تطلق اليونيسف نداءً للحصول على مبلغ قياسي بقيمة 2.5 مليار دولار أمريكي للاستجابة للاحتياجات الإنسانية لدى الأطفال ولجائحة "كوفيد-19" في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

واحد من كل خمسة أطفال بحاجة للمساعدة الإنسانية

07 كانون الأول / ديسمبر 2020
a boy holding Baloons
UNICEF/Jordan/2020/Al-Safadi

عمّان، 7 كانون الأول/ديسمبر 2020 - تطلق اليونيسف نداءً للحصول على تمويل للطوارئ بمبلغ قياسيّ تبلغ قيمته 2.5 مليار دولار أمريكي. سوف تُستخدم الأموال للاستجابة لاحتياجات 39 مليون طفل1 في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من خلال تزويدهم بالمساعدة المنقذة للحياة خلال عام 2021. يشمل المبلغ المذكور زيادة بنحو 500 مليون دولار أمريكي2 لمواصلة الاستجابة لجائحة "كوفيد-19" وسط ارتفاع كبير في عدد الحالات في جميع أنحاء المنطقة.

يقول تيد شيبان المدير الإقليمي لليونيسف في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: "في المنطقة العدد الأكبر من الأطفال المحتاجين في العالم. ويعود ذلك بشكل كبير إلى أزمات من صنع الإنسان، منها النزاعات المسلحة والفقر والركود الاقتصادي". وأضاف: "تهدف هذه المناشدة إلى إيصال المساعدات الإنسانية الضرورية للأطفال ومواصلة الاستجابة للاحتياجات الهائلة التي سببتها جائحة "كوفيد-19".

إن للأزمات في اليمن وسوريا والسودان الحصة الأكبر من هذه المناشدة. في سوريا، وبعد عشر سنوات من إحدى أطول الحروب وأكثرها ضرواة في الحقبة الأخيرة، يحتاج 4.8 مليون طفل إلى المساعدة، وهناك 2.5 مليون طفل لاجئ سوري في الدول المجاورة. وفي اليمن، يحتاج إلى المساعدة 12 مليون طفل، أو تقريبًا كل طفل في هذا البلد الذي مزقته الحرب. أما في السودان، يواجه 5.3 مليون طفل العديد من التحديات، من ضمنها تلك الناتجة عن الفيضانات التي قد تكون الأكثر شدّة على مدى القرن الماضي، بالإضافة إلى التحول السياسي والأزمة الاقتصادية.

ويضيف شيبان: "نسمع عن الإرهاق من تمويل الأزمات طويلة الأمد، كما هو الحال في اليمن وسوريا. إن الحل لهذه النزاعات لا يتم إلّا عبر المسار السياسي والعملية الدبلوماسية، وإلى أن يحصل ذلك ويتم التوصل إلى حل، لا يمكن للعالم أن يغض الطرف عن احتياجات الأطفال المتأثرين بأحد أكثر النزاعات المروعة في التاريخ الحديث."

اجتاحت المنطقة أزمات أخرى في العام الماضي. في لبنان، أدى الانهيار الاقتصادي المقترن بزيادة حالات الإصابة بفيروس "كوفيد-19"، والانفجار المروع الذي حدث في آب/أغسطس، إلى جعل ما يقرب من 1.9 مليون طفل يعتمدون على المساعدة.

سوف يُرصد الجزء الأكبر من الأموال التي تناشد اليونيسف الحصول عليها لدعم تعليم الأطفال. يليه توفير المياه والصرف الصحي والصحة والتغذية والدعم النفسي والاجتماعي لمعالجة الصحة النفسية.

لم تتلقَّ اليونيسف في العام الماضي سوى نصف الأموال التي ناشدت الحصول عليها.

ويختتم شيبان قائلًا: "تشكر اليونيسف جميع المانحين الذين كانوا أصدقاءً للأطفال في جميع أنحاء المنطقة. لقد أنقذ السخاء هذا حياة الملايين، من خلال التلقيح وعلاج سوء التغذية وتوفير المياه النقية والنظافة. نأمل أن يستمر هؤلاء المانحون وغيرهم في الالتزام بدعم الأطفال، خلال مواجهتنا للمزيد من التحديات وكذا تداعيات جائحة "كوفيد-19"."

واصلت اليونيسف في عام 2020 الاستجابة لاحتياجات الأطفال وعائلاتهم في جميع أنحاء المنطقة.

 

أبرز الإنجازات:

تزويد 270 مليون شخص بالمعلومات ذات المصداقية حول "كوفيد-19" لتعزيز ممارسات النطافة والصحة.

شراء أكثر من 10 ملايين صندوق من أدوات الحماية الشخصية و 253 جهاز تنفس صناعي و 1،303 جهاز مكثف للأكسجين.

دعم الاقتصادات المحلية من خلال شراء إمدادات بقيمة 40 مليون دولار أمريكي من الأسواق المحلية، مما يشكّل أكثر من نصف إجمالي مشتريات اليونيسف في المنطقة.

