لقاحات "كوفيد-19" من ناحية التوريد

سؤال وجواب مع مسؤولة الإمداد والخدمات اللوجستية في اليونيسف في السودان

By Proscovia Nakibuuka Mbonye
covid-19 vaccines, covid-19 syringes, Sudan, COVAX, UNICEF, safety boxes, COVID-19 vaccination
UNICEF Sudan/2021
10 آذار / مارس 2021

هناك الكثير من التفاصيل التي تدخل عندما تتم الوصاة على طلبية ما، ومنها عملية الشحن وتتبُّع الإمدادات المطلوبة قبل وصولها إلى وجهتها. وكذلك التحقق من الكميات وبقية التفاصيل لضمان الدقة، وهذه بعض العناصر القليلة جدًا في القائمة الطويلة التي تقوم آمنة عثمان، مسؤولة التوريد والخدمات اللوجستية، بمراجعتها عند التحضير لاستلام أية شحنة. أما بالنسبة لهذه الشحنة المحددة، فقد كانت قائمة ما يجب التحقق منه أطول من غيرها.

قامت آمنة على مر السنوات أثناء وجودها في اليونيسف بالإشراف على عملية نقل العديد من الشحنات، لكنها تؤكد أن هذه الشحنة التي احتوت على أول دفعة من لقاحات "كوفيد-19" إلى البلاد ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا كافة، كانت مختلفة عن سابقاتها. تحدثنا مع آمنة، وإليكم القصة كما روتها.

 

حدّثينا عن الأمور التي تدخل في إطار ضمان وصول اللقاحات بشكل آمن؟ 

إن الأنشطة الحاسمة لسلسلة التوريد، مثل تقييم سلسلة التبريد، والخدمات اللوجستية والتوزيع الآمن والتعامل السليم لضمان أمان نفايات الرعاية الصحية، تعتبر كلها من بين الأشياء الحاسمة التي نفحص تفاصيلها عند التحضير لتسليم اللقاح. وعلى هذا النحو، فقد حرصنا على أن يكون التوصيل الآمن للقاحات "كوفيد-19"، تمامًا مثل أي لقاحات أخرى، قد وضع كجزء أساسي ضمن خطة التوزيع والتلقيح الوطنية. وقد جرى تقييم للتوزيع الكامل لسلسلة التبريد وعلى جميع المراحل والمستويات لضمان الحفاظ على اللقاحات في درجة الحرارة المناسبة، منذ لحظة وصولها إلى المطار، وخلال النقل إلى مرافق التخزين الوطنية، وإلى أن تصل أخيرًا إلى نقطة الخدمة النهائية – أي إلى مركز التلقيح.

 

ماذا كان دوركِ في ضمان إيصال الدفعة الأولى من لقاحات "كوفيد-19" إلى السودان بشكل آمن؟

على عكس الشحنات الأخرى، فإن شحنة لقاحات "كوفيد-19" كانت فريدة وحساسة. لقد ضمن العمل عن كثب مع شركاء من وزارة الصحة الفيدرالية، وعلى وجه التحديد الفريق اللوجستي، توفير جميع الأوراق المطلوبة والحصول على الشهادات في وقت مبكر لإتمام عملية التخليص بسلاسة. ولحسن الحظ، فقد تم الحصول على ورقة تنازل لإعطاء الأولوية للقاحات، وهكذا تمّ الحصول على الموافقة على كل ما لزم في غضون 24 ساعة فقط. وعلى الرغم من أن العملية الأولية تمت بسلاسة، إلى أني لم أتوانَ، بل واصلت تتبع الشحنة من وقت تحميلها حتى وصولها إلى وجهتها – أي إلى مطار الخرطوم الدولي، مع تزويد الزملاء المسؤولين عن توثيق وصول اللقاحات بالتحديثات بشكل منتظم. وحتى عندما وصلت اللقاحات، واصلت الاطمئنان على نقلها بأمان إلى مخزن التبريد الوطني لتخزينها في درجة الحرارة المناسبة، بانتظار المزيد من التوزيع والتلقيح. " يجب اتباع هذه العملية لكي تظل اللقاحات فعالة، وإلا فإننا نكون قد جازفنا بخسارتها كلها."

