وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة ومنظمة يونيسف يواكبان الأطفال في وضعية هشة

08 حزيران / يونيو 2020
#كوفيد_19
@Unicef

بلاغ صحفي

إسهاما منهما في تعزيزاليقظة المجتمعية  واحترام معايير الوقاية ضد وباء كوفيد 19 بمراكز حماية الطفولة ، تعطي وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة ومنظمة اليونيسيف يوم الجمعة 5 يونيو2020، انطلاق عملية توزيع "عدة النظافة"  لفائدة حوالي 4300  طفل وطفلة  موزعين على 123 مركزا في 44 مدينة بمختلف ربوع المملكة.
وسيستفيد حوالي 1196 طفلة و 3103 طفل من بينهم 1074 تقل أعمارهم عن 5 سنوات و 1726 طفل ما بين 6 و 14 سنة  و1031 طفل ما بين 15 و 18 سنة وحوالي 468 طفل تتجاوز أعمارهم سن 18 سنة.وتهدف هذه العملية إلى تمكين الأطفال نزلاء مراكز الرعاية الاجتماعية من "عدة متكاملة" تساهم في حمايتهم من جائحة كورونا حيث تقوم هذه العملية على مرتكزين،  يتعلق الأول  بتنظيم حملة تحسيسية من أجل تبني سلوكات تحد من انتشار عدوى فيروس كورونا خلال وبعد رفع الحجر الصحي، فيما يتعلق  الثاني بتزويد الأطفال بعدة صحية لكل طفل نزيل هذه المؤسسات التربوية الاجتماعية.
يشار إلى أن هذه العملية تندرج في إطار خطة أطلقتها وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة يوم فاتح أبريل 2020 من  أجل حماية الأطفال في وضعية هشة من وباء كورونا.
وتجدر الإشارة إلى أن توزيع  هذه العدة يمثل ثمرة شراكة تضم إلى جانب الوزارة واليونسيف ومؤسسة التعاون الوطني الوكالة الأمريكية للتعاون الدولي USAID بصفتها كمانح، والكشفية الحسنية المغربية التي سيتطوع شبابها من أجل تأمين الجانب اللوجيستيكي لهذه العملية.
خطة العمل المشتركة بين الوزارة واليونيسيف من أجل مكافحة تداعيات تفشي جائحة فيروس كورونا عرفت تنظيم عدة مبادرات خاصة بالحماية من العنف وتوفير الدعم للأطفال في وضعية الشارع والدعم النفسي والاجتماعي للأطفال نزلاء مراكز الرعاية الاجتماعية عبر تعبئة متخصصين نفسانيين ودعم التمدرس عن بعد  ووضع آلية لتتبع وضعياتهم تتكون من 78 بنية محلية ، و 70 فريق للمساعدة الاجتماعية للأطفال وأكثر من 300 من المهنيين الاجتماعيين المتخصصين في مجال الطفولة

الرباط، 03 يونيو 2020.

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

أنيس ماغري
خبير التواصل والإعلام
يونيسف المغرب
هاتف: 00212661489493
بريد إلكتروني: amaghri@unicef.org

عن اليونيسف

تعمل اليونيسف في بعض أكثر أماكن العالم صعوبة للوصول إلى الأطفال الأكثر حرماناً في العالم. فنحن نعمل من أجل

كل طفل، في كل مكان، في أكثر من 190 بلداً وإقليماً لبناء عالم أفضل للجميع.

تابع اليونيسف على تويتر وعلى فيسبوك.