17 أيار / مايو 2024

ما تحتاج لمعرفته حول "استعراض الطفل رقمياً"

ليست سهلة تربية الأطفال في عصرنا الرقمي. إذ تتقدم وسائل التواصل الاجتماعي والهواتف الذكية وغيرها من التقنيات بمعدل يبدو أنه أسرع من معدل نمو أطفالنا، وليس من الواضح كيف نستخدمها بأمان حتى عندما نرغب ونحاول ذلك. يشارك العديد من الوالدين والقائمين على الرعاية صور أطفالهم الصغار أو اليافعين لأنهم يريدون إشراك العائلة والأصدقاء في لحظات البهجة. ومع…, ما هو إذن "استعراض الطفل رقمياً"؟, ستيسي شتاينبرج: أنا أعرّف استعراض الطفل رقمياً على أنه ما يفعله الوالدان عندما يتحدثان عن أطفالهما خارج نطاق الأسرة: مثلاً في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي يحتوي على صورة، أو في منشور مدّونة عن طفلهما، أو في مقطع فيديو على منصة مراسلة مثل WhatsApp، وما إلى ذلك. "عندما نشارك أشياء تتعلق بأطفالنا عبر الإنترنت دون إشراكهم في عملية صنع القرار،…, ما الذي يجب على الأهل والقائمين على الرعاية معرفته قبل مشاركة محتوى عن أطفالهم عبر الإنترنت؟, هناك نقطتان مهمتان يجب التفكير فيهما عندما يتعلق الأمر بمشاركة محتوى عن أطفالنا. الأول هو الضرر الملموس الفعلي الذي قد يتعرض له الأطفال عندما يشارك الوالدان معلومات على الإنترنت. فمثلاً هناك أشخاص بالغون قد يرغبون في التفاعل مع الأطفال أو إيذائهم بسبب محتوى شاهدوه على الإنترنت. وفي بعض البلدان، هناك سماسرة بيانات يعدّون ملفات رقمية عن أطفالنا…, ما شعور الطفل إزاء"استعراض الطفل رقمياً"؟, بغض النظر عن عمرنا، فنحن جميعنا نحب الاستقلالية. وكلنا نحب صورنا، سواء كنا في الرابعة أو الخامسة من العمر ونريد أن نرتدي الفستان الوردي وليس الأرجواني، أو كنا في سن 12 أو 13 عاماً ونريد أن يرانا الناس نمسك يد الجدة، أو لا نريد أن يرونا نمسك يدها! وقد تبدو هذه أشياء صغيرة للبالغين، لكنها مهمة حقاً عند أطفالنا. عندما يكون لدى الأطفال مشاعر، فهي…, كيف يمكن للوالدين حماية خصوصية أطفالهم في العالم الرقمي؟, ما يمكن للوالدين فعله هو تجنب مشاركة معلومات شخصية زائدة عن أطفالهم مثل القصص أو الصور المحرجة، حتى لو وجدوها مضحكة. من المهم أن تحاول تصوّر وجهة نظر طفلك. وكذلك يجب على الوالدين عدم مشاركة صور أطفالهم وقد خلعوا بعض أو كل ملابسهم؛ إذ هناك أشخاص ذوو نوايا سيئة قد يستخدمون تلك الصور لأغراض خبيثة. ويمكن للوالدين محادثة الأطفال حول ما يشاركونه وكيف…, كيف يمكن للوالدين أن يطلبوا من الآخرين ألا ينشروا صور أطفالهم؟, أجر محادثات صادقة مع أصدقائك وأقربائك حول تفضيلاتك فيما يخص المشاركة، ولا تنس أن مشاركة المعلومات حول الأطفال على وسائل التواصل الاجتماعي أمر جديد نسبياً ولم يول الجميع هذه القضية ذات الاهتمام. تعامل مع هذه المحادثات بافتراض أن زيادة التوضيح والتواصل، وليس تقليله، ستساعدك على أن يحترم الغير رغباتك فيما يتعلق بحياة أطفالك. بالنسبة للمدارس والمؤسسات…, كيف يمكن للوالدين والقائمين على الرعاية مشاركة الصور ومقاطع الفيديو عن أطفالهم بأمان؟, لن تكون أي مشاركة آمنة 100 بالمئة. ستكون هناك دوماً موازنة بين المخاطر وما يعتبره الوالدان من الفوائد. بالنسبة للأسر التي تخطط لمشاركة معلومات عن أطفالها عبر الإنترنت، من المهم مراعاة الجمهور الذي يشاركون معه (ما هي إعدادات الخصوصية الخاصة بك على ملفاتك الشخصية على وسائل التواصل الاجتماعي، وما مدى معرفتك بالأشخاص الذين أضفتهم كأصدقاء أو متابعين،…, ماذا يمكنك أن تفعل إذا كنت قد نشرت الكثير عن أطفالك ثم غيرت رأيك؟, خذ نفساً عميقاً! عموماً، لا يسرف الأهالي في المشاركة عن سوء نية. وفي كثير من الأحيان، عندما يبالغ الأهل في المشاركة، فذلك عن سوء تقدير لأهمية البصمة الرقمية لأطفالهم. إذا كان أحد الوالدين يعيد التفكير في كيفية المشاركة وفي كمها، فإن الخطوة الأولى هي البدء في النظر إلى ما تمت مشاركته في الماضي وحذف ما يمكن حذفه. وفي بعض المنصات يمكنك طلب إزالة…
06 شباط / فبراير 2024