• تزويد أكثر من 15 مليون شخص برُزم النظافة ومنتجات التنظيف.

 دعم الحكومات في تسعة بلدان في مختلف أنحاء المنطقة لتزويد 12.5 مليون أسرة بمساعدات الحماية الاجتماعية، بما في ذلك التحويلات النقدية استجابة لـ "كوفيد-19".

• شراء وتوزيع 83 مليون جرعة من اللقاحات الروتينية ضد الحصبة والكزاز وشلل الأطفال والدفتيريا والتهاب الكبد "ب" وفيروس  الروتا.

 

_________________________________


1 نصفهم تقريباً من الإناث
2 المبلغ المطلوب هو 477 مليون دولار تحديداً

 

 

ملاحظة للمحرّرين:

 يمكن الاطلاع على العمل الإنساني من أجل الأطفال لسنة 2021 والمناشدات الخاصة بكل بلد على حِدة من خلال هذا الرابط.

 يشمل نداء العمل الإنساني من أجل الأطفال لعام 2021 كلّا من مصر وإيران والعراق والأردن ولبنان وليبيا ودولة فلسطين والسودان وسوريا واليمن. وبالإضافة إلى نداء إقليمي يركز على الاستجابة لجائحة "كوفيد-19" في كلّ من المغرب والجزائر وتونس وجيبوتي وعُمان ومصر، والدعم الفني من المكتب الإقليمي في عمان. في المجمل، يشكل المبلغ المطلوب 40 بالمائة من طلب التمويل العالمي لمنظمة اليونيسف. 

 تبلغ قيمة المناشدة من أجل اليمن 577 مليون دولار أمريكيّ، ومن أجل السودان 199 مليون دولار أمريكيّ، وللأزمة في سوريا، ومن ضمنها الاستجابة للاجئين والأطفال في البلدان المجاورة، 1.4 مليار دولار أمريكي.

 تهدف اليونيسف، بالعمل جنبًا إلى جنب مع الشركاء، إلى تحقيق ما يلي في عام 2021:

تلقيح أكثر من 2 مليون طفل ضد الحصبة، وأكثر من 18 مليون طفل ضد شلل الأطفال.

-  حصول أكثر من 15.7 مليون شخص على مياه صالحة للشرب والطهي والنظافة الشخصية.

-  حصول أكثر من 6.2 مليون طفل على التعليم الرسمي وغير الرسمي.

-  تزويد أكثر من 244 ألف عائلة بتحويلات نقدية إنسانية من خلال قطاعات متعددة.

-  إشراك 65 مليون شخص في عملية تغيير السلوك وتزويدهم بالرسائل حول كيفية الحصول على الخدمات.

• ناشدت اليونيسف في كانون الأول/ديسمبر 2019، الحصول على 2 مليار دولار أمريكي للاستجابة لاحتياجات الأطفال للعام 2020. وتمّ تعديل هذه المناشدة في نيسان/أبريل 2020 لتشمل 357 مليون دولار أمريكي إضافية استجابة لجائحة "كوفيد-19". تسلمت اليونيسف من إجمالي المبلغ المطلوب بقيمة 2.3 مليار دولار أمريكي، نصف المتطلبات فقط.

 

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

جولييت توما
المديرة الاقليمية للإعلام
مكتب يونيسف للشرق الأوسط وشمال أفريقيا
هاتف: 00962798674628
بريد إلكتروني: jtouma@unicef.org
حسن نابلسي
مسؤول إعلام
مكتب يونيسف للشرق الأوسط وشمال أفريقيا
هاتف: 00962791368405
بريد إلكتروني: hnabulsi@unicef.org

محتوى الوسائط المتعددة

للحقائق السريعة ومواد الوسائط المتعددة

عن اليونيسف

 

نعمل في اليونيسف على تعزيز حقوق ورفاهيّة كلّ طفلٍ من خلال أيّ عمل نقوم به. بالتّعاون مع شركائنا في 190 دولة ومنطقة نقوم بترجمة التزامنا هذا إلى واقع عملي، باذلين جهداً خاصّاً للوصول إلى الأطفال الأكثر هشاشة واستقصاءً، وذلك من أجل صالح كلّ الأطفال، وفي كلّ مكان.

للمزيد من المعلومات حول اليونيسف وما تقوم به نحو الأطفال، يمكنكم زيارة موقعنا www.unicef.org/mena

تابعوا اليونيسف على

 Twitter   Facebook   Instagram   LinkedIn   Youtube   TikTok

 

انضموا إلى مجموعة الواتس آب التابعة لليونيسف - الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، واحصل تباعاً على آخر الأخبار. أرسلوا لنا رسالة على الرقم التالي وسوف نضيفكم إلى قائمتنا: ٠٠٩٦٢٧٩٠٠٨٢٥٣١