الأمهات يتعلمن كيفية التعرف على سوء التغذية في شرق دارفور

تتدرب الأمهات على كيفية الوقاية من سوء التغذية عن طريق تعلم كيفية التعرف عليه وفحصه في مركز صحي بولاية شرق دارفور بالسودان.

بسرات ابيي
MUAC
UNICEF
10 أيار / مايو 2022

تعمل اليونيسف وشركاؤها معاً لتقديم خدمات شاملة، بما في ذلك التدخلات التغذوية، في 11 مركزاً للرعاية الصحية الأولية  في شرق دارفور.

الهدف الرئيسي من برنامج التغذية المشترك هو الوقاية من سوء التغذية لدى الأمهات والأطفال بجميع أشكاله. وإلى جانب الوقاية، تضمن اليونيسف أيضاً أن يعمل الكشف المبكر والعلاج بنفس القدر.

تم إطلاق مبادرة جديدة تركز على قياس محيط منتصف أعلى الذراع للأسر في النصف الثاني من عام 2020 لتعزيز الكشف المبكر المستمر على مستوى المجتمع وإحالة الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية، ونتيجة لذلك، تلقت 604 أم لأطفال يعانون من سوء التغذية الحاد جلسات توجيهية وتدريبات في مراكز التغذية حول كيفية استخدام شريط قياس محيط منتصف أعلى الذراع للفحص وكيفية تحديد الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية، وإحالتهم إلى مراكز برنامج العلاج للمرضى الخارجيين ومراقبة تقدم علاجهم في المنزل.

تقول مريم محمد، وهي أم تعيش في قرية شريف في محلية عديلة ولديها ابن تم تشخيصه بسوء التغذية الحاد: "تم إنقاذ طفلي من الموت بفضل العلاج الذي تلقاه في المركز الصحي".

في مايو 2021، زارت مريم مركز شريف الصحي للحصول على علاج لطفلها الذي تم فحصه على الفور وإدخاله إلى مركز برنامج العلاج للمرضى الخارجيين داخل المركز الصحي لمدة  ثلاثة أسابيع قبل إحالته إلى برنامج التغذية التكميلية المستهدفة.

أثناء وجودها في المركز الصحي مع طفلها، تلقت مريم تدريباً لمدة يوم واحد على فحص قياس محيط منتصف أعلى الذراع. وقالت لليونيسف إنها سعيدة بتلقي التدريب وتعلم كيفية استخدام شريط القياس.

تقول مريم: "يمكنني الآن مساعدة الآباء الآخرين في مجتمعي على اكتشاف سوء التغذية بين أطفالهم. هذه فرصة لي لدعم مجتمعي وإنقاذ الأرواح".

بعد تدريبها، زارت مريم 34 منزلاً وأجرت الفحص لـ 50 طفلاً، وحددت وأحالت خمسة أطفال يعانون من سوء التغذية الحاد إلى المراكز الصحية و 8 حالات سوء تغذية متوسطة إلى برنامج التغذية التكميلية المستهدف لمزيد من العلاج. وتواصل مريم في إيصال أهمية الرضاعة الطبيعية الحصرية لأمهات الأطفال دون سن ستة أشهر من المتضررات من نقص التغذية.