06 شباط / فبراير 2024

ما هو الإجهاد النفسي المضر؟

إذا عانت أسرتك من ظروف صعبة أو أنها تمر في فترة مجهدة نفسياً، فقد يكون الإجهاد النفسي المضر تهديداً ماثلاً، وقد تكون تأثيراته دائمة، إذ يمكن أن يؤثر على تعلّم الطفل وسلوكه وصحته حتى بعد وقت طويل من مرحلة الطفولة. تشرح الدكتورة ليسا دامور، وهي طبيبة نفسية متخصصة بالمراهقين ومؤلفة لكتب رائجة وأم لطفلين وتساهم بانتظام في كتابات في صحيفة ’نيويورك…, ما هو الإجهاد النفسي وما هي استجابتنا الطبيعية له؟ , الدكتورة ليسا: نحن جميعاً مزودون باستجابات للإجهاد النفسي تساعدنا على الاستجابة للتهديدات (أي ما يُعرف باستجابة ’صارع أو اهرب‘). وتساعد الاستجابة الطبيعية للإجهاد النفسي في إبقائنا سالمين — بيد أن هذه الاستجابة لا يجب أن تكون فاعلة في جميع الأوقات.  يكون معظمنا في حياتنا اليومية في حالة هدوء معقول، ولكن عندما نواجه وضعاً ينطوي على تهديد فإننا ندخل…, ما هو الإجهاد النفسي المضر؟ , يمكن أن يتعرض الأطفال للخطر أو حتى للإجهاد النفسي الشديد دون أن يتحول هذا الإجهاد إلى إجهاد مضر أو منهك طالما كان يوجد شخص راشد يحول دون وقوع تأثير الحدث الذي ينطوي على تهديد أو إجهاد نفسي. فمثلاً، قد يكون من المفيد أن يكون الطفل مع شخص راشد يحافظ على هدوئه، أو أن يتلقى تطمينات حال انتهاء الوضع المجهد – ربما من خلال التطمينات اللفظية والاحتضان –…, ما التأثيرات التي يمكن أن يتركها الإجهاد النفسي المضر على الطفل؟ , عندما يكون المرء في حالة انتباه شديد بصفة مستمرة فإن ذلك يؤثر على دماغه وجسده وقد يقود إلى تغييرات عصبية وبدنية دائمة. وقد يبدأ الأطفال الذين يعانون من إجهاد نفسي مضر بالاستجابة استجابةً مجهدة وقوية جداً حتى في حالات الإجهاد البسيطة، وقد يجدون صعوبة في السيطرة على غضبهم وقلقهم، وكذلك في الشعور بالأمان في علاقاتهم مع الآخرين. ويمكن للإجهاد المضر…, ما هي بعض العلامات التي تدل على أن الطفل يعاني من إجهاد نفسي مضر؟ , يمكن أن توجد علامات خارجية، من قبيل وجود ظروف تستدعي أن يكون الطفل في حالة انتباه كبير طوال الوقت، فربما يكون ثمة شخص في منزل الطفل يعتبره الطفل مخيفاً، أو أن الطفل يتعرض للإهمال أو لإساءات. وتتسبب هذه العوامل في جعل الطفل متنبهاً باستمرار.  أما الأطفال الصغار الذين يعانون من الإجهاد النفسي المضر فقد يصبحون منعزلين، أو يمرون في نوبات غضب، أو يشكون…, ما هي أفضل طريقة للراشدين لتقديم الدعم لطفل يعاني من أوضاع تتسبب بإجهاد نفسي مضر؟ , يكون الراشدون مفيدين للطفل الذي يشعر بإجهاد نفسي كبير حينما يحاولون تفّهم ما يشعر به الطفل وحينما يضعون أنفسهم في مكانه ويتخيلون ما الذي يمر فيه. وغالباً ما يوفر التعاطف العميق مع ما يمر به الطفل شعوراً غريزياً قوياً بما يتوجب أن يحدث، سواء أكان تقديم الطمأنة الجسدية، أو الطمأنة العاطفية، أو أداء أي دور أخر لحماية الطفل وتلطيف مشاعره.  وبالطبع،…, إذا كان المرء يعاني هو نفسه، كراشد، من الإجهاد النفسي، فما أفضل طريقة للتحقق من أنه يعتني بنفسه وبطفله؟ , قد يكون من الصعب جداً على الشخص الراشد أن يحمي الطفل من الإجهاد النفسي المضر عندما يكون هو نفسه يشعر بمشاعر طاغية أيضاً. وثمة شيء يمكن أن يكون مفيداً وهو وصف الوضع بعبارات واضحة كأن يقول المرء لنفسه، "أنا أمر في وضع إجهاد نفسي مزمن، ويعاني طفلي من هذا الوضع معي، وثمة أشياء يمكنني القيام بها لحماية طفلي من تأثير ما يحدث". إن العثور على مفردات لوصف…, كيف يمكن للمرء الحصول على دعم من الأسرة أو الأصدقاء أو جماعات الدعم؟ , يجب على أي شخص يعاني من إجهاد نفسي مضر أن يستفيد إلى الحد الأقصى من الدعم المتوفر. ويجب ألا تشعر بالخجل مما تمر به، فكل شخص يستحق أن يشعر بالأمان. قم بإبلاغ الناس الذين تثق بهم عما تمر به — وما يمر به طفلك — كي لا تشعر بالعزلة. واقبل المساعدة من الآخرين عندما يعرضون تقديمها. وتذكّر، إن العناية الجيدة بنفسك هي أحد أهم الأمور التي يمكنك القيام بها…
06 شباط / فبراير 2024