وقت اللعب، في أي وقت!

يتطور دماغ طفلك في الأيام الـ 1,000 الأولى من الحياة (أول 3 سنوات) أسرع من أي وقت آخر. والأمر المدهش أن هذا يحدث حتى قبل أن يتمكن الطفل من الكلام، ويمكنك المساعدة في عملية بناء الدماغ هذه.  كيف؟ من خلال الأخذ والرد!  >> شاهد فيديو ’بناء أدمغة الأطفال من خلال اللعب: درس اليونيسف المصغر لتنشئة الأطفال‘     بمساعدة من أصدقائنا في المركز المعني…, ما هو الأخذ والرد؟ , يعني ’الأخذ والرد‘ سلسلة من التفاعلات بين الطفل وأحد الوالدين أو الشخص القائم على الرعاية، حيث يستجيب الشخص الراشد بمحبة وعلى نحو ملائم للأصوات أو الإيماءات التي يطلقها الطفل الصغير أو الطفل الذي في سن المشي. فكّر في الأمر كلعبة تنس الطاولة: فالأمر بمجمله يعتمد على الأخذ والرد — والاستمتاع بالوقت!  ويتمثل الجزء الأهم في أن تُظهر لطفلك بأنك تهتم،…, كيف أمارس الأخذ والرد مع طفلي؟ , لا يتعين أن يكون بناء دماغ طفلك أمراً معقداً، ويمكن تضمين هذه العملية في الروتين اليومي واللحظات اليومية. ويمكن تحويل أي لحظة مع طفلك إلى فرصة للمرح والتعلّم!  فيما يلي بعض الطرق السهلة يمكنك استخدمها لدمج ’الأخذ والرد‘ في تفاعلاتك اليومية مع طفلك. , لعبة التسمية, Rebeccka and her baby Naybare Sheba (5 months) at the POC (ISIS Point of Care Clinic) Mbarara RRH (Regional Referral Hospital) South Western Uganda. أضف بعض المرح لروتينك الصباحي! توفر مساعدة طفلك على ارتداء ملابسه فرصة رائعة لمساعدته في إقامة روابط لغوية مهمة. وإذ تشاهد اهتمامه بكل قطعة ملابس، قم بتسمية كل قطعة. فمثلاً، عندما تمسك قميصاً، قل "نعم…, مرح في وقت الطعام!, On 23 July, 2019, Joaquín, 2, is offered broccoli by his mother, Rosina, during lunch at their home in a rural area of the department of San José, Uruguay. استكشف مطبخ المنزل مع طفلك، فهو مليء بالمشاهد والألوان والأشكال والروائح المثيرة ليستكشفها طفلك الصغير. ادعم فضول طفلك وشجعه من خلال إيلاء اهتمام وثيق بما ينظر إليه وما يهتم به وما يحاول الوصول…, اللعب وقت الاستحمام, Daw Nyo Nyo Aye bathes her daughter Kyal Zin Naing (10 months) at her home, Lay Bway Chaung Village, Kan Gyi Daunt township, Irrawaddy region, Myanmar. اجلب بعض دمى الاستحمام أو طابة واستعد للعب! دع طفلك الصغير يختار دمية تثير اهتمامه أولاً، والعبا بها معاً، وعندما يصبح مستعداً للعب بدمية أخرى، قم بالإشارة إلى انتهاء وقت اللعب بالدمية الأولى من…, الإشارة إلى الأشياء والتعلّم, Zakir smiles as he watches joy on his son's face in Dhaka, Bangladesh. سواء أثناء رحلة بالسيارة أم سيراً على الأقدام في الحي، ثمة أشياء كثيرة يمكن مشاهدتها. أولي اهتماماً بما يبدو أن طفلك مهتم به من خلال إيماءاته أو نظراته أو ما يصدره من أصوات، ثم قم بالإشارة إلى الشيء الذي أثار انتباهه وأخبره ما هو: "آه، هل تشاهد العصفور؟ إنه عصفور جميل!" وهذا…, التناوب في تقديم الطعام, Refugee mother feeding her baby at ADRA community centre in Belgrade, Serbia. عندما تطعم/ تطعمين طفلك وجبة خفيفة، تناوبا في تقديم الطعام. قم بإطعام الطفل قطعة، ثم دعه يلتقط القطعة التالية بنفسه. وحتى لو استغرق ذلك وقتاً، انتظر حتى يستجيب الطفل. إن التناوب في أداء شيء معين يبني الثقة والمهارات الاجتماعية لدى الطفل. وهذه لعبة رائعة للأطفال بسن 6…
06 شباط / فبراير 2024