 

 يجب اتباع هذه العملية لكي تظل اللقاحات فعالة، وإلا فإننا نكون قد جازفنا بخسارتها كلها

ما هو شعورك الآن بعد أن تلقى السودان هذه اللقاحات، وما هو تأثيرها عل المواطنين؟

بصفتي عضوًا في طاقم اليونيسف، فإني أشعر بفخر كبير لكوني جزءًا من هذا الفريق ومن مرفق كوفاكس العالمي الذي يشتري ويقدم لقاحات"كوفيد-19" للبلدان الأقل حظًا لكي تحصل عليها بشكل عادل ومنصف. كان السودان أول دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تتلقى اللقاح من مرفق كوفاكس، وهي لحظة تاريخية تُسجلّ لبلدنا. لقد مرت على الجميع أوقات صعبة، وفُقدت أرواح كثيرة أثناء الجائحة. الآن وقد أصبح اللقاح موجودًا هنا، فإننا نأمل في غد أفضل.

أشعر كذلك بالارتياح والحماس الكبيرين لأنه الأولوية في الحصول على اللقاح قد أعطيت للعاملين في مجال الصحة نظرًا للدور الحاسم الذي يقومون به من أجل رعاية الآخرين، فإن استمرار حمايتهم هو أمر بالغ الأهمية. عندما يكونون بأمان، نكون نحن أيضًا بأمان.

 

كان السودان قد تلقى الحقن وصناديق الأمان قبل وصول اللقاحات. فما هي ضرورة هذه الإمدادات لعملية التلقيح ضد "كوفيد-19"؟

لا يمكن للتلقيح أن يتم دون استخدام الحقن! وقد عملنا حتى اليوم على دعم وصول دُفعتين من الحقن وصناديق الأمان إلى السودان. إن هذه الإمدادات ضرورية جدًا لنجاح حملة التلقيح، وأنا سعيدة بأنها وصلت قبل اللقاحات. كل مرة تُسلم لقاحات "كوفيد-19" في العالم أجمع، تُرسل قبلها كمية موازية من الحقن وصناديق الأمان. هذه الصناديق تؤمن الدعم للتخلص من الحقن المستخدمة بشكل آمن حال استخدامها في عملية إعطاء اللقاح، وبذلك تمنع خطر العدوى.

covid-19 vaccines, covid-19 syringes, Sudan, COVAX, UNICEF, safety boxes, COVID-19 vaccination
UNICEF Sudan/2021

كان السودان قد تلقى الحقن وصناديق الأمان قبل وصول اللقاحات. فما هي ضرورة هذه الإمدادات لعملية التلقيح ضد "كوفيد-19"؟

لا يمكن للتلقيح أن يتم دون استخدام الحقن! وقد عملنا حتى اليوم على دعم وصول دُفعتين من الحقن وصناديق الأمان إلى السودان. إن هذه الإمدادات ضرورية جدًا لنجاح حملة التلقيح، وأنا سعيدة بأنها وصلت قبل اللقاحات. كل مرة تُسلم لقاحات "كوفيد-19" في العالم أجمع، تُرسل قبلها كمية موازية من الحقن وصناديق الأمان. هذه الصناديق تؤمن الدعم للتخلص من الحقن المستخدمة بشكل آمن حال استخدامها في عملية إعطاء اللقاح، وبذلك تمنع خطر العدوى.

 

ما هي الخطوة التالية بالنسبة لكِ من ناحية التوريد، بعد وصول الدفعة الأولى من اللقاحات؟

لن نرتاح إلى أن تصل الشحنة الأخيرة إلى البلاد، والتي تحتوي على 17 مليون جرعة، وهي ضمن الطلبية التي طلبها السودان. نأمل أن يكون هذا ممكنًا قبل نهاية عام 2021. ولكن هذا الأمر لن يتحقق إلا إذا عملنا كفريق واحد نحو هدف مشترك – وهو إعطاء لقاحات للجميع بغض النظر عن هويتهم، بما في ذلك اللاجئين والنازحين. فالحصول العادل والمنصف على اللقاح هو ما يهدف مرفق كوفاكس إلى تحقيقه.