نقاط انطلاق لبدء محادثة حول الصحة العقلية: 14–18 سنة

هذه فترة من النمو والدخول في مرحلة الرشد، ويطور فيها طفلك المراهق شخصية فريدة ويسعى إلى تحقيق مزيد من الاستقلال والمسؤولية.  يتفاعل المراهقون على نحو مطرد مع الآخرين عبر وسائل التواصل الاجتماعي والهواتف الخلوية. ونتيجة لذلك، قد يمضون وقتاً أقل مع الأسرة ووقتاً أكثر مع الأصدقاء، وذلك عبر الإنترنت وخارج البيت على حدٍ سواء.  وهذه أيضاً فترة تغييرات…, يمكن أن يمر المراهقون بما يلي: , تغييرات بدنية متسارعة والتي قد تقود إلى بروز شواغل حول حجم الجسد وشكله، أو بخصوص الوزن.  مشاكل أو شواغل متعلقة بالأكل.  تزايد المزاجية والقلق الاجتماعي.  الحزن أو الاكتئاب، مما قد يؤدي إلى انخفاض الثقة بالذات ومشاكل أخرى.   , أكثر من مجرد شعور بالحزن , يمكن أن تتزامن الصحة العقلية السيئة بين المراهقين مع أخطار صحية وسلوكية أخرى، بما في ذلك تعاطي الكحول والمخدرات، والسلوك العنيف، والممارسات الجنسية غير الآمنة.  وبما أن العديد من السلوكيات والعادات المتعلقة بالصحة تتواصل إلى مرحلة الرشد، فمن المهم جداً دعم المراهقين في اختيار ممارسات صحية تساعد في المحافظة على عافيتهم.   , "كيف حالك؟" , قد تكون علاقتك وتواصلك مع طفلك المراهق جيدان، أو ربما أنك تواجه صعوبات في هذا المجال. ومهما كانت علاقتك الحالية معه، من المهم أن تظهر له أو لها أنك متوفر دائماً لمساعدته خلال الأوقات الصعبة من خلال تقديم الحب والدعم.   , كيفية بدء المحادثة , اسأل/ اسألي طفلك عن يومه — وحاول خلق فرص للدردشة أثناء طهي وجبة العشاء معاً.  وجّه أسئلة مفتوحة، وأسئلة توضيحية لفهم ما يشعر به الطفل. ويمكنك محاولة الأسئلة التالية: "هل يمكنك توضيح ما تعنيه بقولك…" أو "ماذا تعتقد أنك كنت ستشعر لو ..."  اسأله عن آرائه، وحتى شاطر آراءك معه كي تتمكنا من فهم بعضكما فهماً أفضل.   , إيذاء الذات , إذا كنت منشغلاً من أن إيذاء الذات يشكل مشكلة لطفلك المراهق، عليك إثارة الموضوع بلطف ومحاولة معرفة ما إذا كان قد فكر في ذلك سابقاً.  وقد يكون مفيداً البدء من خلال سؤال الطفل عن أشخاص آخرين بدلاً من سؤاله عن نفسه، مثلاً "بعض الأفراد ممن هم في سنك يؤذون أنفسهم، هل سمعت عن أشخاص بين أصدقائك يقومون بذلك؟"  طمئن طفلك بأنك متوفر دائماً لدعمه، مثلاً "أنت…, افعل , أقرّ بالسلوكيات الجيدة إلى جانب تلك السيئة، وامتدح الطفل على إنجازاته، حتى الإنجازات الصغيرة. وهذه المرحلة من النماء هي أيضاً وقت للإبداع والنمو الشخصي – قم بتحديد مثل هذه الحالات مع طفلك المراهق.  يبدو العالم غير متوقع لطفلك المراهق، وقد يواجه صعوبة في الشعور بأنه يسيطر على شؤونه. أخبره بأنك تفهم ذلك.  تفحّص عاداته الاجتماعية وعاداته في استخدام…, لا تفعل , الهيمنة على النقاش وإخبار الطفل بما عليه أن يفعله. وبدلاً من ذلك اسأله ما الذي يمكنك فعله لمساعدته وتعاون معه لإيجاد حلول.  الدخول في نقاش مع طفلك بينما أنت غاضب. ابتعد قليلاً، وتنفّس وهدّئ من روعك – ويمكنك مواصلة المحادثة في وقت لاحق.  الانهماك مع الطفل في صراع على القوة. وبدلاً من الخوض في جدال، حاول التعاطف مع طفلك بخصوص ما يشعر به من إحباطات. , تذكّر: جميع الجوانب متصلة , الخبر الجيد هو أن المراهقين قادرون على التحمل وأن التجارب الصعبة هي جزء من تشكيلهم ليصبحوا أشخاصاً راشدين قادرين.  إن مساعدة المراهقين أن يشعروا بالتواصل مع المدرسة والأسرة والأصدقاء تعزز الصحة العقلية وتمنع السلوكيات السلبية من قبيل تعاطي المخدرات وممارسة العنف.  خصِّص وقتاً لتحديد طرق لدعم طفلك المراهق وتشجيعه والانهماك معه. ولن يكون الأمر سهلاً…
06 شباط / فبراير 2024

