموعة الواتس آب التابعة لليونيسف - الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، واحصل تباعاً على آخر الأخبار. أرسلوا لنا رسالة على الرقم التالي وسوف نضيفكم إلى قائمتنا: ٠٠٩٦٢٧٩٠٠٨٢٥٣١