حوّاء ونساء جبل مرة

يستمر النضال من جيل إلى جيل، لكنه مصحوب بالأمل...

إيمان التيجاني
11 تموز / يوليو 2021

ما إن وصلت إلى بيت حوّاء، حتى وجدتُ فناء البيت يعجّ بالنساء اللواتي أتينَ من حيّ السوق وحيّ الجامع وأحياء أخرى من أحياء المنطقة. كانت جميع النساء منهمكات في مناقشة كيفيّة المساهمة في إنشاء روضة للأطفال ومركز نسائيّ في المنطقة الواقعة جنوب جبل مرة. سألتُ إحدى النساء عن سبب شعورهنّ بالحاجة إلى إنشاء مركز نسائيّ، فأجابت: "نحن بحاجة إلى تعلّم مهارات جديدة". حين لاحظتُ أنّ جميع هؤلاء النساء بَدَونَ منهمكات بالقيام بعدة مهامّ، منها الزراعة وإحضار المياه ورعاية الأطفال وكافّة الواجبات المنزليّة، سألتها عما إذا كانت تعتقد أنه سيكون لديهنّ الوقت لإدارة المركز. أجابت: "نعم، ينبغي علينا أن نقوم بذلك". قالت المرأة إن النساء بحاجة إلى تحسين سبل معيشتهنَّ من خلال إيجاد مصادر دخل أخرى. على سبيل المثال، يمكن أن تقوم النساء بحشد مواردهن لشراء المواد المستخدمة في إنتاج المنتجات التقليدية التي تصلح للاستخدام، وبيعها للزوار كمصنوعات يدوية، وتسويقها أيضاً خارج المنطقة.  

Women of Gorlangbang

استرسلت النساء في وصف التحدّيات العديدة التي تواجه إنشاء نظام يمكن أن يساعد نساء المنطقة، وقد تأثرتُ كثيرًا بإيمانهنّ الراسخ بنضالهنّ ورغبتهنّ في تغيير وضعهنّ. أشارت النساء إلى أنّ أكثر من 10 سنوات قد مرّت والقرية معزولة عن العالم بأسره دون أن تحصل على أيّ دعم لتحسين الظروف المعيشية للنساء في جنوب جبل مرة. كانت أكثر من 25 امرأة قد أتينَ لحضور هذا اللقاء وهنَّ يحملنَ أطفالهن على أذرعهنّ، تتبعهنّ نساء أخريات أيضًا. بإمكان المرء أن يرى المرونة والالتزام القوي تجاه أسرهنّ واضحة على ملامح وجوههنّ، فقد عقدت هذه النساء العزم على جعل الغد أفضل من البارحة. كانت اليونيسف واثنان من الشركاء، وهما الاتحاد الأوروبي وهيئة الإغاثة "كير إنترناشونال" (Care International)، من بين المنظمات الإنسانية القليلة التي تقوم بزيارة المنطقة منذ عام 2011، لكن الحاجة أكبر من ذلك بكثير. لن تتوقف جهود إنقاذ الأرواح أبدًا في هذه المنطقة التي يعيش فيها حاليًا حوالي 20،000 قروي. يعمل هؤلاء القرويون بنشاط في الزراعة وإنتاج الفاكهة مثل البرتقال والمانجو والتفاح، لكن الظروف المعيشية في المنطقة بأكملها سيئة للغاية.

Gorlangbang Water Commute

تعاني المنطقة في الوقت الراهن من نقص في البنية التحتية الأساسيّة الضرورية لدعم الحياة الكريمة للإنسان. فلا يوجد سوى عيادة صحيّة واحدة تقوم هيئة الإغاثة "كير إنترناشونال" حاليًا على إنشائها لكنها لم تبدأ العمل بعد. وقد ظهر الدليل على الحاجة المُلحّة للخدمات الصحية واضحًا خلال قيامنا بمهمتنا، إذ أصيبت إحدى النساء اللواتي حضرنَ لقاء "حوّاء" بعسر الولادة. وبما أنه كان قد سبق لهذه المرأة أن فقدت طفلاً من قبل، فقد كان القلق كبيرًا جدًّا حول وضع المرأة والجنين. لحسن الحظ، كان طبيب قد رافق البعثة، واستجاب هذا الطبيب لنداء الواجب وزار فاطمة في بيتها الساعة الثانية فجراً. قال الطبيب إنه ليس متفائلاً من وضع المرأة، وعلمنا أن أقرب مرفق صحي موجود في بلدة أخرى، وأن أقصر طريق للوصول إليه تستغرق 45 دقيقة ركوباً على ظهر حمار أو جمل، ثم ساعتين بواسطة السيارة على طريق صخري وَعر. لكن الطبيب نصح فاطمة في النهاية أن تقوم بهذه الرحلة. عندها، جلستُ بصمت مع أعضاء البعثة الآخرين ننتظر سماع الأخبار، وفكرتُ في تلك الأثناء في قرية أخرى في جبل مرة كنتُ قد زرتها منذ أكثر من 10 سنوات.

Gorlangbang

على الرغم من أن الوجوه بدت مألوفة والنضال الحالي كان لا يزال شبيهاً بسابقه إلى حدّ بعيد، إلا أنني لاحظت فرقًا كبيرًا هذه المرة، فقد كان صمود سكان جنوب جبل مرة وأملهم قوياً. ربما كان الاختلاف أيضًا هو أننا أتينا هذه المرة كشركاء مستعدّين لتقديم يد المساعدة لبناء المجتمعات المحلية لسكان المنطقة. كان الغرض من البعثة في الواقع هو فهم احتياجات المنطقة بشكل كامل وإشراك أفراد المجتمع المحليّ في عملية التغيير الاجتماعي. الإطار الذي تصوّرت فيه الوضع أتى من خلال تقديري لتأثير عملية التواصل من أجل التنمية.

تركز اليونيسف وشركاؤها على زيادة مشاركة المجتمع المحلي في مشاريع التنمية من خلال إشراك الشباب في عملية التغيير الاجتماعي وتعزيز التماسك الاجتماعي بين جميع شرائح المجتمع المحليّ. استغرقتُ في التفكير في نهاية المطاف حول الفرق الذي يمكن أن تحدثه عشر سنوات من الدعم في تعزيز مرونة المنطقة. بعد مرور عدة ساعات، أعادني صوت حمل نبرة فرحٍ إلى اللحظة الراهنة، وكان الصوت قادمًا من خارج الغرفة. اندفعنا جميعًا لمعرفة ما الذي حدث، فاكتشفنا أن فاطمة أنجبت طفلاً جميلاً! شعر الجميع بالارتياح وسارعوا إلى شُكر الطبيب على قراره الحكيم والشجاع، وكذلك شكر السائقين الذين تمكّنوا من السفر عبر الطرق الصخرية الوعرة والمظلمة، والوصول إلى العيادة في الوقت المناسب.

Eman Eltigani

غادر موظفو اليونيسف والاتحاد الأوروبي وهيئة الإغاثة "كير إنترناشونال" المنطقة مع وعد بالالتزام بالعمل مع المجتمع المحليّ لضمان الأمل لمستقبل أفضل لهذا الطفل الوليد والأجيال القادمة.