نقاط انطلاق لبدء محادثة حول الصحة العقلية: 11–13 سنة

عندما يدخل طفلك في مرحلة البلوغ، يصبح أكثر قدرة على التعبير عن مشاعره، ويتكون لديه شعور أقوى بشأن ما هو صواب وما هو خطأ.  ويمكنه اتخاذ قرارات خاصة به بخصوص الأصدقاء والرياضة والمدرسة. ومع هذه الاستقلالية يأتي تركيز أكبر على السمات الشخصية للطفل واهتماماته وأصدقائه.  ويمر الطفل في هذه المرحلة بالعديد من التغييرات البدنية، من قبيل بدء دورة الطمث لدى…, وقت التغيير , يمكن للتغييرات البدنية المتسارعة التي تحدث لهؤلاء الأطفال، وما يشعرون به من شواغل بشأن مظهرهم، والأهمية التي يولونها لصداقاتهم أن تؤثر على عافيتهم العقلية والعاطفية. ويمكن أن تكون هذه الفترة صعبة للأطفال إذ يخوضون في هذه المرحلة المهمة من النماء. وإذا كان الطفل يعلم أن بوسعه التحدّث إليك عن شواغله ومشاكله فقد يحقق ذلك فرقاً كبيراً.   , يمكن للأطفال في هذه السن أن , يعانوا من تقلبات المزاج — المراوحة بين المشاعر المتضاربة.  يشعروا بعبء العمل المدرسي.  يطوروا مشاكل / شواغل في الأكل.  يشعروا بالحزن أو القلق مما قد يؤدي إلى نقص الثقة، وضعف تقدير الذات، ومشاكل أخرى بحسب شخصية الطفل.   , كيفية بدء المحادثة , خصِّص/ خصِّصي وقتاً ومجالاً لبدء المحادثة دون أي ضغط أو توقعات مسبقة.  فكّر في الخوض في ذلك في أوقات أداء الأعمال المنزلية أو الطبخ أو أثناء السفر معاً.  دع المحادثة تتدفق تدفقاً طبيعياً — فتحلّى بروح المحادثة بدلاً من أسلوب ’الاستجواب‘.  راعِ مزاج الطفل – فإذا كان يمر بيوم سيء أو أنه مشغول، فعليك اختيار وقت آخر.   , التواصل المفتوح والصادق والمباشر , إذا لاحظت تغييرات في مزاج طفلك أو سلوكه، أبلغه بلطف بأنك لاحظت ذلك واسأله ما إذا كان يريد التحدّث عن الأمر. مثلاً:  قد لا يبدو الطفل اجتماعياً مع أصدقائه كما كان سابقاً – فهل حدث جدال بينهم؟  تراجُع الأداء المدرسي للطفل — فهل ثمة موضوع يجد فيه صعوبة؟  يبدو الطفل بأنه متقلب المزاج، وأكثر حزناً أو صمتاً من المعتاد — فهل ثمة ما يشغله؟   , افعل , أصغِ: حاول أن تستمع استماعاً فاعلاً لما يقوله الطفل دون أن تدع أفكارك أو أحكامك تقود المحادثة. احترم رأي طفلك وشجعه.  أقرّ: طمئن طفلك بأنك تفهم أفكاره ومشاعره، وشجعه أن يكون منفتحاً معك، وأكد له أنك موجود لدعمه. وذكّره بأنك كنت يوماً ما في عمره وأنك تتذكر مرورك بالمشاعر ذاتها.  اقترح حلولاً: اسأل طفلك فيما إذا فكّر بالتغيير المطلوب – "ما الذي يجب…, لا تفعل , إخبار الطفل بما عليه القيام به، وبدلاً من ذلك اسأله كيف يمكنك مساعدته.  نبذ مشاعر الطفل أو التهوين من شأنها. وتذكّر، من الصعب أن ينفتح لك الطفل بشأن مشاعر قد تكون غامضة له.  الخوض في جدال مع الطفل. راقب أفكارك ومشاعرك وتجنب النزاع مع الطفل. حاول حل النزاعات أو المجادلات بأسرع وقت ممكن وحالما تحدث، ثم اعتذر منه وابدأ من جديد.  توجيه اللوم للآخرين.…, تذكّر: الصبر والاستمرارية هما أمران رئيسيان , قد يعبّر طفلك في هذه السن عن قدر أقل من العاطفة نحوك، وقد يبدو فظاً أحياناً أو نزقاً.   وإذ يصبح الطفل أكثر استقلالية ويريد أن يسيطر على شؤونه أكثر، فمن المرجح أنك ستواجه مقاومة منه في بعض الأحيان. وهذه المحادثات جديدة من نوعها وقد تكون غير مريحة لطفلك أحياناً.  تذكّر، قد يتطلب الأمر بعض الوقت، ولكن حاول دائماً أن توضح بأنك تحب طفلك وأن الشيء…
06 شباط / فبراير 2024

