برنامج اليونيسف للحوالات النقدية والتغذية: مجابهة تزايد حالات سوء التغذية في اليمن

في اليمن، يعاني حوالي 2,2 مليون طفل دون الخامسة من سوء التغذية الحاد، بمن فيهم أكثر من 500,000 طفل يصارعون من أجل البقاء على قيد الحياة

يونيسف اليمن
UN0649853
UNICEF/UN0649853
23 حزيران / يونيو 2022

في اليمن، يعاني حوالي 2,2 مليون طفل دون الخامسة من سوء التغذية الحاد، بمن فيهم أكثر من 500,000 طفل يصارعون من أجل البقاء على قيد الحياة.

في الفترة التي سبقت الحرب، قام قسم التغذية بمستشفى فلسطين في صنعاء بتوسيع خدماته لتشمل أربع مديريات، حيث كان يستقبل 10 حالات مصابة بسوء التغذية بين الأطفال شهريًا. لكن تضاعف هذا العدد ثلاث مرات تقريبًا منذ العام 2015 ليصل إلى معدل 28 حالة. يتم احضار الأطفال الذين تقل أعمارهم عن ستة أشهر الى المستشفى وهم يعانون من سوء التغذية مع مضاعفات مثل الإسهال المائي والتهابات الجهاز التنفسي. و في الآونة الأخيرة ارتفع عدد الأطفال الذين يعانون من مشاكل في القلب وضمور الدماغ ونقص سكر الدم، والتي يمكن أن تكون مسألة حياة أو موت.

عندما يُحضر الآباء أطفالهم إلى العيادات الخارجية، يقوم الطاقم الطبي بتقييم الوضع العام للحالة.  إذا تم تشخيص الطفل على أنه مصاب بسوء التغذية، فيتم إحالته على وجه السرعة إلى مركز متخصص في التغذية العلاجية ويبقى هناك لتلقي العلاج. وفي المستشفى يقوم الاستشاريون بتثقيف والدي الطفل حول أساليب التغذية المناسبة، والحصص الغذائية، وأهمية اضافة البروتينات والفواكه والخضروات والكربوهيدرات المعقدة في النظام الغذائي لأطفالهم.

UN0649850
UNICEF/UN0649850
الدكتور عدنان وهو يقوم بفحص الطفلة أمة الرحمن ذات التسعة أشهر في مستشفى فلسطين، صنعاء

معدلات الرقود منخفضة، حيث لاتصل سوى 50 في المائة فقط من الحالات إلى مراكز التغذية العلاجية ، ويعود ذلك الرقم المتدني على الأرجح إلى صعوبة حصول أسرهم على المواصلات والمال اللازم لتغطية النفقات المرتفعة التي يتكبدونها خلال فترة العلاج (التي قد تستغرق أسابيع). للمساعدة في تعويض هذه النفقات وتعزيز التغذية السليمة في المنزل، يحصل الآباء على ثلاث قسائم من برنامج الحوالات النقدية والتغذية التابع لليونيسف.

UN0649836
UNICEF/UN0649836
والدة الطفلة أمة الرحمن اثناء استلامها قسيمة حوالة نقدية مقدمة من اليونيسف، صنعاء

يوسف الشيباني، 34 عامًا، يشرف على عملية التسجيل في برنامج الحوالات النقدية والتغذية في خمس محافظات.

 يوضح يوسف قائلاً: "يحصل القائمون على رعاية الطفل على قسيمة لتغطية أجور المواصلات والنفقات اليومية، بالإضافة إلى قسيمة" الخروج". "الهدف منها هو تغطية تكاليف الرعاية الصحية والتغذية ومساعدة والدي الطفل في تكريس مزيد من الوقت لطفلهم لمدة ثلاثة أشهر على الأقل بعد خروجهم من المستشفى للمساعدة على تفادي اصابة الطفل بسوء التغذية من جديد."

تعمل شروق محمد عبد الله سنان، 38 عاما، طبيبة أطفال في مستشفى فلسطين. بعد أن تستقبل وتفحص الأطفال الذين تمت إحالتهم من جميع أنحاء المنطقة، فإنها تقوم على تحديد أسباب سوء التغذية، وأي مضاعفات، ثم تحدد من منهم سيبقى في المستشفى لتلقي العلاج. نظرًا لأن معظم الأطفال الذين تفحصهم يعانون من سوء التغذية الحاد، يتم إعطاؤهم الأدوية والفيتامينات والحليب فورًا. لكن يتم إعطاء الطفل المضادات الحيوية في الحالات المستعصية مثل التهاب الصدر أو الحمى أو الإسهال المائي المصحوب بالقيء.

UN0679902
UNICEF/UN0679902/Gabreez
تتلقى أرجوان البالغة من العمر ثلاث سنوات الرعاية الطبية في مركز الظاهر الصحي بمحافظة حجة

من خلال تجربة شروق، يعد برنامج اليونيسف للحوالات النقدية والتغذية أمرًا بالغ الأهمية لأن بعض الأسر لا تستطيع شراء الأدوية أو الحصول على المواصلات أو تغطية تكاليف الأكل والشرب للأب أو الأم الذي يرافق طفله الذي يخضع للعلاج في المستشفى. وترى الدكتورة شروق أن "البرنامج قدم الأدوية والدعم المالي مما شجع العائلات على إحضار أطفالهم للحصول على التغذية والعلاج وتحقيق نتائج صحية أفضل على المدى الطويل".

عندما وصلت أمة الرحمن البالغة من العمر 9 أشهر إلى مركز التغذية العلاجية، كانت تعاني من سوء التغذية الحاد ومشاكل في الدماغ، وكانت بحاجة إلى العلاج والرعاية والتغذية بشكل عاجل. كان وزنها 2,3 كيلوغرامات فقط، وهو متوسط وزن الأطفال الذين لا زالوا في عمر شهرين.  تقول الدكتورة شروق مبتسمة: "في غضون 5 أيام، تمكّنا من زيادة وزنها إلى 2,9 كيلوغرامات، وهذه نسبة جيدة".

يتمثل الهدف الفوري للبرنامج في الحد من وفيات الأطفال التي يمكن تفاديها عن طريق زيادة معدلات استقبال الأطفال المصابين بسوء التغذية في مراكز التغذية العلاجية. وبناءً على ذلك، فإن التصميم التنفيذي للبرنامج يلبي بصورة فورية حاجة القائم على رعاية الطفل من النقود لتغطية تكاليف الخدمة وتفادي أي تعطل لعملية معالجة الطفل المصاب بسوء التغذية.