اليمن يشهد عودة انعدام الأمن الغذائي إلى مستويات مقلقة للغاية

تحذّر وكالات الأمم المتحدة من أن الأزمة الاقتصادية والنزاع والفيضانات والجراد الصحراوي- والآن جائحة كوفيد-19 - قد تطيح بالتحسينات المحققة على صعيد الأمن الغذائي في مناطق من اليمن

22 تموز / يوليو 2020
 طفل يعاني من سوء التغذية يتلقى العلاج في أحد المخيمات النازحين في منطقة أهل الجلال بمحافظة مأرب
يونيسف اليمن/2020
طفل يعاني من سوء التغذية يتلقى العلاج في أحد المخيمات النازحين في منطقة أهل الجلال بمحافظة مأرب

بيان صحفي مشترك

 

22 يوليو/تموز 2020، صنعاء- يحذّر التحليل الأخير للتصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي الذي أصدرته اليوم منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (المنظمة) بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، وبرنامج الأغذية العالمي وشركاء آخرون من أن الصدمات الاقتصادية والنزاع والفيضانات وغزوات الجراد الصحراوي والآن جائحة كوفيد-19 تولّد عاصفة مثالية قد تعكس المكاسب التي تحققت بصعوبة على صعيد الأمن الغذائي في اليمن.

ويتوقع التحليل الذي أُجري في 133 مقاطعة حتى الآن في جنوب اليمن[1] حصول زيادة مقلقة للغاية في عدد الأشخاص الذين يواجهون مستويات عالية من انعدام الأمن الغذائي الحاد، أي في مرحلة الأزمة (المرحلة 3 من التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي) ومرحلة الطوارئ (المرحلة 4 من التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي) بحلول نهاية العام.

وقد تراجع انعدام الأمن الغذائي الحاد خلال العام الماضي بفضل زيادة ملحوظة في المساعدات الإنسانية، إنما قد يُلغى كل العمل الجيد بسرعة في ظل التوقعات بشأن ارتفاع عدد السكان الذين يواجهون مستويات عالية من انعدام الأمن الغذائي الحاد من مليوني (2) شخص إلى 3.2 مليون شخص خلال الأشهر الستة القادمة.

وقد يمثل هذا زيادةً من 25 في المائة (فبراير/شباط- أبريل/نيسان) إلى 40 في المائة من السكان (في يوليو/تموز-ديسمبر/كانون الأول) الذين يعانون من مستويات عالية من انعدام الأمن الغذائي الحاد، حتى وإن تمّت المحافظة على المساعدة الغذائية الإنسانية وحصول المعوزين عليها.

محرّكات انعدام الأمن الغذائي الحاد:

 

  • المحرك الرئيسي هو التدهور الاقتصادي. وتستمر الأزمة الاقتصادية مصحوبة بالتضخم في ظل التراجع دون رادع للعملة المحلية، وارتفاع أسعار المواد الغذائية ونضوب قريب للاحتياطات من العملات الأجنبية. على سبيل المثال، منذ منتصف ديسمبر/كانون الأول 2019 وحتى منتصف يونيو/حزيران 2020، فقدت العملة المحلية (الريال اليمني) في المتوسط 19 في المائة من قيمتها مقابل الدولار الأمريكي، بما يتجاوز مستويات أزمة عام 2018.
  • يبقى النزاع هو المحرك الرئيسي لانعدام الأمن الغذائي الحاد.
  • تؤثر جائحة كوفيد-19 على توافر الأغذية والحصول عليها وعلى إمدادات السوق، وكذلك على الفرص المدرّة للدخل والأجور. وقد أفضت التدابير الهامة المتخذة للحدّ من انتشار جائحة كوفيد-19 إلى تأخّر الاستيراد، وظهور حواجز لوجستية واضطراب الأسواق. كما انخفضت التحويلات من اليمنيين في الخارج بحوالي 20 في المائة، ومن المتوقع أن تواصل تراجعها.
  • وتظهر مناطق جديدة للجراد الصحراوي وتربية دودة الحشد الخريفية نتيجةً لظروف مواتية من الناحية الإيكولوجية، بما في ذلك الأمطار، وتهدد إنتاج الأغذية في اليمن، والإقليم وما بعده.
  • من المتوقع أن يبلغ إنتاج الحبوب هذا العام مثلاً 000 365 طن متري- أي أقل من نصف المستويات التي كانت سائدة قبل اندلاع الحرب.
  • وقد خلّفت الفيضانات المفاجئة أصلاً آثارًا مدمّرة في بعض المناطق، ومن المتوقع أن تضرب الأعاصير معظم المقاطعات على طول الساحل العربي في الأشهر القادمة.

 

وقالت السيدة ليزغراندي، منسقة الشؤون الإنسانية لليمن: "يفيدنا التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي بأن اليمن يقف من جديد على حافة أزمة كبرى على صعيد أمنه الغذائي. وقبل ثمانية عشر شهرًا من الآن، حين واجهنا حالةً مماثلة، تلقينا تمويلاً سخيًا. وعملنا على ترشيد استخدام الموارد التي عُهدت إلينا، وعزّزنا المساعدة بشكل ملحوظ في المقاطعات حيث كان الأشخاص يعانون من أعلى مستويات الجوع والخطر. وحقّقنا نتائج مذهلة؛ حيث أننا منعنا حصول المجاعة. وما لم نتلقّ التمويل الذي نحتاجه اليوم، لن نتمكن من تكرار الأمر عينه هذه المرة".