نقاط انطلاق لبدء محادثة حول الصحة العقلية: 6-10 سنوات

إذ يبدأ طفلك الالتحاق بالمدرسة، تنمو مهاراته البدنية والعقلية والاجتماعية نمواً سريعاً، ويتعلم أن يصف تجاربه وأن يتحدث أكثر حول مشاعره.  وتبدأ الصداقات والضغط من الأقران تصبح أكثر أهمية إذ يتحول تركيز الطفل من المنزل إلى العالم الخارجي.  ومن خلال إمضاء وقت أكثر خارج المنزل، يكتسب طفلك شعوراً بالمسؤولية ويتعلّم أن يصبح مستقلاً.  ويبدأ بعض الأطفال…, وقت ملائم لتفحّص حال الطفل , يجعل بدء الالتحاق بالمدرسة الأطفال يواجهون العالم الخارجي مباشرة، وهذا يمثل حدثاً مهماً في الحياة!  وهذه مرحلة حاسمة للأطفال ليطوروا الثقة في جميع مجالات الحياة، من قبيل التعامل مع العلاقات، والتعلّم في المدرسة، وممارسة الرياضة، وإدارة المشاعر. ومن شأن تفحّص أحوالهم وتقديم الدعم لهم على امتداد هذه المرحلة أن يساعدهم في تطوير القدرة على التحمل…, كيفية بدء المحادثة , ابدأ بسؤال الطفل عن أحواله. تحدّث مع طفلك عن المدرسة، والأصدقاء، والأشياء التي يحب القيام بها وتلك التي لا يحبها، وما الذي يجده صعباً.  استخدم الأحداث اليومية التي تسبّب مشاعر إيجابية أو سلبية — من قبيل الفوز في مسابقة رياضية أو تحصيل نتيجة جيدة في الدروس — لتتفحّص كيف يشعر طفلك ولإقامة رابطة قوية معه.  وإذ يتقدم طفلك في السن، وإذا كان ملائماً…, المحافظة على وجود بيئة مفتوحة وقائمة على الثقة والمحبة , ساعد طفلك في أن يشعر بالراحة إزاء الانفتاح بالحديث نحوك.  يريد طفلك أن يكون محبوباً ومقبولاً من الناس المحيطين به. ويمثل قبولك به خطوة أولى نحو بناء الثقة.  راعِ ما تشكله أنت من قدوة، فطفلك ينظر إليك ويتعرف على مشاعرك وعلى الكيفية التي تستجيب عبرها للأوضاع المختلفة.  أقر بإنجازات طفلك وسلوكه الحسن. امتدحه من خلال التركيز على تصرفاته ("لقد عملت بجد…, تذكّر: وقتك هو هدية ثمينة لطفلك , لا يمثل قول "يا حبيبي" لطفلك أو احتضانه الطرق الوحيدة لإظهار العاطفة.  أصغِ لطفلك وأظهر اهتماماً صادقاً بما يقوله.  أمضيا وقتاً ممتعاً معاً من خلال أداء أنشطة محببة، ومهما كانت صغيرة.  اشمل طفلك في مناقشات الأسرة، من قبيل اختيار وجبة العشاء.  اجعل طفلك يعرف بأنك تحبه مهما كانت الظروف، حتى عندما يتركب أخطاء.    >> انظر المزيد من النصائح…
06 شباط / فبراير 2024

