اليونيسف والاتحاد الأوروبي يدعمان دمج الأطفال اللاجئين في نظام التعليم السوداني

11 كانون الثاني / يناير 2021

الخرطوم 11 يناير 2021 - أطلقت اليونيسف بالشراكة مع الاتحاد الأوروبي مشروع دمج أطفال اللاجئين وإدخالهم في نظام التعليم السوداني في جنوب دارفور وجنوب كردفان، وذلك لدعم دمج الأطفال اللاجئين في نظام التعليم الوطني في السودان.

يتعرض الأطفال الذين لا يذهبون إلى المدرسة أكثر من غيرهم لخطر الوقوع ضحية للعنف وسوء المعاملة والاستغلال. ويُقدَّر عدد الأطفال غير الملتحقين بالمدارس في السودان بـ 2.9 ملايين طفل تتراوح أعمارهم بين 6 و13 سنة.  إن أكثر الأطفال هشاشة هم الأطفال اللاجئون والنازحون.

سوف يتم تنفيذ المشروع الممول من الاتحاد الأوروبي في مناطق مستهدفة تقع في أربع محليّات، اثنتين في جنوب كردفان (الليري وأبو جبيهة)، واثنتين في جنوب دارفور (الردوم وبليل)، وستصل التكلفة الإجمالية للمشروع ما قيمته 11 مليون دولار أمريكي.

بينما تنص الاتفاقية الدولية للاجئين - التي وقع عليها السودان - على أن جميع الأشخاص الذين يتمتعون بوضعية "لاجئ" هم أشخاص مؤهلون للحصول على التعليم الابتدائي من قِبَل البلدان المضيفة، إلا أن عددًا قليلاً فقط من اللاجئين الموجودين في السودان قد تسجلوا بالمدارس. لا تزيد نسبة الأطفال المسجلين في الـ 1،271 مدرسة حكومية التي تستضيف اللاجئين حاليًا في كافة أنحاء البلاد على أكثر من خمسة بالمائة من إجمالي الأطفال المسجلين في تلك المدارس.

قالت ساره ماكنزى مدير قسم التعليم منظمة اليونسيف في السودان: "التعليم ضروري لتقدم أي بلد. وهو جوهر التنمية البشرية الأساسي والقادر على إجراء تحول إيجابي، كما أنه لُبْنة أساسية في بناء عالم أكثر سلامًا وإنصافًا. لا يزال حصول الأطفال اللاجئين والنازحين على التعليم يمثل تحديًا رئيسيًا في السودان. وسوف يساعد مشروع "دمج الأطفال اللاجئين في التعليم السوداني" المزيد من الشباب في الحصول على حقهم في التعلّم والتقدم، مما سيحدث فرقاً دون شكّ."

وقال المسؤول عن قطاعات التعليم والثقافة في الاتحاد الأوروبي في السودان، السيد فابيان شيفر: "يلعب التعليم دورًا حاسمًا في توجيه النازحين واللاجئين والمهاجرين الآخرين للتكيف مع بيئة وثقافة جديدة، ويساعدهم على إقامة علاقات اجتماعية داخل المجتمعات المحلية التي تستضيفهم."

سوف تقوم اليونيسف والاتحاد الأوروبي بتقديم الدعم للحكومة السودانية لتطوير سياسة وخطة عمل وطنية للتعليم الشامل لكل من اللاجئين والمجتمعات المحليّة المضيفة. وسوف يشمل هذا الدعم النازحين ويزيد من فرص حصول أكثر من 20.000 فتىً وفتاة من أطفال اللاجئين والنازحين والمجتمعات المحلية المضيفة على التعليم الأساسي النوعيّ والآمن.

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

فاطمة نائب
مديرة قسم الإعلام والمناصرة
مكتب اليونيسف في السودان
بريد إلكتروني: fnaib@unicef.org
سلمى إسماعيل
مكتب اليونيسف في السودان
هاتف: +249965101246
بريد إلكتروني: saismail@unicef.org

عن اليونيسف- السودان

تعمل اليونيسف في بعض أكثر أماكن العالم صعوبة للوصول إلى الأطفال الأكثر حرماناً في العالم. فنحن نعمل من أجل

كل طفل، في كل مكان، في أكثر من 190 بلداً وإقليماً لبناء عالم أفضل للجميع.

للمزيد من المعلومات حول اليونيسف وما تقوم به نحو الأطفال، يمكنك زيارة موقعنا www.unicef.org/sudan

تابعوا اليونيسف على تويتر Twitter، فيس-بوك  Facebook وإنستغرام

 

عن الاتحاد الأوروبي والسودان

يعمل الاتحاد الأوروبي في جميع أنحاء العالم على تعزيز التنمية المستدامة والاستقرار في البلدان النامية بهدف القضاء على الفقر المدقع. تستند سياسة الاتحاد التنموية على المبادئ الأساسية المنصوص عليها في المعاهدات والاتفاقيات والاستراتيجيات الأوروبية. ويقوم على تنفيذ الأهداف الدولية التي ساعد الاتحاد الأوروبي في تطويرها والتزم بتحقيقها، مثل خطة الأمم المتحدة 2030 للتنمية المستدامة.

المزيد من التفاصيل حول أنشطة الاتحاد الأوروبي في السودان متوفرة على الرابط التالي:

https://eeas.europa.eu/delegations/sudan_en, Facebook