ما هو اللعب الحر ولمَ عليك تشجيعه في المنزل

لا يتعلق وقت اللعب بالمرح فقط — فهو مهم للتعلّم أيضاً. فعندما يغني طفلك الصغير أنشودة أطفال، فإنه يعمل على تطوير مهاراته اللغوية. هل يحب طفلك أن يلقي كرةً في الهواء ثم يتلقفها عند نزولها؟ إنه يبني المهارات الحركية الكبيرة المهمة ومهارات التنسيق بين العينين واليدين.  وأثناء جائحة كوفيد-19، لم يتمكن العديد من الأطفال من اللعب مع أصدقائهم ومع أقرانهم…, لماذا اللعب مفيد للأطفال؟, تقول الباحثة زامان، "يكمن اللعب في صلب نماء الطفل". فالأطفال يجربون ويتعلمون عن عالمهم من خلال اللعب: وهم يختبرون بيئتهم المادية، ويعبّرون عن مشاعرهم، ويبنون مفردات أثناء اللحظات المرحة. وقالت الباحثة خانوم، "اللعب أمر طبيعي تماماً للأطفال في جميع أنحاء العالم، وهو أداة مهمة جداً للنماء الإدراكي والبدني والاجتماعي للطفل، ومهم أيضاً لمخيلتهم…, ما هو اللعب المستقل؟ , اللعب الحر هو عندما يحظى الطفل بحرية كاملة ليلعب بالطريقة التي يريدها. وأوضحت الباحثة زامان، "يمكنهم اختيار أي شيء — ولهم الحرية أن يختاروا مواد اللعب، ومجال الاهتمام، وحتى وضع حبكة للعب". وأثناء اللعب الحر، بوسع الأطفال التعبير عن أنفسهم بالطريقة التي يختارونها، وذلك بناء على اليوم والوقت والوضع الذي يكونون فيه. وقالت الباحثة خانوم، "إن هذا النوع…, كيف يعود اللعب الحر بالفائدة على الأطفال؟ , تقول الباحثة خانوم، "يُستحسن أحياناً أن يلعب الطفل لوحده أو بشكل مستقل إذ بوسعه أن يكون أكثر إبداعاً عندما يقوم بذلك". فعندما يلعب الطفل لوحده، فإنه ينهمك مع نفسه، ويستخدم خياله، وحسبما تقول الباحثة زامان "يمارس استقلاليته من سن مبكرة جداً". إن بناء الاستقلالية في سن مبكرة مفيد في المراحل اللاحقة من الحياة.  اللعب الحر مهم أيضاً لتعلّم مهارات حل…, ما هو السن الذي ينبغي للوالدين أن يقدموا فيه اللعب الحر لأطفالهم؟ , يخلق اللعب الحر فرصة للأطفال لاستكشاف العالم بطريقتهم الخاصة ويساعد في غرس الإبداعية واستخدام الخيال، لذا توصي الباحثتان خانوم وزامان ببدء اللعب الحر في سن مبكرة. ويجب على الوالدين تشجيع الأطفال الذين في سن المشي وفي مرحلة ما قبل المدرسة أن ينهمكوا في اللعب الحر بصفة منتظمة، ولكن يمكن تقديم هذا النوع من اللعب للأطفال بسن 6 أشهر على أن يكون تحت…, كيف يمكن للوالدين تشجيع اللعب الحر في المنزل؟ , رغم أن اللعب الحر يتعلق بالاستقلالية، بوسع الوالدين دعم أطفالهم وتشجيعهم ليمرحوا ويتمتعوا بخبرات تعلّم قائمة على اللعب.  تحقّق/ تحققي من أنه يتوفر لطفلك مكان آمن للعب. عندما ينهمك الطفل باللعب الحر، ينبغي أن تتوفر له فرصة للاستكشاف وللقيام بمعظم الأنشطة لوحده من أجل بناء الثقة والاستقلالية. مع ذلك، من المهم التحقّق من توفير بيئة آمنة للقيام بكل…
08 أيار / مايو 2023