كيف تهيئ طفلك للتمتع بصحة عقلية إيجابية مدى حياته: 0–5 سنوات

من الابتسامة الأولى والخطوات الأولى إلى الشعور بالنطاق الكامل من المشاعر، يعبُر طفلك العديد من المراحل الأساسية للطفولة.  هذا هو وقت النماء والتعلّم، وهو وقت مثالي للبدء في دعم الصحة والعافية العقليتين لطفلك.   , إرساء الأسس لحياة سعيدة وصحية , يتطلع طفلك إليك للحصول على الحب والتعلم والأمان. حاول/ حاولي إمضاء أكبر وقت ممكن معه. إن رعاية علاقة دافئة وحنونة، ومساعدة طفلك أن يشعر بالأمان والرعاية، يحققان الكثير في إرساء الأساس لتحقيق صحة عقلية جيدة مدى الحياة.  اقفز إلى:  الأطفال الصغار | الأطفال بسن المشي | الأطفال قبل سن المدرسة    , الأطفال الصغار , إن إمضاء وقت ممتع مع طفلك هو أمر جيد لكليكما، حتى إنه يطلق هرمونات طبيعية تساعدك على إقامة رابطة مع طفلك الصغير وتحسين عافيتكما معاً!  العب مع طفلك، واحتضنه.  تحدّث إليه، وغنِّ له.  استجب بكلمات للأصوات التي يطلقها كي يبدأ بفهم اللغة والتواصل.   , الأطفال بسن المشي , إذ يبدأ طفلك بالتحرك أكثر، تزداد رغبته في الاستكشاف. ويحتاج هذا الفضول إلى رعاية وتشجيع.  أقرأ لطفلك (يومياً إذا كان باستطاعتك).  العب معه ألعاباً تثير فضوله وحبه للتعلم.  اطلب من طفلك أن يسمّي الأشياء — ابدأ بتسمية الأشياء المحيطة به، والتزم بالبساطة  استكشف المحيط خارج منزلك بصحبة طفلك.   , الأطفال قبل سن المدرسة , إذ ينمو طفلك أكثر ويصبح أكثر استقلالية وفضولاً، سيرغب باستكشاف العالم في الخارج والتعلّم عن الأشياء المحيطة به. وسيساعده التفاعل مع الناس على تطوير طرق خاصة به للتفكير ولفهم العالم من حوله.  شجّع التفاعل الاجتماعي من خلال اللعب مع الأطفال الآخرين.  ادعُ طفلك لمساعدتك في أداء أعمال منزلية بسيطة ملائمة لعمره، وأرشده في خطوات لحل مشاكل بسيطة.  ضع…, ما الذي ينبغي الانتباه له , يتعلّم الأطفال الصغار كيفية التعبير عن أنفسهم وإدارة المشاعر الكبيرة. وقد يسبب ذلك أحياناً غضباً أو إجهاداً نفسياً عندما لا يتمكنون من التعبير عن احتياجاتهم. وعندما يشعر الأطفال بالإجهاد النفسي أو بعبء كبير، فإنهم يحتاجون الرعاية من شخص راشد يحبهم للمساعدة في طمأنتهم ومساعدتهم في التعامل مع مشاعرهم.   , تجنّب ... , أي شكل من العنف، بما في ذلك الصراخ والضرب. عندما يعيش الطفل في بيئة سلبية فقد يتسبب ذلك "بإجهاد نفسي مضرّ" — وهو مؤذٍ لنماء الطفل وتطوره — إضافة إلى مشاكل أخرى على المدى البعيد في فترات لاحقة من الحياة.  الجدال المتكرر بين الوالدين والأشخاص المحيطين بالطفل. يمكن للتوتر الموجود في البيئة المحيطة أن يكون مجهداً نفسياً للأطفال — وقد يشعرون بالعجز،…, تذكّر: اعتنِ بنفسك أيضاً , سواء أكنت والداً/ والدةً لطفل صغير أو طفل في سن المشي، ستمر بطيف واسع من المشاعر في أوقات مختلفة – وهذا أمر طبيعي. ومن بين المشاعر التي ستمر بها الفرح، والإحباط، والإرهاق، والتوتر العصبي. وكلما شعرت بأن العبء كبير، خصص وقتاً لإدارة ما تشعر به من إجهاد نفسي.  تأكد من حصولك على دعم اجتماعي جيد من حولك. حاول تخصيص وقت لإمضائه لوحدك كي يتاح لك بعض…
06 شباط / فبراير 2024