أمّا السيد حسين غادين، ممثل منظمة الأغذية والزراعة في اليمن فقد قال "لقد مرّ اليمنيون بأوقات عصيبة جدًا وأثبتوا قدرتهم على الصمود. غير أنهم يواجهون الآن العديد من الصعوبات والتهديدات في الوقت ذاته- من جائحة كوفيد-19 إلى غزوات الجراد الصحراوي. فالمزارعون والأسر من أصحاب الحيازات الصغيرة الذين يعتمدون على الزراعة في سبل عيشهم يحتاجون إلى دعمنا اليوم أكثر من أي وقت مضى".

وقال السيد لورنت بوكيرا، المدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي في اليمن: "يواجه اليمن أزمةً على جبهات متعددة. ويجدر بنا أن نتحرك الآن. ففي عام 2019، وبفضل توسيع نطاق العمليات، تمكن برنامج الأغذية العالمي وشركاؤه من عكس التدهور الحاصل في المناطق الأكثر تضررًا في اليمن. إنما عادت إشارات التحذير إلى الظهور، وإذا ما أضيفت جائحة فيروس كورونا المستجد، قد يتفاقم الوضع إلى حدّ كبير في حال تأخر اتخاذ الإجراءات الإنسانية".

وصرّح الدكتور شيرين فاركي، ممثل اليونيسف بالإنابة في اليمن قائلةً:" إن مزيجًا خطيرًا من النزاع، والضائقة الاقتصادية، وندرة الأغذية والنظام الصحي المتهاوي دفع ملايين الأشخاص في اليمن إلى شفير الهاوية، وقد تؤدي جائحة كوفيد-19 إلى تفاقم هذا الوضع. بالفعل، إن عددًا متزايدًا من الأطفال الصغار معرّضون لسوء التغذية الشديدة بما يتطلّب معالجة طارئة. لذا، يتسم الدعم المتزايد والمستدام بأهمية حيوية إذا ما أردنا إنقاذ حياة هؤلاء الأطفال".

ما الذي يجب أن نفعله الآن؟

تتضمن التوصيات الصادرة عن تحليل التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي بشأن الإجراءات الطارئة الواجب اتخاذها ما يلي:

 

  • ضمان تقديم المساعدة الإنسانية بشكل متواصل ومن دون عوائق لإنقاذ حياة السكان الذين يواجهون مستويات عالية من انعدام الأمن الغذائي الحاد، بما في ذلك النازحين، وحماية سبل عيشهم؛
  • وإعادة تأهيل البنى التحتية للمياه التي تضرّرت بفعل الفيضانات، والتقليل إلى الحدّ الأدنى من آثار الفيضانات المقبلة على نظم المياه والريّ؛
  • ودعم المزارعين الذين خسروا محاصيلهم ومراعيهم بسبب الآفات والصدمات المناخية (تفشي الجراد ودودة الحشد الخريفية والفيضانات)؛
  • وتشجيع الممارسات التغذوية الجيدة على مستوى الأسرة من خلال أنشطة مثل البستنة المنزلية والتوعية التثقيفية على سلامة الأغذية والمياه؛
  • وتعزيز نظم الإنذار المبكر والرصد العام للأمن الغذائي من أجل التخفيف من الآثار السلبية للصدمات وإتاحة استجابة سريعة ومنسقة.

 


[1]  يستند تحليل التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي إلى بيانات تمّ جمعها في مارس/آذار 2020 في 133 مقاطعة في 13 محافظة في جنوب اليمن، فضلاً عن استعراض محركات الجوع وآثارها في هذه المناطق خلال الفصل الثاني من عام 2020. وهي تشمل الفيضانات المفاجئة، والجراد الصحراوي وغزو دودة الحشد الخريفية، وموجة النزاعات في الجوف ومريب. ومن المتوقع أن يصدر تحليل كامل للتصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي، بما في ذلك البيانات من سائر أنحاء العالم بعد بضعة أشهر.

 

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

هارييت دواير
أخصائية إتصال وإعلام
يونيسف اليمن
هاتف: +967 712223001
هاتف: +44 79 43 90 9210
بريد إلكتروني: hdwyer@unicef.org

عن اليونيسف

تعمل اليونيسف في بعض المناطق الأصعب في العالم، وذلك للوصول إلى الأطفال الأكثر حرماناً. نعمل في 190 دولة ومنطقة من أجل كلّ طفل، في كلّ مكان، لبناء عالم أفضل للجميع.

للمزيد من المعلومات حول اليونيسف وما تقوم به من أجل الأطفال، يمكنكم زيارة موقعنا www.unicef.org/yemen

تابعوا منصات اليونيسف في اليمن على فيسبوك   تويتر   يوتيوب