23 أيلول / سبتمبر 2020

مشروع الاستجابة الطارئ للأزمة في اليمن

أدى اشتداد الأزمة في اليمن منذ عام 2015 إلى توقف صندوق الرعاية الاجتماعية، مما ترك المستفيدين من صندوق الرعاية الاجتماعية وهم الاكثر ضعفا دون أي دعم. وقد أدى ارتفاع أسعار السلع الأساسية الغذائية وغير الغذائية ، وفقدان الأصول وسبل العيش، والنزوح، إلى تفاقم الوضع. استجابة لذلك، وافق البنك الدولي على مشروع الحوالات النقدية الطارئ (ECT) في إطار المشروع الطارئ للاستجابة للأزمات ECRP الجاري تنفيذه. يتم تنفيذ مشروع الحوالات النقدية الطار ئ من قبل منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) ويقوم المشروع بتقديم خدمات شبكة الأمان الطارئ للمستفيدين من صندوق الرعاية الاجتماعية. يتم إدارة وتنفيذ مشروع الحوالات النقدية الطارئ من قبل اليونيسف من خلال وحدة إدارة المشروع (PMU) ، بتمويل ومساعدة فنية من قبل البنك الدولي / مؤسسة التنمية الدولية IDA جنبًا إلى جنب مع التمويل المشترك من وزارة الخارجية الأمريكية NEA .ساهمت DFID في البداية من خلال انشاء صندوق اتئماني متعدد المانحين تابع للبنك الدولي ولاحقًا من خلال التمويل الموازي. يستخدم مشروع الحوالات النقدية الطارئ (ECT) قائمة المستفيدين التابعه لصندوق الرعاية الاجتماعية الذي بدوره قام بتسجيل هذه القائمة قبل الصراع ؛ و يبني وفق نفس معايير هذه المؤسسة الوطنية بهدف المساهمة في تعزيز نظام الحماية الاجتماعية الوطني بحيث يمكن تسليم المشروع مرة أخر ى إلى صندوق الرعاية الاجتماعية بمجرد أن تكون الظروف مناسبة. غير ان المشروع قد استفاد من إجراء بعض التعديلات على آلية صرف المساعدة النقدية و ذلك لضمان إمكانية إيصال المساعدة النقدية في ظل ظروف الصراع القائمة، والذي يتطلب من مشروع الحوالات النقدية الطارئ (ECT) إجراء العديد من العمليات المترابطة. وتشمل هذه العمليات: التيسير، الصرف ، رفع و معالجة الشكاوى، و الرقابة والتقييم من قبل طرف ثالث. حيث ان جميع هذه الشراكات مدعومة على مستوى أفقي من خلال أدوات اتصال ونظام ادارة المعلومات MIS-ECT . يجب أن يمر جميع المستفيدين بعملية التحقق من الهوية لمرة واحدة بمطابقة بطاقة هوية تحمل صورة يقبلها المشروع مع المعلومات المخزنة في نظام ادارة المعلومات ( MIS ). هذا التحقق من الهوية هو شرط مسبق للصرف وهو إجراء رئيسي لتخفيف المخاطر وضمان وصول النقود إلى المستفيد الصحيح .لضمان أن مشروع الحوالات النقدية الطارئ (ECT) يُدار بطريقة شفافة وآمنة خاصةً في بيئة الصراع الحالية باليمن، فإن تنفيذ المشروع يحتاج إلى عدد م ن العمليات الإدارية التي من المتصور أن يتم دعمها من خلال العديد من الخدمات الاستشارية والتي يتم التعاقد عليها وإدارتها من قبل اليونيسف. وتشمل هذه العمليات: ( 1 ) وكالة الصرف/البنك، ( 2 ) التيسير الميداني ؛( 3 ) الرقابة من قبل طرف ثالث ( 4) خدمات دعم جودة التنفيذ. كما يتضمن المشروع أيضًا آلية لمعالج ة الشكاو ى تديرها اليونيسف بشكل كامل . يبدأ مشروع الحوالات النقدية الطارئ (ECT) بإنشاء قائمة المستفيدين التي تشمل مبلغ المساعدة النقدية الخاص بكل مستفيد، محسوبة باستخدام معادلة دفع محددة مسبقًا، والعلامات التي تدل مؤسسة الصرف/البنك لإتخاذ إجراءات محددة مع المستفيد وفقًا لتعليمات اليونيسف. تبدأ منظمة التيسير بفتح أقنية للحوار و التواصل بشكل دوري و داائم مع السلطات و الوجهاء المحليين الرسميين وغير الرسميين لضمان التنفيذ السلس لأنشطة المشروع، حيث يتم من خلالهم الوصول إلى المستفيدين لابلاغهم بجميع المعلومات ذات الصلة بالمشروع. يغطي المشروع كامل الأراضي اليمنية كما يتمتع بالمرونة الكافية للوصول إلى كل مستفيد في مكان إقامته الحالية. خلال فترة صرف المساعدات النقدية، يمكن للمستفيدين الذين تم التحقق منهم التوجه إلى مواقع الصرف القريبة من محل اقامتهم الحال ي و التابعة لوكالة الصرف/البنك المخصصة له م لاستلام المساعدة النقدية. كما يمكنهم الاستفادة من خدمة الايصالي المنزلي في حال كان المستفيد من كبار السن أو ذوي الاحتياجات الخاصه أو لديهم أي صعوبات أخرى تمنعهم من التنقل. يمكن لمن لديهم أسئلة أو شكاوى أو يحتاجون إلى دعم، تقديم شكاويهم والتي يتم تحليلها بعد ذلك من قبل فريق متخصص وفقا لبروتوكولات مفصلة.