وقت اللعب، في أي وقت!

يتطور دماغ طفلك في الأيام الـ 1,000 الأولى من الحياة (أول 3 سنوات) أسرع من أي وقت آخر. والأمر المدهش أن هذا يحدث حتى قبل أن يتمكن الطفل من الكلام، ويمكنك المساعدة في عملية بناء الدماغ هذه.  كيف؟ من خلال الأخذ والرد!  >> شاهد فيديو ’بناء أدمغة الأطفال من خلال اللعب: درس اليونيسف المصغر لتنشئة الأطفال‘     بمساعدة من أصدقائنا في المركز المعني…, ما هو الأخذ والرد؟ , يعني ’الأخذ والرد‘ سلسلة من التفاعلات بين الطفل وأحد الوالدين أو الشخص القائم على الرعاية، حيث يستجيب الشخص الراشد بمحبة وعلى نحو ملائم للأصوات أو الإيماءات التي يطلقها الطفل الصغير أو الطفل الذي في سن المشي. فكّر في الأمر كلعبة تنس الطاولة: فالأمر بمجمله يعتمد على الأخذ والرد — والاستمتاع بالوقت!  ويتمثل الجزء الأهم في أن تُظهر لطفلك بأنك تهتم،…, كيف أمارس الأخذ والرد مع طفلي؟ , لا يتعين أن يكون بناء دماغ طفلك أمراً معقداً، ويمكن تضمين هذه العملية في الروتين اليومي واللحظات اليومية. ويمكن تحويل أي لحظة مع طفلك إلى فرصة للمرح والتعلّم!  فيما يلي بعض الطرق السهلة يمكنك استخدمها لدمج ’الأخذ والرد‘ في تفاعلاتك اليومية مع طفلك. , لعبة التسمية, Rebeccka and her baby Naybare Sheba (5 months) at the POC (ISIS Point of Care Clinic) Mbarara RRH (Regional Referral Hospital) South Western Uganda. أضف بعض المرح لروتينك الصباحي! توفر مساعدة طفلك على ارتداء ملابسه فرصة رائعة لمساعدته في إقامة روابط لغوية مهمة. وإذ تشاهد اهتمامه بكل قطعة ملابس، قم بتسمية كل قطعة. فمثلاً، عندما تمسك قميصاً، قل "نعم…, مرح في وقت الطعام!, On 23 July, 2019, Joaquín, 2, is offered broccoli by his mother, Rosina, during lunch at their home in a rural area of the department of San José, Uruguay. استكشف مطبخ المنزل مع طفلك، فهو مليء بالمشاهد والألوان والأشكال والروائح المثيرة ليستكشفها طفلك الصغير. ادعم فضول طفلك وشجعه من خلال إيلاء اهتمام وثيق بما ينظر إليه وما يهتم به وما يحاول الوصول…, اللعب وقت الاستحمام, Daw Nyo Nyo Aye bathes her daughter Kyal Zin Naing (10 months) at her home, Lay Bway Chaung Village, Kan Gyi Daunt township, Irrawaddy region, Myanmar. اجلب بعض دمى الاستحمام أو طابة واستعد للعب! دع طفلك الصغير يختار دمية تثير اهتمامه أولاً، والعبا بها معاً، وعندما يصبح مستعداً للعب بدمية أخرى، قم بالإشارة إلى انتهاء وقت اللعب بالدمية الأولى من…, الإشارة إلى الأشياء والتعلّم, Zakir smiles as he watches joy on his son's face in Dhaka, Bangladesh. سواء أثناء رحلة بالسيارة أم سيراً على الأقدام في الحي، ثمة أشياء كثيرة يمكن مشاهدتها. أولي اهتماماً بما يبدو أن طفلك مهتم به من خلال إيماءاته أو نظراته أو ما يصدره من أصوات، ثم قم بالإشارة إلى الشيء الذي أثار انتباهه وأخبره ما هو: "آه، هل تشاهد العصفور؟ إنه عصفور جميل!" وهذا…, التناوب في تقديم الطعام, Refugee mother feeding her baby at ADRA community centre in Belgrade, Serbia. عندما تطعم/ تطعمين طفلك وجبة خفيفة، تناوبا في تقديم الطعام. قم بإطعام الطفل قطعة، ثم دعه يلتقط القطعة التالية بنفسه. وحتى لو استغرق ذلك وقتاً، انتظر حتى يستجيب الطفل. إن التناوب في أداء شيء معين يبني الثقة والمهارات الاجتماعية لدى الطفل. وهذه لعبة رائعة للأطفال بسن 6…
06 شباط / فبراير 2024

