المنظمات الإنسانیة تسابق الزمن لمساعدة الیمن في مواجھة فیروس كوفید- 19 ، الصعوبات أمامھم كبیرة

بيان من مكتب المنسق المقیم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانیة في الیم ن

24 نيسان / أبريل 2020
a hospital room
يونيسف اليمن/2020
يوجد أكثر من 360 ألف طفلا يعانون من سوء التغذية الحاد الوخيم في عموم اليمن. يقوم هذا الجناح الطبي بعلاج مجموعة من أشد حالات سوء التغذية خطورة

 

صنعاء، 23 أبریل 2020 م – تسارع الوكالات الإنسانیة لمساعدة السلطات في كبح انتشار فیروس كوفید- 19 في الیمن ولإعداد وتجھیز المرافق

في حال مرض الأشخاص بالفیروس.

وقالت السیدة لیز غراندي، منسق الشؤون الإنسانیة في الیمن: "إنھ سباق مع الزمن. خطر فیروس كوفید- 19 مخیف جدا،ً ویجب علینا فعل كل ما

نستطیع لإیقاف انتشار الفیروس ومساعدة الأشخاص الذین قد یصابون بالعدوى."

وأضافت السیدة غراندي: "علینا أن نكون صریحین، فالصعوبات أمامنا كبیرة. فنحن ندعم أكبر العملیات الإنسانیة في العالم، حیث نصل إلى أكثر

من 13 ملیون شخص شھریا.ً"

"الظروف التشغیلیة مقیدة، وشُلت في بعض الأماكن. ولا یوجد لدینا الموارد الكافیة. وحتى یرى المانحین بأن السلطات سمحت لنا بالقیام بمھامنا

بالطریقة الصحیحة، وفقا لذات المبادئ التي تحُترم في جمیع أرجاء العالم، سیبقى التمویل محدودا.ً "

وباستخدام الموارد الموجودة، حتى أثناء محاولتھم حشد الأموال الإضافیة، تتخذ الوكالات الإنسانیة خطوات حاسمة.

تعمل منظمة الصحة العالمیة على تمویل عمل 333 من فرق الاستجابة السریعة. یتواجد الفریق المؤلف من خمسة أشخاص في كل مدیریة من

مدیریات البلد، وھم مسؤولین عن الكشف والتقییم والإخطار والاستجابة للحالات المشتبھ اصابتھا بفیروس كوفید- 19 . یمكن للأشخاص الوصول

إلى ھذه الفرق من خلال قنوات متعددة، بما فیھا أرقام الخطوط الساخنة التي تم إنشاؤھا حدیثا .

وقال المدیر القطُري لمنظمة الصحة العالمیة، ألطاف موساني: "الھدف ھو زیادة عدد الفرق لتصل إلى 999 فریق، ثلاثة أضعاف قدرات الكشف

الموجودة."

وبصفتھا وكالة الصحة الدولیة الرائدة في البلد، تعمل منظمة الصحة العالمیة على تجھیز والمساعدة في تحسین وحدات العزل المتخصصة في 37

مستشفى في جمیع أنحاء البلد والتي خصصتھا السلطات لعزل حالات فیروس كوفید- 19 . تلقت 32 مستشفى المعدات وتم تجھیز 7 وحدات عزل

متخصصة الآن للعمل بكافة طاقتھا التشغیلیة. وستعمل بقیة المستشفیات ال 30 بكافة طاقتھا التشغیلیة في غضون الأسبوعین القادمین، بتمویل من

منظمة الصحة العالمیة.

تحركت منظمة الصحة العالمیة سریعا لتأمین الحصول على المعدات في السوق العالمیة، حیث الإمدادات محدودة والأسعار مرتفعة ویواجھ

المشترون للیمن منافسة شدیدة من بقیة البلدان. اشترت منظمة الصحة العالمیة ونقلت ووزعت 520 سریر لوحدات العنایة المركزة و 208 أجھزة

تنفس. واشترت منظمة الصحة العالمیة 1,000 سریر إضافي لوحدات العنایة المركزة و 400 جھاز تنفس، وستعمل على نقلھم وتوزیعھم حالما

تسمح الظروف بذلك.

وفي الشھرین الماضیین، اشترت ووزعت منظمة الصحة العالمیة ما یزید عن 6,700 من مجموعة أدوات الفحص، وأمنت توفیر 32,400

مجموعة إضافیة والتي ستصل خلال الأسابیع القادمة. وعلى الرغم من شح المواد على مستوى العالم، تحاول منظمة الصحة العالمیة جاھدة توفیر

معدات الحمایة الشخصیة اللازمة لتلبیة الاحتیاجات المتوقعة للستة الأشھر القادمة.

ومع معرفة مدى أھمیة علاج الخط الأول، تعمل منظمة الصحة العالمیة مع شركاء العمل الإنساني على إعادة توظیف 26 مركز عملیات طارئة

والتي تم إنشاءھا في ذروة وباء الكولیرا، وذلك لمواجھة فیروس كوفید- 19 . وانتھى شركاء العمل الإنساني من تدریب نحو 900 عامل في المجال

الصحي على الاستجابة السریعة والسیطرة على العدوى وإدارة الحالات والاسعافات الأولیة النفسیة ومساعدة الأطفال في التغلب على التوتر.

وقالت السیدة سارة بیسولو نیانتي، الممثل القطُري للیونیسیف: "مساعدة الأشخاص على فھم طبیعة الفیروس بشكل أفضل ھو المفتاح الرئیسي

لإیقاف انتشاره. الأشخاص قلقون وخائفون على أسرھم وأنفسھم. فالحصول على معلومات صحیحة بین أیدیھم ھو أحد أھم الأشیاء التي یمكننا

القیام بھا."

 

  ***

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

بيسمارك سوانجن
مدير قسم الإتصال والإعلام
مكتب اليونيسف - اليمن
هاتف: +967 71 222 3161
بريد إلكتروني: bswangin@unicef.org

عن اليونيسف

تعمل اليونيسف في بعض المناطق الأصعب في العالم، وذلك للوصول إلى الأطفال الأكثر حرماناً. نعمل في 190 دولة ومنطقة من أجل كلّ طفل، في كلّ مكان، لبناء عالم أفضل للجميع.

للمزيد من المعلومات حول اليونيسف وما تقوم به من أجل الأطفال، يمكنكم زيارة موقعنا www.unicef.org/yemen

تابعوا اليونيسف على فيسبوك   تويتر   يوتيوب