الألم والمعاناة يغمر الأطفال في دولة فلسطين وإسرائيل

فيما يلي ملخص لما قاله المتحدث باسم اليونيسف جيمس إيلدر – الذي يمكن أن يُنسب إليه النص المقتبس – في المؤتمر الصحفي الذي عُقد اليوم في قصر الأمم في جنيف

10 تشرين الأول / أكتوبر 2023
UNICEF

جنيف، 10 تشرين الأول/أكتوبر 2023 – "لا تزال موجة العنف المرتبطة بالنزاع مستمرة في إحداث خسائر فادحة في حياة الأطفال وأسرهم في دولة فلسطين وإسرائيل. لا شيء يبرر قتل الأطفال وتشويههم أو اختطافهم. وأي تأخير في إنهاء النزاع سيؤدي حتما إلى عواقب أكثر تدميرا على الأطفال.

"وفقًا للتقارير، قُتل مئات الأطفال الفلسطينيين والإسرائيليين وأصيب عدد كبير خلال الـ 72 ساعة الماضية. إن قتل الأطفال وتشويههم هو انتهاك جسيم لحقوقهم، كما أن القتل العمد هو خرق خطير للقانون الإنساني الدولي. ندعو جميع الأطراف إلى عدم استهداف الأطفال واتخاذ جميع التدابير اللازمة لضمان حمايتهم أثناء الأعمال العدائية.

بالإضافة إلى ذلك، هناك تقارير عن اختطاف أطفال إسرائيليين إلى قطاع غزة. يشكل اختطاف الأطفال من قبل أي طرف في النزاع انتهاكاً جسيماً لحقوقهم، كما أن أخذ الرهائن محظور بموجب القانون الإنساني الدولي في جميع الظروف. تدعو اليونيسف إلى الإفراج الفوري والآمن عن جميع الرهائن.

"حتى يوم أمس، وفقا للأونروا، كان هناك أكثر من 187 ألف نازح جديد في غزة، العديد منهم يلجؤون إلى مدارس الأونروا، والعديد منهم من الأطفال. وقد تعرضت بعض المرافق التي تؤوي الأسر النازحة في غزة، بما في ذلك المدارس، لأضرار.

"لقد تأثر مئات الآلاف من الأطفال من جراء تصعيد الأعمال العدائية في غزة وهم في حاجة ماسة إلى المساعدة الإنسانية والحماية. قبل هذا العنف المتجدد، كان هناك 1.1 مليون طفل بحاجة إلى المساعدات الإنسانية في قطاع غزة والضفة الغربية - وهو ما يمثل حوالي نصف عدد الأطفال

"إننا نشعر بقلق بالغ إزاء التدابير الرامية إلى قطع الكهرباء والغذاء والمياه والوقود عن قطاع غزة. ستزيد هذه الإجراءات من مستوى المعاناة في الكارثة القائمة التي تواجهها الأسر في غزة. إن حرمان الأطفال من الوصول إلى الغذاء والخدمات الأساسية يعرض حياتهم للخطر، كما الهجمات على المناطق المدنية والبنية التحتية - بما في ذلك المراكز الصحية والمدارس وأنظمة المياه والصرف الصحي. من الضروري أن تمتنع جميع الأطراف عن ارتكاب المزيد من أعمال العنف والهجمات على البنية التحتية المدنية، بما في ذلك المدارس والمراكز الصحية والملاجئ.

"في قطاع غزة، تعمل اليونيسف وشركاؤها على الأرض لتقديم الدعم الإنساني الفوري، بما في ذلك الإمدادات الطبية والوقود وكذلك خدمات الصحة النفسية والدعم النفسي والاجتماعي. ومع التدهور السريع للوضع الإنساني، يجب أن تكون الجهات الإغاثة الإنسانية قادرة على الوصول بأمان إلى الأطفال وأسرهم بالخدمات والإمدادات المنقذة للحياة - أينما كانوا.

"تدعو اليونيسف إلى الوقف الفوري لأعمال العنف وتذكّر الأطراف بالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي بتوفير حماية خاصة للأطفال. يجب حماية كل طفل، بغض النظر عمن هو أو مكان وجوده”.

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

عمار عمار
المدير الاقليمي للمناصرة والإعلام
مكتب يونيسف للشرق الأوسط وشمال أفريقيا
هاتف: 00962791837388
بريد إلكتروني: aammar@unicef.org

عن اليونيسف

نعمل في اليونيسف على تعزيز حقوق ورفاهيّة كلّ طفلٍ من خلال أيّ عمل نقوم به. بالتّعاون مع شركائنا في 190 دولة ومنطقة نقوم بترجمة التزامنا هذا إلى واقع عملي، باذلين جهداً خاصّاً للوصول إلى الأطفال الأكثر هشاشة واستقصاءً، وذلك من أجل صالح كلّ الأطفال، وفي كلّ مكان.

للمزيد من المعلومات حول اليونيسف وما تقوم به نحو الأطفال، يمكنكم زيارة موقعنا www.unicef.org/mena

تابعوا اليونيسف على

 Twitter   Facebook   Instagram   LinkedIn   Youtube   TikTok

 

انضموا إلى مجموعة الواتس آب التابعة لليونيسف - الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، واحصل تباعاً على آخر الأخبار. أرسلوا لنا رسالة على الرقم التالي وسوف نضيفكم إلى قائمتنا: ٠٠٩٦٢٧٩٠٠٨٢٥٣١