ما هو اللعب الحر ولمَ عليك تشجيعه في المنزل

لا يتعلق وقت اللعب بالمرح فقط — فهو مهم للتعلّم أيضاً. فعندما يغني طفلك الصغير أنشودة أطفال، فإنه يعمل على تطوير مهاراته اللغوية. هل يحب طفلك أن يلقي كرةً في الهواء ثم يتلقفها عند نزولها؟ إنه يبني المهارات الحركية الكبيرة المهمة ومهارات التنسيق بين العينين واليدين.  وأثناء جائحة كوفيد-19، لم يتمكن العديد من الأطفال من اللعب مع أصدقائهم ومع أقرانهم…, لماذا اللعب مفيد للأطفال؟, تقول الباحثة زامان، "يكمن اللعب في صلب نماء الطفل". فالأطفال يجربون ويتعلمون عن عالمهم من خلال اللعب: وهم يختبرون بيئتهم المادية، ويعبّرون عن مشاعرهم، ويبنون مفردات أثناء اللحظات المرحة. وقالت الباحثة خانوم، "اللعب أمر طبيعي تماماً للأطفال في جميع أنحاء العالم، وهو أداة مهمة جداً للنماء الإدراكي والبدني والاجتماعي للطفل، ومهم أيضاً لمخيلتهم…, ما هو اللعب المستقل؟ , اللعب الحر هو عندما يحظى الطفل بحرية كاملة ليلعب بالطريقة التي يريدها. وأوضحت الباحثة زامان، "يمكنهم اختيار أي شيء — ولهم الحرية أن يختاروا مواد اللعب، ومجال الاهتمام، وحتى وضع حبكة للعب". وأثناء اللعب الحر، بوسع الأطفال التعبير عن أنفسهم بالطريقة التي يختارونها، وذلك بناء على اليوم والوقت والوضع الذي يكونون فيه. وقالت الباحثة خانوم، "إن هذا النوع…, كيف يعود اللعب الحر بالفائدة على الأطفال؟ , تقول الباحثة خانوم، "يُستحسن أحياناً أن يلعب الطفل لوحده أو بشكل مستقل إذ بوسعه أن يكون أكثر إبداعاً عندما يقوم بذلك". فعندما يلعب الطفل لوحده، فإنه ينهمك مع نفسه، ويستخدم خياله، وحسبما تقول الباحثة زامان "يمارس استقلاليته من سن مبكرة جداً". إن بناء الاستقلالية في سن مبكرة مفيد في المراحل اللاحقة من الحياة.  اللعب الحر مهم أيضاً لتعلّم مهارات حل…, ما هو السن الذي ينبغي للوالدين أن يقدموا فيه اللعب الحر لأطفالهم؟ , يخلق اللعب الحر فرصة للأطفال لاستكشاف العالم بطريقتهم الخاصة ويساعد في غرس الإبداعية واستخدام الخيال، لذا توصي الباحثتان خانوم وزامان ببدء اللعب الحر في سن مبكرة. ويجب على الوالدين تشجيع الأطفال الذين في سن المشي وفي مرحلة ما قبل المدرسة أن ينهمكوا في اللعب الحر بصفة منتظمة، ولكن يمكن تقديم هذا النوع من اللعب للأطفال بسن 6 أشهر على أن يكون تحت…, كيف يمكن للوالدين تشجيع اللعب الحر في المنزل؟ , رغم أن اللعب الحر يتعلق بالاستقلالية، بوسع الوالدين دعم أطفالهم وتشجيعهم ليمرحوا ويتمتعوا بخبرات تعلّم قائمة على اللعب.  تحقّق/ تحققي من أنه يتوفر لطفلك مكان آمن للعب. عندما ينهمك الطفل باللعب الحر، ينبغي أن تتوفر له فرصة للاستكشاف وللقيام بمعظم الأنشطة لوحده من أجل بناء الثقة والاستقلالية. مع ذلك، من المهم التحقّق من توفير بيئة آمنة للقيام بكل…
06 شباط / فبراير 2024