كيفية التعامل مع قلق الفِراق لدى الطفل

إن قضاء بعض الوقت بعيداً عن الطفل الصغير ربما يكون مؤلماً لكلا الوالدين.  لكن قد تبعث عبارات الوداع، في بعض الأحيان، مشاعر القلق والانزعاج لدى الطفل. فيما يلي بعض الأشياء التي يجب تحرّيها، والطّرق التي يمكنك من خلالها مساعدة الطفل الصغير في التعامل مع مثل هذه المشاعر التي تشق على النفس، والشعور في نهاية المطاف بمزيد من السلامة والأمان., ما هو قلق الفِراق؟, يمكن أن نَلْحَظَ قلق الفِراق لدى كثير من الأطفال، وهو أكثر شيوعاً لدى الأطفال بين سن 6 أشهر، وسن 3 سنوات. يمكن أن يُصاب الأطفال الصغار بالقلق عندما يغيبون عن نظر أحد الوالدين، أو مقدم الرعاية الأساسي؛ حيث ما زالوا يتعلمون أن حالات الفِراق هذه هي مجرد حالات مؤقتة., ما العلامات التي تشير إلى أن الطفل يعاني من قلق الفِراق؟, عادة ما يكون من السهل تحديد هذه العلامات: هل يُلاحَظ أن الطفل يَذرِف الدُّموع عند إيصاله إلى دار الحضانة؟ هذه إحدى العلامات. تتضمن بعض العلامات الأخرى: أن يصبح الطفل أكثر تشبثاً عندما يُترَك  البكاء أو التشبث في المواقف الجديدة (بشكل أساسي بين سن 6 أشهر إلى سن 3 سنوات) رفض النوم بدون مرافقة أحد الوالدين أو بدون مقدم رعاية آخر بالقرب منه البدء في…, كيف يمكن المساعدة في دعم الطفل؟, ليس هناك ما يدعو للشعور بالذنب عندما تدعو الحاجة إلى ترك الطفل لفترة قصيرة من الوقت. يجب التركيز بدلاً من ذلك على مساعدة الطفل في تعلُّم كيفية التعامل مع مشاعره بدون مساعدة، وهو جزء مهم لمساعدته في أن يصبح أكثر استقلالية. التحدث معه عما ستفعلانه معاً لاحقاً من الأشياء التي تُشعِر الأطفال بالقلق عند الفراق: الخوف من أنهم ربما لا يرون المُرافِق مرة…