كيفية البدء بتعليم الحساب لطفلك في سن المشي

ليس من المحتم أن يكون تعلّم طفلك الحساب أمراً صعباً، فأنت تستخدم لغة الحساب في كل الأوقات دون حتى أن تلاحظ ذلك — من استخدام كلمات للمقارنة بين الأحجام، مثل ’كبير‘ و ’صغير‘، إلى عدّ أدوات الطعام لوضعها أثناء تناول الأسرة لإحدى الوجبات.  فيما يلي بعض الطرق البسيطة (والمسلية!) للبدء في التفكير في التحدث مع طفلك عن مهارات الحساب. , قم بالإشارة إلى الأشكال , تحدث مع طفلك حول الأشكال التي تراها حولك، ربما تلاحظان أثناء سيركما معاً حجراً مستديراً أو إشارة مرور مربعة. "انظر، باب ذاك البيت على شكل مستطيل أحمر!" وسيساعد تقديم مهارات الإحساس بالفضاءات الأساسية — مفاهيم الأشكال والأحجام والفضاءات والاتجاهات — طفلك لاحقاً في المدرسة عندما يبدأ بتعلّم علم المثلثات والأشكال. , قم بعدّ الأشياء , جد أغراضاً صغيرة — من قبيل أصداف أو خرز — لعدّها مع طفلك بصوت عالٍ. "انظر! لدينا واحدة، اثنتان، ثلاثة، أربعة، خمسة من الخرزات البرتقالية". يمكنك أيضاً فصل هذه الأغراض إلى فئات، "لنصنع ثلاثة أكوام كل منها مؤلف من ثلاثة أزرار". وهذه طريقة رائعة لتقديم مفاهيم الأعداد والعمليات (الجمع، والطرح، والضرب، والقسمة). ولا تحتاج دائماً لأغراض معينة لتعليم…, العب لعبة تصنيف , يعمل تمييز الأنماط والعلاقات على إرساء الأساس لتعلم المعادلات في مرحلة لاحقة من الحياة. ولتقديم هذه المفاهيم لطفلك الذي بسن المشي وبطريقة مرحة، حاول أن تلعب معه لعبة تصنيف باستخدام أغراض متوفرة في البيت. "دعنا نضع العدس الأحمر في سلة والعدس الأخضر في سلة أخرى". يمكنك أيضاً أن ترتيب الأشياء على سطح مستوي ضمن أنماط معينة، "دعنا نصنع صفاً من العدس:…, أمضِ وقتاً مرحاً في المطبخ , يوفر الطبخ مع الطفل فرصة رائعة ليستكشف الطفل القياسات والعد. تحقق من تكليفه بمهمات ملائمة لعمره ومتابعته عن كثب بينما تجهّز/ تجهزين الطعام! تحدث عن كمية الأرز التي تحتاجها للوجبة، ووضّح للطفل كيفية قياس هذه الكمية. وإذا كنت تجهّز وجبة خفيفة، قم بعدّ أنوع الغذاء المختلفة في الصحن: "ثمة واحدة، اثنتان، ثلاثة، أربعة من حبات التوت في هذه الوجبة". , قم ببناء برج , يساعد وضع الأشياء فوق بعضها الأطفال على تعلّم تقدير الأحجام وفهم العلاقة بين الأغراض ذات الأحجام المختلفة. ولصنع برج مع طفلك، يمكنك أن تستخدم قطع اللعب المنتظمة، وأوعية فارغة، وصناديق من الورق المقوى، وأغراض أخرى آمنة للطفل مما يتوفر في المنزل ويسهُل وضعه فوق بعضه البعض. تحدّث عن الطريقة التي تتطابق فيها القطع فوق بعضها، وإذا سقط البرج، فلماذا سقط…, قارنْ أوجه الشبه والاختلاف بين الأغراض المختلفة , لاحظ أحجام الأغراض التي تراها بالمقارنة بينها، وعادة ما يكون السوق أو الحانوت مكاناً رائعاً للقيام بذلك. "حبة التفاح هذه أكبر بكثير من تلك". وبوسعك أن تطلب من الطفل أن يشير إلى الأشياء التي يعتقد أنها أكبر أو أصغر من غيرها، وهذا يساعده على بناء الشعور بالفراغات من حوله وبناء مهارات القياس.  مقال من إعداد ماندي ريتش، كاتبة محتوى رقمي، اليونيسف